الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

رياضة



قــبـل مـــــــلاقــــاة الاتـــحـــاد الــليـــــبي

غموض في الرواق الأيمـن


ينهي الترجي الرياضي اليوم استعداداته قبل التحول غدا الى بنغازي لملاقاة الاتحاد الليبي في ذهاب الدور التمهيدي الأخير لكأس رابطة الأبطال الإفريقية حيث سيحسم المدرب راضي الجعايدي بنسبة هامة ملامح التشكيلة الأساسية التي ستستهل المسابقة القارية مع عودة العناصر الدولية منذ الحصة التدريبية الأولى لهذا الأسبوع، ويبدو التنافس على أشده في جميع الخطوط وخاصة الدفاع بعد شفاء محمد علي اليعقوبي من الإصابة لتكون مشاركته واردة بنسبة كبيرة خاصة وأن عامل الخبرة يرجح كفّته على حساب الشاب بلال شبار في مقابلة تستوجب حضورا ذهنيا كبيرا بينما لا تلوح حظوظ الجزائري محمد أمين توغاي في المشاركة قائمة بشكل كبير رغم انتظامه في التدريبات الجماعية، وينتظر أن يحافظ خليل شمام وعبد القادر بدران على مكانيهما، وينتظر أن يكون الأخير قد التحق أمس برفاقه بعد مشاركته مع منتخب بلاده في مواجهتي النيجر كأساسي وهو ما سيمنحه دفعا إضافيا لمواصلة التألق بما أن وضعيته مع «الخضر» تغيّرت حيث استغل إصابة بعض الركائز ليحجز مكانا ضمن تركيبة النجوم، كما أن خوضه مباراتين مكّنه من استعادة نسق المباريات وهو الذي عرف بعض الصعوبات في «السوبر» التونسي.

ولئن ضمن محمد أمين بن حميدة بنسبة هامة البقاء ضمن الأساسيين في الرواق الأيسر في صورة عدم تغيير تمركزه الى متوسط دفاع، يطغى الغموض على هوية الظهير الأيمن الذي سيلعب أساسيا ضد الاتحاد الليبي حيث تعددت الخيارات أمام الاطار الفني بعد شفاء رائد الفادع وزياد المشموم لكن عودة رشاد العرفاوي الى التدريبات انطلاقا من حصة الثلاثاء الأولى في برنامج التحضيرات لهذا الاسبوع قد تقلب جميع المعطيات بحكم أن القادم من مستقبل سليمان نجح في تأمين الرواق الأيمن من الجانبين الدفاعي والهجومي في مباراة النادي الصفاقسي غير أن الاستفادة ستكون أكبر في صورة التعويل عليه كمهاجم ثان وهو ما يجعل حظوظ المشموم أو الفادع قائمة للمشاركة.

الخبرة تفرض نفسها

يكتسي اختبار اليوم أهمية قصوى للترجي بل يمكن اعتباره مقابلة الحقيقة طالما أن أهداف الفريق ستتحدد ضد الاتحاد الليبي فتجاوز عقبته تعني مواصلة المشوار بنجاح في حين قد يعكّر الفشل الأجواء  كما أن الصعوبات التي وجدها الفريق في الموسم الفارط ضد اهلي بنغازي تجعله مطالبا بالحذر والتعويل  على أفضل تركيبة ممكنة، وفي هذا الإطار يبدو الإيفواري فوسيني كوليبالي مرشحا بارزا لاستعادة مكانه ليشكّل ثلاثي الوسط مع غيلان الشعلالي ومحمد علي بن رمضان حيث ستكون مهمته مضاعفة من أجل تأمين الجانب الدفاعي والمساهمة في البناء للهجومي بينما قد يدفع منتصر التريكي ثمن نقص الخبرة رغم أن مستواه كان جيدا في ظهوره الاول ضد النادي الصفاقسي في حين يبقى القاسم المشترك بين الثلاثي المرشح للعب أساسيا هو التعود على أجواء المباريات الصعبة والحاسمة.

رحلة العلاج متواصلة للبدري

وصل الجناح أنيس البدري أول أمس الى تونس بعد غياب طويل أملته الاصابة، وسيواصل اللاعب الدولي السابق مرحلة العلاج الطبيعي لمدة أربعة أسابيع قبل الشروع في مرحلة التأهيل البدني، ومبدئيا سيكون البدري جاهزا في نهاية السنة الحالية طالما أن فترة الراحة مازالت مطولة حيث لن ينضم اللاعب الى التدريبات الّا بعد التأكد من تعافيه التام من الاصابة التي لحقته على مستوى الظهر وأجبرته على الابتعاد عن المجموعة منذ نهاية الموسم المنقضي وهو الذي يعاني منذ انتقاله الى الاتحاد السعودي.

الاتحاد يعود إلى ليبيا

 عاد منافس الترجي في الدور السادس من كأس رابطة الأبطال الاتحاد الليبي امس إلى أراضيه عقب نهاية التربص المغلق بمصر والذي خاض فيه ثلاث مباريات تعادل في اثنين ضد انبي وسيراميكا كليوباترا مقابل انتصاره على الزمالك وهو ما يؤكد حسن استعداد  زملاء غازي العيادي الذين استعادوا أمس العناصر الدولية، ولن يستفيد الاتحاد كثيرا من عامل الارض بحكم انه سيخوض مواجهة الذهاب في بنغازي دون حضور الجمهور لكن الحذر واجب من بطل ليبيا.

 


خليل بلحاج علي