الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

رياضة



بعد فشل التعاقد مع مهاجم جديد

فرصة جديدة للعناصر الشابة


سعى النادي الإفريقي إلى دعم صفوفه بمهاجم إضافي يزيد من قوة الفريق خاصة بعد الصفقات الهامة التي قام بها النادي خلال الأسابيع الماضية والتي مكنته من ضم لاعبين قادرين على تقديم الإضافة وخاصة في وسط الميدان. واقترب الإفريقي من ضم مهاجم قبل أن يختار في النهاية تأجيل الملف إلى سوق الانتقالات الشتوية نظرا إلى أن المرحلة الأهم من الموسم ستكون خلال «البلاي أوف» وبالتالي لم يكن ضروريا أن يخسر الفريق كل أوراقه في مجال الانتدابات دفعة واحدة خلال هذه الفترة بل إن المنطق يفرض التريث نسبيا وعدم استقدام لاعب قد لا تكون إضافته مؤكدة.

في الأثناء، فإن تأجيل استقدام مهاجم جديد سيكون بمثابة الفرصة الجديدة والأخيرة في الآن نفسه بالنسبة إلى العناصر الشابة من أجل افتكاك مكان صلب الفريق الأول، فلاعب مثل ادم قرب كان مرشحا ليكون نجم النصف الثاني من الموسم الماضي ولكنّه أضاع فرصة سهلة ضد النادي الصفاقسي كان من شأنها أن تغير الكثير في واقع الفريق ثم خضع إلى تدخل جراحي جعله يغيب عن نهاية الموسم.

أمّا المهاجم حمدي العبيدي فقد نجح في التسجيل في لقاء النادي البنزرتي ذهابا ولكن بعد تلك المقابلة تراجع مستواه وأصبح حضوره نادرا إن لم نقل منعدما فقد فشل في إثبات نفسه وكان ظهوره مقتصرا على بعض الفترات في نهاية المقابلات الأخيرة من البطولة وبالتالي خسر كل الفرق التي قد تمكنه من اللعب بانتظام وتسجيل نقاط في رصيده.

خيارات

ورغم إبعاد زهير الذوادي ورحيل باسيرو، فإن ذلك لا يعني أن المهمة ستكون سهلة فبوجود صابر خليفة وياسين الشماخي يمكن للمدرب منتصر الوحيشي الاعتماد على اللاعبين في دور قلب هجوم وبالتالي فإن الحلول البديلة متوفرة كما أن وجود بلحوسيني والعمري على الأطراف يجعل هامش الاختيار في الوضعيات الهجومية مهما للغاية ويصعب مهمة اللاعبين الشبان طالما أن الوحيشي قادر على تنويع الخيارات بشكل متواصل.

ولهذا فإن هذه المجموعة وغيرها من اللاعبين، مجبرة على مضاعفة المجهود طوال الموسم من أجل إثبات نفسها رغم أن المؤشرات الأولى توحي بأن المهمة ستكون صعبة للغاية، وقد أحسنت الهيئة التصرف بعد التخلي عن إدريس الطبوبي وشهاب الصالحي وأيوب مشارك نهائيا، وإعارة منتصر بعزيز وعزيز الرزقي مجددا نظرا إلى صعوبة مشاهدة اللاعبين مع الفريق خلال هذا الموسم.

اضطراب

تسبب مستقبل سليمان في تغيير برنامج تحضيرات الفريق، حيث كان من المفترض أن يلعب الإفريقي اليوم ضد المستقبل مقابلة ودية ولكنّه فضل السفر إلى جربة حيث دخل الفريق في تربص مغلق وذلك تمهيدا للمشاركة في دورة ودية في جزيرة الأحلام.

هذا التغيير دفع الإفريقي إلى البحث عن منافس جديد لخوض مقابلة ودية حيث استقر الرأي على اللعب ضد مستقبل سكرة وهي المرة الثانية التي سيلعب خلالها الإفريقي ضد جاره وذلك بهدف تحسين اللياقة البدنية للاعبين.

ويعلم المدرب منتصر الوحيشي أن هذه المقابلات لن تخدم الفريق تكتيكيا نظرا إلى الفارق الكبير في القدرات بين اللاعبين وهو ما يجعل الاستفادة من اللقاء محدودة ولهذا فإنه سيعمل على منح وقت أطول للعناصر الجديدة حتى تندمج أكثر صلب أجواء الفريق فاللقاء أشبه بمقابلة تطبيقية سيكون الهدف منها تحسين قدرات المجموعة بدنيا.

هل يظهر معز حسن؟

باشر الحارس معز حسن التدريبات منذ أكثر من عشرة أيام وهو مرشح ليكون حارس الفريق الأساسي خلال هذا الموسم باعتبار أن انتدابه تم في هذا الإطار رغم أن الإفريقي يملك سيف الشرفي وغيث اليفرني وأحمد العبيدي ولكن الخبرة الدولية لمعز حسن وتجربته في ملاعب أوروبا تضعانه في موقف قوة وتفرضان على المدرب الاعتماد عليه أساسيا خلال هذا الموسم، وهذا الخيار يبدو محسوما منذ فترة.

ولا يملك معز حسن «صكا على بياض»، بل إنّه مطالب بإثبات أحقيته باللعب فهو سيكون الحارس الأساسي في البداية باعتبار أن لديه أسبقية على الشرفي ولكن في حالة ارتكاب هفوات وأخطاء فإنّه سيدفع ثمن ذلك سريعا والشرفي ينتظر الفرصة بلا شك وسيحاول الضغط بقوة على حارس المنتخب حتى لا يخسر موسما جديدا بعد أن كان احتياطيا في اخر موسمين لعاطف الدخيلي.

 


زهيّر ورد