الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

رياضة



اثر نهاية البطولة

انطلاق موسم الهجرة الى الخليج


بعد نهاية منافسات البطولة الوطنية، انطلقت هجرة اللاعبين التونسيين الى الملاعب الخليجية في تكرار لسيناريو الموسم الماضي الذي عرف موجة من التنقلات الى الدرجة السعودية الأولى، وكان مدافع الترجي شمس الدين الذوادي من أوائل المنتقلين الى الخليج العربي بإمضائه عقدا مع الشمال القطري الناشط في الدرجة الثانية وسيصاحبه الموريتاني اسماعيل دياكيتي الذي قرر عدم مواصلة التجربة الناجحة مع اتحاد تطاوين والتي امتدت موسمين.

وانتظر مهاجم النادي البنزرتي زياد العونلي اسدال الستار على الرابطة الأولى للاتفاق رسميا مع الكوكب السعودي على امضاء عقد يمتد ثلاث سنوات ليلتحق بزميله السابق في الترجي الجرجيسي والترجي الرياضي شاكر الرقيعي الذي مدد عقده لموسم اضافي مع الفريق الذي يعول باستمرار على اللاعبين والمدربين التونسيين وآخرهم كمال زعيم الذي سيقود الفريق خلال الجولتين الختاميتين.

واختار مدافع نجم المتلوي أسامة العمراني الانتقال الى نادي النجمة السعودي الناشط في الدرجة الثانية كما نسج مهاجم الشبيبة القيروانية لمجد عامر على منواله بالالتحاق بهذا الفريق بعد نهاية عقده مع فريق عاصمة الأغالبة ليخوض تجربة جديدة في مسيرته الاحترافية.

ومن المنتظر أن تتواصل الصفقات الخليجية في قادم الأيام استعدادا للموسم الجديد، ورغم تأثيرات أزمة «كورونا» فإن الفرق السعودية حافظت على تقاليدها بضم عناصر من البطولة التونسية خصوصا بعد النجاح الكبير الذي رافق عديد اللاعبين على غرار يوسف الفوزاعي الذي ساهم في صعود العين وهو الانجاز الثاني لهذا اللاعب بعد نجاحه مع العدالة في الموسم قبل الفارط اضافة الى شاكر الرقيعي الذي بات من نجوم الدرجة الأولى بتسجيله أهدافا مميزة.

هل هي الوجهة الأفضل؟

لعل الملاحظة البارزة التي تتعلق بالانتقالات الأخيرة الى البطولتين القطرية والسعودية تكمن في اختيار العناصر لفرق من الدرجة الثانية وهو أمر مفهوم باعتبار أنها في نهاية مشوارها الرياضي على غرار شمس الدين الذوادي أو أن مستواها لا يسمح لها باللعب في الدرجة الممتازة، ويبقى النجاح في هذه التجارب غير مؤكد وهو ما حصل خلال الموسم الفارط مع عديد اللاعبين الذين انتهت تجربتهم سريعا مع فرقهم ليعودوا في «الميركاتو» الشتوي الى البطولة التونسية ومن أبرزهم مصعب ساسي ومحمد أمين المهذبي.

وكان العامل المادي محددا بدرجة كبيرة لاختيارات هؤلاء اللاعبين باعتبار أن الصعوبات التي عاشوها خلال الموسم الماضي تجلعهم يفضلون الجانب المالي على الناحية الرياضية تفاديا للمشاكل التي لاحقتهم كثيرا وجعلت مستواهم متذبذا مثلما كان الحال خلال الموسم المنقضي مع لمجد عامر الذي فقد بريقه المعتاد.

 


خليل بلحاج علي