الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

رياضة



قبل استضافة تطاوين

بن عمر ضمن المرشحين لتعويض الحاج محمود


أنعش النجم الساحلي آماله في سباق الحصول على المركز الثاني المؤهل للمشاركة في دوري الأبطال، وذلك عقب فوزه الثمين على الشبيبة القيروانية، وهذا الفوز جعله يكون أبرز المستفيدين من بين الفرق المتنافسة على المراكز الأولى حيث حسن ترتيبه وقلص الفارق عن صاحبي المركزين الثاني والثالث، ومما لا شك فيه فإن الروزنامة تخدم نسبيا مصلحة النجم الساحلي بما أنه سيخوض نهاية هذا الأسبوع مباراة على ملعبه ضد اتحاد تطاوين وفي صورة تحقيق الفوز الثاني على التوالي سيكون في وضع جيد للغاية لمواصلة المنافسة بكل قوة على المركز الثاني وبالتالي إنهاء الموسم كأفضل ما يكون.

وحرصا على التحضير كأفضل ما يكون لهذا اللقاء المرتقب ضد فريق تألق ضد أندية الصدارة ونعني بذلك اتحاد تطاوين الذي تعادل مع الترجي والنادي الصفاقسي، وقعت برمجة مباراة ودية اليوم ضد أمل حمام سوسة، والثابت أن المدرب نوفل شبيل الذي نجح في أول اختبار له على رأس الفريق يأمل في تحقيق الاستفادة من هذا الاختبار وذلك من خلال منح الفرصة لأكبر عدد ممكن من اللاعبين الذين لم يشاركوا في مقابلة القيروان حتى يتمكنوا من استعادة جاهزيتهم ويكون أغلبهم مؤهلين للدخول ضمن اهتمامات الإطار الفني قبل موعد الأحد الذي يفترض أن يشهد بعض التغييرات رغم نجاح النجم في تحقيق المطلوب خلال إطلالته الأولى بعد الراحة المطولة.

 

الفرصة مواتية

 

لم يكن أمين بن عمر ضمن قائمة المدعوين للمشاركة في مواجهة الشبيبة القيروانية، والسبب في ذلك يعود إلى نقص اللياقة البدنية لدى هذا اللاعب وافتقاده نسق المقابلات، لكن بن عمر الذي شارك في حصة أول أمس يفترض أن يكون ضمن المشاركين في ودية اليوم:

والثابت أنه في صورة تقديمه مؤشرات بدنية جيدة سيكون ضمن المرشحين للظهور في مواجهة اتحاد تطاوين وبالتالي تعويض لاعب الوسط محمد الحاج محمود الذي تعرض لإصابة عضلية خلال اللقاء الأخير وأثبتت الفحوصات أنه بحاجة لراحة طيلة ثلاثة أسابيع حتى يكون جاهزا للعب مجددا، ويملك الإطار الفني بعض الحلول الأخرى في وسط الميدان، حيث يبقى الليبي مهند عيسى أو الشاب أيوب عياد من المرشحين للظهور في لقاء الأحد.

 

أولى ناجحة

 

نتيجة عدم تعافي صدام بن عزيزة من مخلفات إصابة وعدم تأهل زياد بوغطاس من الناحية البدنية، اختار المدرب نوفل شبيل التعويل على الشاب صالح الحرابي أساسيا ليشكل بمعية بهاء السلامي ثنائي المحور، وكانت مشاركته الأولى كأساسي ضمن الفريق الأول موفقة نسبيا بما أن الفريق عاد بنقاط الفوز، وعلى الأرجح سيكون هذا اللاعب مرشحا للظهور من جديد، رغم أن بن عزيزة يبقى مؤهلا بدوره لاستعادة مكانه بما أنه باشر التدرب مع المجموعة منذ بداية هذا الأسبوع.

 

عودة بن وناس

 

أنهى الظهير الأيسر مرتضى فترة العقوبة التي حرمته من المشاركة في اللقاء الأخير، ومن المنتظر أن يكون أساسيا هذا الأحد خاصة وأنه يتدرب بانتظام منذ فترة، ويعتبر من العناصر الأساسية للفريق، علما وأن أداء معوضه الغيني علي سوما في مباراة القيروان لم يكن سيئا رغم أن هذا الشاب الذي يخوض أول مباراة رسمية مع الأكابر يشغل في الأصل خطة جناح أيسر.

 

إعادة النظر في تركيبة الهجوم

 

بدا المدرب نوفل شبيل متحمسا لاتخاذ خطة هجومية والتعويل على رسم تكتيكي يولي الجانب الهجومي الأولوية، وهذا الأمر تجلى من خلال الاعتماد على أربعة لاعبين لهم نفس هجومي بحت، حيث وقع الدفع بالعريبي في مركز قلب هجوم وسانده في الرواقين كل من كوليبالي وزردوم إضافة إلى داروين الذي لعب خلف المهاجمين، ولئن تشير النتيجة النهائية إلى أن هذا التوجه كان صائبا إلا أن معطيات المباراة كانت مختلفة نسبيا، فالنجم لم يقدر على التسجيل إلا من خلال كرة ثابتة، ولم يتحرر إلا بعد إجراء بعض التحويرات على مستوى الهجوم وتحديدا بعد دخول المساكني، وهذا التغيير أحدث بعض التوازن في وسط الميدان، لذلك تبقى مراجعة الاختيارات الهجومية واردة بشدة، ولا يستبعد أن تعرف التشكيلة الأساسية في الجولة القادمة بعض التحويرات الفنية والتكتيكية.


مراد البرهومي