الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

رياضة





الثالثة كلّفت بن يحيى غاليا!!



رغم الخسارة ضد الصفاقسي ومن قبلها الهزيمة ضد غرة أوت الانغولي لحساب رابطة الابطال ورغم احتجاجات وغضب البعض من الانصار فان ثقة مسؤولي الترجي بقيادة حمدي المؤدب في المدرب خالد بن يحيى ظلت متواصلة. وفي هذا السياق أفاد مصدر قريب جدا من رئيس النادي ان هذا الاخير ومباشرة بعد انتهاء اللقاء ضد الفريق الانغولي التقى في رواق حجرات الملابس خالد بن يحيى وشد على يديه ورفع من معنوياته ليستعد الفريق كما يجب للقاء العودة مشددا على انه قادر على الفوز والترشح. لكن حدث ما لم يكن في الحسبان.فما إن وصلت الطائرة الى تونس حتى سارع خالد بن يحيى واعلم رئيس الفرع رياض بالنور بان المباراة ضد النادي الصفاقسي ستكون الأخيرة له. وقد اكد بن يحيى ذلك حيث لما واكب رئيس النادي تمارين يوم الجمعة وتحادث مع بعض اللاعبين فانه لم يقترب من مدربه الذي تحول الى صفاقس على متن سيارته الخاصة. ورغم كل ذلك وخاصة الهزيمة في صفاقس فان المؤدب بقي متشبثا بمدربه سيما وأن هذا الاخير قد تعود على مثل هذه التهديدات بالمغادرة حيث سبق له ان قام بذلك مرتين نتيجة الضغوطات والاحتجاجات القوية من فئة من الأحباء كما انه ادعى بان المسؤولين بصدد البحث عن بديل له وفي كل مرة تقع تهدئته من طرف المؤدب الذي يكن له كل الاحترام والتقدير ويتمنى التتويج برابطة ابطال افريقيا لكن هذه المرة سئم حمدي المؤدب وانزعج من تصرفات وقرارات خالد بن يحيى فاشار على رئيس الفرع بان يسمح له بالمغادرة ويعود متى شاء ليحصل على مستحقاته.

هذا وراجت اخبار ملحة ان الفرنسي برتران مرشان وعمار السويح مرشحان بارزان لخلافة خالد بن يحيى لكن مصدرنا أفاد أن رئيس الترجي لم يفكر ابدا في الفني الفرنسي في حين أنه فكر فعلا في عمار السويح لكنه سرعان ما تردد نتيجة ردود بعض الاحباء الذين عبروا عن رفضهم للسويح. وفي الاثناء منح رئيس الترجي ثقته في معين الشعباني القادر على تأطير اللاعبين والحفاظ على الأجواء الاخوية بينهم في انتظار المباراة المقبلة ضد غرة اوت والثابت انه في صورة الترشح وايضا التتويج بأمجد الكؤوس الافريقية فان معين الشعباني سيواصل تدريب الفريق على الاقل حتى نهاية الموسم الحالي.

 


صالح قادري