الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

رياضة


النجم الساحلي
رئيس النادي اعترف بوجود بعض الأخطاء

توجـّه نحو إحداث تغييرات صلب الهــــيئة


اثر الخطوات التصعيدية والوقفة الاحتجاجية التي قامت بها مجموعات وروابط أحباء النجم الساحلي المطالبة برحيل الهيئة الحالية برئاسة رضا شرف الدين وكذلك الإجابة عن كل التساؤلات التي تخامر أذهان أنصار النادي، أعلنت إدارة النجم أن رئيس الفريق سينضم لقاء مع الأحباء للإجابة عن كل استفساراتهم وأسئلتهم والتطرق إلى مختلف الملفات التي ساهمت في تردي أوضاع النادي ونتائجه، وقبل هذا اللقاء المرتقب المفترض أن يجرى في غضون 48 ساعة من تاريخ تنظيم الوقفة الاحتجاجية أول أمس، تحدث رضا شرف الدين عبر القناة الوطنية الأولى عن وضعية النادي عامة وموقفه من هذه الحركات الاحتجاجية، ليؤكد تفهمه التام لتصرف الجماهير التي من حقها حسب كلامه أن تدافع عن فريقها وتسعى إلى لعب دورها الحقيقي وتعمل على الإطلاع عن التفاصيل التي تهم النجم الساحلي.

التغيير وارد بشدة

وفي رده عن سؤال بخصوص تردي نتائج الفريق أشار شرف الدين في هذا السياق بالقول إن عديد المعطيات ساهمت في حصول هذا التراجع ومن أهمها الصعوبات المالية الخانقة التي عرقلت مسيرة فريقه، قبل أن يضيف: «يمرّ النجم الساحلي بفترة صعبة للغاية من حيث المشاكل المالية وكثرة المصاريف وهذا المعطى ساهم بشكل كبير في تعثر الفريق خلال الموسم الماضي، لكن بالتوازي مع ذلك يجب الاعتراف بحصول بعض الأخطاء سواء في ما يتعلق باختيار بعض العناصر ضمن الهيئة المسيرة أو في ما يخص اختيار بعض المدربين، وهذه الأخطاء عطّلت مسيرة الفريق وجعلت النتائج لا تكون في مستوى التطلعات». وما يمكن فهمه من خلال اعترافات رئيس النجم أن التوجّه السائد لديه حاليا يقضي بإحداث بعض التغييرات الجديدة على مستوى تركيبة الهيئة المسيّرة، وهذا الإجراء قد يخفّف نسبيا من حدة الانتقادات الموجهة له ولكافة معاونيه، لذلك لا يستبعد أن تشهد الفترة القادمة حملة تغييرات جمة قد تشمل أساسا رئاسة فرع كرة القدم، وقد يكون شكري العميري أول الراحلين بما أن عودته للعمل صلب النادي منذ حوالي تسعة أشهر لم تجد نفعا ولم يلق عمله أي ترحاب من قبل جماهير النادي التي تطالب بضرورة رحيل العميري وكذلك بعض المسؤولين الآخرين بما أن طريقة عملهم وتسييرهم لشؤون النادي أثّرت كثيرا على استقرار الفريق وأحدثت اضطرابا واضحا ساهم بقسط كبير في تراجع النتائج وخلق أجواء متوترة صلب المجموعة.

الاستقالة مستبعدة

رغم أن كل الاحتمالات تبقى واردة بخصوص بقاء رضا شرف الدين على رأس النجم الساحلي في ظل حالة الاحتقان السائدة حاليا في صفوف الأحباء المطالبة بقوة برحيله والدعوة إلى عقد جلسة انتخابية، إلا أن تصريحات شرف الدين الأخيرة للقناة الوطنية الأولى تحمل توجها آخر في ما يتعلق بارتباطه بالنجم الساحلي، حيث تحدث قائلا: « في أكتوبر الماضي أعلنت نيتي الاستقالة، وقمت بالدعوة إلى عقد جلسة انتخابية، بل وصل الأمر إلى حد تكوين لجنة تسييرية مؤقتة تحضيرا لانتخاب رئيس جديد تكون لديه الرغبة والجدية في تحمل المسؤولية والعمل مع مختلف الأطراف على تجاوز الصعوبات المالية وقيادة النادي إلى بر الأمان، لكن لا أحد تحمّس لتولي المهمة، الأمر الذي جعلني أواصل رئاسة النادي في ظل ظروف قاهرة وصعبة للغاية وذلك إيمانا منّي بضرورة المحافظة على الأمانة وعدم ترك النجم الساحلي للمجهول».

ومن هذا المنطلق يمكن تفسير تأكيدات شرف الدين بأنه لا ينوي حاليا الابتعاد عن رئاسة النادي، وحجته في ذلك غياب أي مرشح قادر على تحمل المسؤولية، الأمر الذي يجعله مقتنعا بضرورة مجابهة هذه الصعوبات ومحاولة تذليلها بمساعدة جميع الأطراف المعنية.

ملف الإطار الفني

على صعيد آخر، تحدث شرف الدين عن موضوع الإطار الفني، مبرزا أن طول المفاوضات مع روجي لومار ـ حيث امتدت لأكثر من شهرين قبل أن يتعذر التعاقد معه ـ كانت من بين الأسباب التي أجلت حسم هذا الملف، مشيرا في هذا السياق إلى أن من بين أسباب اعتذار مهدي النفطي عن تدريب الفريق عدم وجود مناخ ملائم يساعده على العمل. وأوضح أنه سيعمل جاهدا خلال الفترة القصيرة المقبلة على حسم هذا الملف سريعا وتعيين إطار فني يقود الفريق خلال الموسم الجديد.

 


مراد البرهومي