الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

رياضة



غدا الترجي الرياضي ـ النجم الساحلي

هل يعاد توزيع الأوراق؟



تنطلق غدا الخميس المواعيد الهامة في البطولة التونسية بإجراء أول مقابلة بين الرباعي الكلاسيكي الذي يقود الترتيب حاليا بمقابلة الترجي الرياضي والنجم الساحلي. وهو اللقاء بين الثنائي الذي توّج بالبطولة خلال اخر موسمين فالترجي فاز باللقب الموسم الماضي متقدّما على النجم الساحلي الذي حلّ الثاني والموسم الذي سبق توّج النجم بطلا متقدّما على الترجي الرياضي في الترتيب العام.

مقابلة الغد هي الموعد الأهم باعتقادنا لتحديد مصير اللقب لأن انتصار الترجي سيقصي النجم نهائيا من المنافسة وسيمنح الترجي أفضلية على العائد من بعيد النادي الإفريقي وسيترك التنافس على المركز الثاني مشتعلا باعتبار وجود 3 فرق في هذا المركز حاليا.

والرهان الأساسي هو إعادة توزيع الأوراق ذلك أن الفريقين كانا في الصدارة بعد أول 4 مقابلات وفي رصيد كلّ واحد منهما 4 انتصارات والحصول على العلامة الكاملة كان يوحي منذ البداية أن التنافس سينحصر بين الفريقين ولكن تأجيل مقابلة الفريقين في الذهاب إلى ما بعد مباريات ربع النهائي في رابطة الأبطال جعل الأمور تتغيّر فعاش النجم فترة صعبة انطلاقا من الجولة الرابعة وعاش الترجي أفضل فترة له انطلاقا من مقابلته الخامسة في البطولة ضد الاتحاد المنستيري وعليه فإن موعد الغد هو الذي سيحدّد صورة نهاية الموسم خاصة بعد التغييرات الأخيرة في كلّ فريق. كما أن الأحداث التي عرفتها مقابلة الذهاب وخاصة طرد 3 لاعبين هم بالصغير من الترجي وبانغورا ومرعي من النجم ستلقي بظلالها على مقابلة اليوم وكذلك على طاقم التحكيم بقيادة الخميري.

الترجي: 3 مدرّبين

منذ موعد الذهاب في سوسة عرف الترجي عديد التغييرات خاصة على مستوى الإطار الفني ففوزي البنزرتي رحل وترك مكانه لمعين الشعباني (مقابلة واحدة) ثم جاء منذر الكبير (3 مقابلات) والان فإن خالد بن يحيى هو الذي سيقود الترجي الرياضي بعد أن عرف الانتصار خلال آخر موعد ضد النجم الساحلي (1ـ0 للشعلالي).

وطبعا فإن تحويرات المدرّبين تقود آليا إلى تحويرات على مستوى التشكيلة فالترجي سيحافظ على عدد قليل من اللاعبين الذين خاضوا مقابلة الذهاب في سوسة. فخلال تلك المقابلة عوّل الترجي على كلّ من: علي الجمل وإيهاب المباركي وخليل شمّام وشمس الدين الذوادي وعلي المشاني والفرجاني ساسي وكوليبالي وغيلان الشعلالي وأنيس البدري (بالصغيّر) وفخر الدين بن يوسف ومايكل إنيرامو (كوم).

وخلال موعد الإيّاب سيغيب الجمل والمباركي والمشاني وساسي وبن يوسف وانيرامو ما يعني أن الفريق خسر تقريبا نصف المجموعة.

على صعيد الأرقام فإن الترجي قبل مقابلة النجم انتصر في 7 مقابلات على التوالي ولم يخسر أية نقطة ولكن ذلك الموعد مثّل نقطة تحوّل فالترجي تعادل للمرّة الأولى وخاض أول مقابلة دون ياسين الخنيسي وهي أوّل مقابلة لم يعرف خلالها الفريق التسجيل في البطولة وهي المناسبة الوحيدة أيضا التي فشل خلالها الفريق منذ بداية الموسم.

وبعد تلك المقابلة خاض الترجي 9 مباريات انتصر في 5 مقابلات وتعادل في 4 مقابلات.

النجم: وضع متشابه

قاد النجم خلال مقابلة الذهاب المدرّبان علي بومنيجل وقيس الزواغي وهذا الثنائي يعمل مساعدا الان للجزائري خير الدين مضوي الذي حلّ ركبه لاحقا وبالتالي فإن التغييرات حصلت في النجم الذي قاده 3 مدرّبين هذا الموسم مقابل 4 مدرّبين في الترجي وهي المواجهة الأولى لمضوي ضد الترجي في البطولة وهو أحد المدرّبين الذين لم يعرفوا بعد الهزيمة في البطولة.

وقد عرفت تشكيلة النجم منذ الموعد ضد الترجي الرياضي مجموعة من التغييرات فقد مثّله خلال تلك المقابلة كلّ من: زياد الجبالي وغازي عبد الرزاق وحمدي النقاز ورامي البدوي وشهاب بن فرج وحمزة لحمر (الشرميطي) ومحمد أمين بن عمر وأيمن الطرابلسي وياسين العمري وديوغو أكوستا (عمر مرعي) والخليل بانغورا. وخسر النجم خدمات الجبالي بما أن كرير أصبح أساسيا فضلا عن النقّاز وبن فرج وبن عمر وأكوستا وبالتالي فإن هناك تحويرات قد تجعل الفريق يظهر بوجه مختلف يوم غد.

ومنذ تلك المقابلة لعب النجم الساحلي 10 مقابلات انتصر في5 مباريات وتعادل في مقابلتين وخسر 3 مقابلات.

ومنذ مقابلة الذهاب اهتزّت صورة النجم كثيرا بعد هزائم ضد فرق من أسفل الترتيب وخسارة عديد النقاط جعلته يبتعد عن المركز الثاني لفترة طويلة ولحسن حظّه فإن الوضع تغيّر خلال المقابلات الأخيرة بما أنّه في مرحلة الإيّاب انتصر في 3 مناسبات وتعادل في مقابلة ويقود الترتيب في الإيّاب بعد 4 جولات.

وهدف النجم هو العودة في السباق ولكن أيضا تعويض فشله خلال المواعيد الكبرى في البطولة فهو الوحيد الذي لم يفز إلى حدّ الان على الترجي أو الإفريقي أو الصفاقسي.

 


زهيّر ورد