الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

رياضة



مستقبل الدريدي مع الفريق

يبقــى أم لا يبــقى .. الإجابة اليوم؟


اليونسي يريد تمديد التجربة فماهو موقف الدريدي؟

يرغب عبد السلام اليونسي في بقاء المدرب الأسعد الدريدي لموسم إضافي في قيادة النادي الإفريقي وهو أمر أكده اليونسي لكل المقرّبين منه منذ فترة وتمديد عقد هذا المدرب منذ قرابة ثلاثة أشهر كان مؤشرا من اليونسي على أنّه يثق في الدريدي.

وهذه الرغبة تجسّمت منذ أن حصل الدريدي على كل الصلاحيّات الممكنة من أجل قيادة الفريق وعدم التدخل في شؤون النادي الفنية. ورغم الخلافات التي حصلت في شهر جانفي الماضي بسبب بعض الانتدابات إلا أنّه سرعان ما تمّ طيّ صفحة المشاكل وتجاوزها وواصل الدريدي عمله بشكل طبيعي.

كما أن الدريدي لم يكن مهدّدا خلال فترة الفراغ التي مرّ بها الفريق بعد عودة النشاط والهزائم الأخيرة ضد النادي الصفاقسي أو النجم الساحلي لم تضعف موقفه لدى الهيئة المديرة ونعني بشكل أساسي عبد السلام اليونسي رئيس النادي ونائبه الأول حمزة الوسلاتي. كما أن استشارة الدريدي قبل انتداب بن عيّادة هي مؤشر على أن الإدارة تريد مواصلة التجربة مع المدرب لموسم إضافي والجميع يعلم أن ظروف العمل لم تكن مثالية في معظم فترات هذا الموسم بسبب عقوبات الاتحاد الدولي وضغط بعض «اللوبيّات».

مؤاخذات عادية

ما يلام عليه الدريدي أنّه وبعد أن نجح في البداية بإقحام بعض العناصر الشابة ودعمها تراجع عن هذا القرار ولم يعوّل بالقدر المطلوب على شهاب العبيدي واسكندر الطبيب وعزيز الرزقي وبعض العناصر الأخرى واختار بعد عودة النشاط الاعتماد على عناصر الخبرة، وتصرّف الدريدي مفهوم بلا شك باعتبار أنّه سعى إلى تحقيق أفضل النتائج الممكنة خلال هذه الفترة وبالتالي أراد حماية العناصر الشابة بما أن الضغط كان قويّا على الفريق وهاجس النتيجة سيطر على الجميع.

في الأثناء فإن هذه المؤاخذات لا يمكن اعتبارها سببا لعدم تمديد العقد فالدريدي اجتهد طوال الموسم والحصيلة في النهاية كانت إيجابية في اعتقادنا بالنظر إلى ما رافق محيط الفريق من مشاكل كبير من شأنها أن تجعل مهمّة أي مدرب صعبة للغاية واليونسي يدرك ذلك.

الكرة في ملعب المدرب

موقف اليونسي والوسلاتي واضح منذ فترة والبرود الذي عرفته العلاقة بين مختلف أطراف التسيير في الإفريقي مسألة عادية وروتينية ولا أحد يمكن أن ينكرها أو يعتبر أنّها دخيلة عن الإفريقي.

والكرة الان في ملعب الدريدي فهو الوحيد الذي يمكنه تحديد مستقبل العلاقة وإطارها فالثابت أن المدرب يريد البقاء وما يقال عن وجود عروض من بعض الفرق لا يعني أنّه سيترك الإفريقي خاصة وأنّه يعلم أن تحسين ظروف العمل يساعده على تحقيق الأهداف التي فشل في الوصول إليها هذا الموسم.

ووفق عديد المعطيات المؤكدة فإن اجتماعا قد يكون تمّ مساء أمس بين مختلف هذه الأطراف لمعرفة الموقف الرسمي لكل طرف بخصوص مواصلة العمل الموسم القادم وكذلك آليّات تحسين نتائج الفريق منها الانتدابات التي ستتم بعد رفع منع الانتداب وغيرها من المسائل الأخرى وبناء على هذا الاجتماع سيتم تحديد خطّة العمل بوجود الدريدي أو دونه فالكرة في ملعب هذا المدرب.

المركز الخامس أفضل

يعتقد البعض أن إنهاء الموسم في المركز الخامس (الثالث واقعيّا دون احتساب عقوبة الاتحاد الدولي) ولكنّه ترتيب جيّد بالنظر إلى ما فعله باسيرو بالفريق وكذلك قرارات الحكّام في بعض المقابلات.

المسألة الثانية أن عدم التأهل إلى كأس الاتحاد الإفريقي جنّب الإفريقي إشكالا كبيرا فقانون الكنفيدرالية الإفريقي يفرض عدم منح رخصة المشاركة ل أي فريق تلاحقه الديون وباعتبار أن الإفريقي مدان محليّا بقرابة 7 مليارات والاتحاد الدولي سلّط عليه عقوبات قيمتها 14 مليارا فإن عدم التأهل يعتبر مكسبا فقد جنّب الإفريقي وضعيّة صعبة بكل المقاييس.

 


زهيّر ورد