الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

رياضة



رغم أن الفيفا أنصفت النقاز

الزمـــالــك يطعن فـــي القــــرار لدى «التاس»


يبدو أن مسلسل النزاع بين الظهير الأيمن التونسي حمدي النقاز وفريقه السابق الزمالك المصري لن ينتهي قريبا، فرغم أن الجميع توقع غلق الملف نهائيا بعد أن حكمت الفيفا بحصول اللاعب على مبلغ يناهز مليونا و300 ألف دولار من فريقه السابق، إثر فسخ عقده من جانب واحد نتيجة عدم حصوله على مستحقاته، إلا أن الفريق المصري مازال مصرا على اللجوء إلى كافة مراحل التقاضي، حيث قرر مؤخرا رفع الأمر إلى محكمة التحكيم الرياضي «التاس» من أجل الطعن في قرار الفيفا وبالتالي تفادي عقوبة مالية كبيرة ستزيد من مصاعبه التي تتالت في السنوات الأخيرة وأجبرت عديد اللاعبين على التمرد ما جعل ادارة النادي تتدخل لتجنب خسارة مالية أو رياضية بخروج بعض الركائز المؤثرة ومنها الدولي التونسي الفرجاني ساسي الذي يواصل المغامرة مع الزمالك للموسم الثالث على التوالي.

وفي هذا السياق أشارت بعض المصادر إلى أن الزمالك سدد الرسوم المتعلقة بتقديم قضية طعن لدى «التاس»، كما وقع تكليف محام إيطالي لمتابعة كافة أطوار هذه القضية، حيث يأمل الفريق المصري في قلب المعطيات لفائدته، لكن من المؤكد أن النقاز الذي باشر مؤخرا تجربة جديدة في مسيرته مع الترجي الرياضي يبقى في موقف قوة بما أن مختلف قوانين الاتحاد الدولي لكرة القدم واضحة ولا تحتمل التأويل في مثل هذه الحالات التي يخل خلالها الفريق بالتزاماته تجاه اللاعبين حيث يقف في صف الأخيرين طالما وأن جميع المعطيات واضحة وتدل على عدم ايفاء الزمالك بالتزاماته مع النقاز، ومن المؤكد أن تحكم المحكمة الرياضية مجددا لصالح الظهير التونسي لكن إدارة الزمالك ترغب على ما يبدو في تقليص قيمة الغرامة التي تعتبر كبيرة للغاية.

ومنذ صدور القرار، تتالت تصريحات مسؤولي الزمالك وعلى رأسهم رئيس النادي مرتضى منصور الذي هاجم النقاز بشدة واعتبر أنه غادر الفريق دون موجب قانوني يستوجب نيله مبلغا قياسيا وهو ما أثار اهتمام وسائل الإعلام المصرية التي ركزت كثيرا على الموضوع وخصوصا منذ تعاقد اللاعب مع الترجي الرياضي باعتبار أن الزمالك مصر على الدفاع عن حقوقه. وكان النقاز قد فسخ عقده من جانب واحد مع الزمالك بسبب عدم تسلمه مستحقاته المالية رغم النجاحات الرياضية التي حققها وأهمها الفوز بكأس الاتحاد الإفريقي فضلا عن وجوده الدائم ضمن حسابات المدربين المتعاقبين على الفريق المصري ليخوض تجربة قصيرة في البطولة اللاتفية لم تدم طويلا بسبب تفشي فيروس كورونا ليصبح بعدها مطلوبا من عديد الفرق التونسية والخارجية لكنه اختار التحول إلى الترجي حيث باشر التدريبات منذ فترة لكنه لن يصبح مؤهلا للعب الا في الموسم القادم.


خليل