الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

رياضة



قبل يوم من مواجهة الترجي

ورقة الشيخاوي في البال .. لكن هل يظهر مرعي؟



بدأت عقارب الساعة تشير إلى اقتراب المواجهة الأولى بين النجم الساحلي ومضيفه الترجي ضمن المسابقة الإفريقية، فالجميع يعول كثيرا على تحقيق المنشود في هذه المقابلة من أجل مواصلة رحلة تعويض ما فات خلال النسخة الماضية، بالنسبة إلى النجم فإن كل الظروف تبدو مواتية للغاية لتحقيق نتيجة مطمئنة قبل لقاء الإياب في سوسة، فالأجواء طيلة هذا الأسبوع كانت جيدة للغاية والجميع ملتف حول الفريق، كما أن وجود كل اللاعبين على ذمة الإطار الفني يتيح له اختيار التشكيلة المناسبة القادرة على تخطي هذه العقبة.

أغلب المراكز تم الحسم في أمرها ويبدو أن المدرب شهاب الليلي قد وضع تصوره واختار ملامح التركيبة المثالية لخوض هذا اللقاء، في هذا السياق تصدر ياسين الشيخاوي «العناوين» الرئيسية خلال التحضيرات الأخيرة، فهذا اللاعب أثبت أنه تجاوز مخلفات الإصابة الأخيرة وقدم مستوى مقنعا خلال التدريبات الأخيرة وهو ما زاد في رفع أسهمه وجعله يدخل ضمن حسابات الإطار الفني، وبحكم وجوده ضمن القائمة الإفريقية، فإن المفاجأة تظل واردة بخصوص فرضية ظهوره في لقاء الغد، إذ لا يستبعد أن يتم التعويل على هذا اللاعب أثناء اللعب، بما أنه قادر على تقديم الإضافة وتوفير حلول إضافية على مستوى التنشيط الهجومي، لكن بالتوازي مع ذلك يمكن التأكيد على أن التعويل على الشيخاوي منذ البداية يبدو صعبا للغاية بما أن عدم مشاركته في أية مباراة لفترة طويلة للغاية يفرض بالضرورة عدم المجازفة بالاعتماد عليه طيلة تسعين دقيقة.

وفي أغلب المباريات الأخيرة وخاصة في المواجهتين القارتين الأخيرتين، منح المدرب شهاب الليلي ثقته للمهاجم المصري عمرو مرعي، فالإطار الفني مازال يؤمن بقدرة هذا اللاعب على التألق وتفجير طاقاته، وفي مباراة قد تتطلب وجود مهاجمين يتميزون بالسرعة الفائقة، فإن مرعي قد يكون مجددا ضمن مخططات الإطار الفني وقد يتم التعويل عليه على غرار ما حصل في مباراة البطولة الأخيرة، لكن هذا الأمر سيكون أساسا مرتبطا بجاهزية الشرميطي وقدرته على خوض اللقاء منذ البداية.

عناية خاصة بكرير

من المؤكد حسب المعطيات الأخيرة أن يتم التعويل على أشرف كرير أساسيا من جديد، فرغم عودة مكرم البديري للتدرب منذ بداية الأسبوع إلا أن جاهزيته من الناحية البدنية لن تساعده على أن يكون حاضرا في مباراة حاسمة وصعبة للغاية غير أنه سيكون الحارس الثاني، وتبقى الأفضلية لكرير الذي كان خلال الفترة الماضية محل عناية واهتمام خاصة من الناحية الذهنية، فـ«سوابق» هذا الحارس خلال المواعيد الكبرى على غرار ما حصل مثلا في نهائي كأس تونس الموسم الماضي تفرض بالضرورة دعمه ومساعدته على التحلي بالتركيز التام كي يؤكد فعلا أنه جدير بأن يكون الحارس الأول في النجم.

الأمل الأخير

مازال مسؤولو النجــم الساحلي يمــنون النـــفس بـ «التخلص» من المدافع المالي عمر كوناتي، فرغم بقاء 24 ساعة فقط على غلق سوق الانتقالات في تونس، إلا أن إدارة النادي لم تفقد الأمل بخصوص التفريط في هذا اللاعب، ويبدو أن النجم مستعد لتقديم تنازلات كبيرة مقابل تسريح هذا اللاعب الذي ارتبط في وقت سابق بعروض من البطولة المغربية، لكن تبقى فرضية خروجه صعبة بما أن كوناتي غير مستعد لترك كل الامتيازات التي يضمنها له عقده مع النجم.

 

 


مراد البرهومي