الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

رياضة



الساعات القادمة ستحمل الجديد

نحو غلق ملف ديون الاتحاد الدولي


اقترب النادي الإفريقي من غلق ملف ديونه لدى الاتحاد الدولي لكرة القدم «الفيفا» بسبب الخطايا التي تهمّ مدربين ولاعبين وأندية تسببت فيها كل الهيئات التي تشرف على الفريق خلال السنوات الماضية. وهذا الملف الذي أضاع بخصوصه الإفريقي وقتا طويلا وثمينا، وخسر بسببه عديد النقاط في الترتيب العام للبطولة بعد عجز الفريق عن تأهيل المنتدبين الجدد أو الاستفادة من بقية العناصر التي طالبت بالحصول على مستحقّاتها وغادرت الفريق في الفترة الماضية.

وفي الواقع فإن خلاص الديون ضرورة حتمية بالنسبة إلى النادي الإفريقي الذي لا يملك عديد الخيارات غير تسوية هذا الملف باعتبار أن الفريق حرم من عديد اللاعبين، والمجموعة الحالية لا يمكنها واقعيّا الذهاب بعيدا في أيّة مسابقة وترتيب الفريق يعكس هذا الأمر فالإفريقي في حاجة إلى أكثر من لاعب حتّى يكون قادرا على المنافسة على مركز يؤهله إلى مسابقة قارية العام المقبل.

حلول

الإفريقي باشر عمليّات البحث لتمويل الميزانية الخاصة برفع عقوبة منع الانتداب منذ فترة، وكان يمني النفس بالحصول على قرض بضمان عقد الاستشهار القطري ولكنّه فشل في ذلك، ثم حاول الحصول على ضمان من قبل إحدى الشركات التونسية ولكن الطلب تمّ رفضه وبالتالي لم يبق إلا التعويل على الموارد الذاتية في مرحلة أولى، أو البحث عن عقد اسشتهار جديد.

وقد أمكن للفريق تأمين عقد استشهار جديد ولكنّه غير كاف من أجل تسوية كل الديون وفي هذا الصدد يبدو أن اليونسي نجح في الحصول على المبلغ المتبقي من أجل غلق الملف نهائيّا.

ولن يتمّ تسوية هذا الملف إلا خلال بداية الأسبوع القادم بعد أن تكون الأموال قد وصلت حسابات الدائنين ثم تراسل الهيئة الاتحاد الدولي من أجل تأكيد عمليات التحويل والخلاص ولكن من شبه المؤكد أن يتمّ غلق الملف نهائيّا خلال الأسبوع القادم.

ويمرّ بعدها الإفريقي إلى مرحلة جديدة وهي إعادة البناء وكذلك حلّ النزاعات المحليّة، وهو ملف لا يقلّ خطورة عن بقية الملفّات الأخرى التي تلاحق الفريق منذ فترة باعتبار أن الديون المحلية ارتفعت بشكل كبير وهي ديون لفائدة لاعبين ومدربين إلى جانب الديون للجامعة التونسية لكرة القدم التي أسعفت النادي الإفريقي خلال الموسم الماضي وأقرضته مبلغا مهمّا للغاية.

 


زهيّر ورد