الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

رياضة



الدرجة الأولى السعودية تسيطر على الانتقالات وتحرج البطولة التونسية

المشاكل المادية وراء جل حالات الهجرة الى القسم الثاني



نسق الصفقات في اتجاه أندية الدرجة السعودية الأولى انطلق مع نهاية الموسم الماضي مع يقين عدد من العناصر بصعوبة الوصول إلى عرض جيّد من الناحية الماليّة وقد استفاد بعض اللاعبين من نهاية عقودهم فيما سعى البعض الاخر إلى فسخ العقد. والحصيلة مرشّحة للارتفاع بما أن هامش عبّاس مطلوب من الدوري السعودي وبعض العناصر الأخرى ولكن اللافت للانتباه أن الإقبال على حرّاس المرمى كان مهمّا للغاية بانتقال 3 حرّاس في انتظار ما يمكن أن تحمله الساعات القادمة من صفقات:

علي العيّاري: يصنع الفارق

لو لم يرحل العيّاري إلى فريق الكوكب السعودي لكان الان محلّ مزايدة من قبل مختلف الفرق في الرابطة الأولى فقد كان حاسما خلال الموسم الماضي ولعب دورا مهمّا في بقاء مستقبل قابس وكان خلال مرحلة ما مرشحا للانتقال إلى النجم الساحلي أو النادي الإفريقي لكنّه فضّل الرحيل في اتجاه نادي الكوكب.

بلال السويسي: تجارب

فرض هذا الحارس نفسه صلب فريق نجم المتلوي وكان عاملا مهمّا في بقاء هذا الفريق ضمن فرق النخبة وكان أيضا محلّ تنافس بين أندية الصف الثاني في كلّ صيف وخروجه سيحرج فريق المتلوي بلا شك بحكم وزنه في الفريق وقدرته على صنع الفارق وهو من العناصر التي تملك خبرة كبيرة وبدوره اقترب من التعاقد مع النادي الإفريقي الموسم الماضي.

وسيم نوّارة: انتظر طويلا

بحث وسيم نوّارة عن اللعب خارج تونس منذ عديد المواسم بما أنّه منذ أن غادر الترجي لم يحالفه الحظ رغم الدور الكبير الذي لعبه في جلّ الفرق التي مرّ بها وهي النادي البنزرتي وقوافل قفصة والملعب القابسي وتعاقده مع نادي نجران جاء في وقت مثالي لحارس يملك سجّلا مميّزا بما أنّه حمل الزي الوطني في عديد المناسبات.

مهدي الرصايصي: أفضل مدافع

خلال الموسم الماضي لعب مهدي الرّصايصي دورا كبيرا في نجاح النادي البنزرتي بتحقيق نتائج باهرة فهذا اللاعب خلال الفترة الأخيرة عرف كيف يحسّن قدراته ويستعيد الاعتبار وقد كان قريبا من اللعب للنادي الإفريقي كما طرح اسمه في بعض الفترات ليكون ضمن بدلاء الترجي الرياضي قبل أن يغيّر موقفه ويختار نادي نجران.

محمود بن صالح: رفض البقاء

وضعيّة محمود بن صالح تبدو غريبة فقد كان متعاقدا مع النادي الصفاقسي وبعد نهاية العقد أصرّ المدرّب كرول الهولندي على بقاء هذا اللاعب ضمن الفريق غير أن بن صالح أصرّ بدوره على الرحيل بسبب الاختلاف على الجانب المالي وتعاقد مع نادي ضمك. وهذا المدافع هو الوحيد الذي أضاع فرصة اللعب لفريق ينافس من أجل الألقاب كما أنّه خلال الموسم الماضي حمل شارة القيادة في فريق عاصمة الجنوب.

ياسين بوفالغة: كان قادرا على ماهو أفضل

قلب دفاع اتحاد بن قردان خلال السنوات الأخيرة وقائد هذا الفريق التاريخي اختار مغادرة الفريق نحو نادي العدالة وهو اختيار مفاجئ نسبيّا بما أن بوفالغة كانت له القدرة على اللّعب لعديد الفرق المعروفة في تونس ولكنّه اختار تغيير الأجواء بعد سنوات لم يعرف خلالها غير الاتّحاد.

نضال سعيّد: لاعب دولي

قبل أربع سنوات كان نضال سعيّد لاعبا دوليّا وشارك في بعض المقابلات مع المنتخب الأول كما فرض نفسه صلب تشكيلة النجم الساحلي غير أن الظروف لم تخدمه فقد اقترب من العودة إلى النجم مثلما اقترب في ديسمبر الماضي من التوقيع للإفريقي وهو لاعب كان سيجد عديد العروض لو فضّل البقاء في الدوري التونسي بما أن بعض الفرق اتّصلت به خلال الساعات الأخيرة والان اختار الرحيل نحو نادي الكواكب.

شاكر الرقيعي: أعجبه الخليج

قياسا بباقي اللاعبين فإن شاكر الرقيعي سبق له النشاط خارج تونس بما أنّه لعب في الدوري الكويتي وبالتالي فقد بحث عن خوض تجربة جديدة بعد عدم توفقه مع الترجي الجرجيسي وكان واضحا أن تفكيره مركز على اللعب خارج تونس منذ فترة وفضّل عدم التفاوض مع أي فريق محلي وأجواء الدوري السعودي تساعد لاعب الكوكب الجديد على فرض نفسه.

يوسف الفوزاعي: وقت الرحيل

بعد مواسم تألق خلالها مع فريق الملعب القابسي وموسم صعب مع الملعب التونسي قرّر يوسف الفوزاعي اقتحام المغامرة الخليجية بعد أن جاب ملاعب تونس طوال عديد المواسم فإن الوقت أصبح مناسبا بالنسبة إلى هذا اللاعب لخوض تجربة جديدة وقد كان واضحا أنّه يفتقد الحماس بما أن الوضع لا يختلف بين الملعبين التونسي والقابسي.

أحمد حسني: السرعة

هو أحد أسرع لاعبي البطولة التونسية وأمهر اللاعبين في قيادة الهجومات المعاكسة وعليه نعتقد أن هذا اللاعب سيصنع الفارق في الدوري السعودي إن حافظ على ميزته وحضوره البدني القوي. وتقريبا فإن مسيرة هذا اللاعب مشابهة للفوزاعي وقد اختارا الرحيل من الفريق نفسه في التوقيت نفسه لمعرفة أهداف أخرى ولكن حسني اختار نادي هجر.

 

 


زهيّر ورد