الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

رياضة



في لقاء الإيّـــــــــاب ضد بايلسا النيجيري

هل يســــــــــــــتعيد صـولـة مـكـانـه الأسـاســي؟


رغم تغيير الإطار الفني في مناسبتين، خسر محمد صولة مكانه الأساسي في صفوف النادي الصفاقسي وهو الذي كان من أفضل لاعبي الفريق في الموسم الماضي وصنع المفاجأة في بداية الموسم عندما شكل رفقة فراس شواط ثنائيا قويا ساعد الصفاقسي على تحقيق بداية مميزة في البطولة وافتكاك المركز الثاني والانتصار على الترجي الرياضي والنادي الإفريقي والملعب التونسي والاتحاد المنستيري بنتائج عريضة نسبيا.

ومنذ رحيل المدرب أنيس بوجلبان، خسر محمد صولة مكانه الأساسي تدريجيا ففي البداية أبعده المدرب الإسباني مورسيا عن صفوف الفريق وهذا الوضع لم يتغير لاحقا مع المدرب حمادي الدو الذي واصل تجاهل النجم الليبي وتركه خارج الحسابات خلال عدد من المباريات الحاسمة بما في ذلك نهائي الكأس عندما أقحمه في الفترة الثانية. ويبدو أن الوضع لن يختلف مع المدرب الإيطالي سوليناس الذي لم يعتمد على الجناح الليبي أساسيا في لقاء الذهاب وفضل الاعتماد على الحباسي والحرزي لدعم شواط في الهجوم وهو ما يقيم الدليل على أن صولة لم يكسب ثقة المدرب الجديد ومازال مطالبا بالعمل لفرض نفسه.

إشكال نفسي أم فني؟

برر المدرب الإسباني عدم الاعتماد على صولة بسبب فشله في القيام بالواجب الدفاعي، حيث لا يعود لمساعدة الظهير وبالتالي كان يفضل الاعتماد على لاعب يقوم بالمهمتين مثل حسام بن علي على الاعتماد على النجم الليبي، ورغم أن مشكل الدور الدفاعي لم يظهر في بداية الموسم إلا أن استمرار الوضع مع الدو يؤكد أن الإشكال أكبر من الناحية التكتيكية.

وقد تراجع مستوى صولة منذ هدفه ضد النجم الساحلي في إياب الموسم الماضي، فمنذ أن قاد الفريق إلى انتصار تاريخي في سوسة تراجع مستواه بشكل لافت وهو ما يعني وجود مشاكل ذهنية فاللاعب أصبح يثق في قدراته أكثر من اللازم وسقط في فخ الغرور كما يبدو أنّه لم يقبل المنافسة.

الصفاقسي في حاجة إليه

وسيكون النادي الصفاقسي في حاجة إلى خدمات هذا اللاعب بلا شك في المقابلات القادمة وخاصة في موعد الإيّاب ضد بايلسا النيجيري، فالصفاقسي في حاجة إلى لاعب قادر على مراوغة المنافسين وكسب المخالفات التي يمكن أن تغير نتيجة اللقاء ولهذا فإن المدرب مطالب بحسن توظيف قدرات صولة بشكل يسمح للصفاقسي بالاستفادة من مهاراته حيث لعب الموسم الماضي دورا كبيرا في نجاح الفريق وهو قادر على مساعدة الفريق.

تأهيل ولكن

نجحت إدارة النادي في تأهيل العناصر الجديدة للمشاركات المحلية، حيث سيكون الصفاقسي قادرا على الاستعانة بخدمات لاعبه الموريتاني دياكيتي في لقاء البطولة ضد الترجي الرياضي وهو تعزيز هام بلا شك للفريق ولكن الإشكال يهم المسابقة القارية حيث مازال الصفاقسي مبدئيا غير قادر على الاعتماد على اللاعبين في المقابلات الأولى وهو سيجعله يعاني كثيرا إلى حين نجاحه في إيجاد تركيبة مميزة وخاصة من الناحية الهجومية التي تبدو نقطة ضعف الفريق الأساسية في هذه المرحلة، فالصفاقسي لا يملك عناصر قادرة على التسجيل بانتظام حيث أضاع عديد الفرص السانحة للتهديف في المقابلات الأخيرة وبعد مرور مقابلتين فإن الإشكال الهجومي يطرح نفسه بحدة في الفريق وبات الصفاقسي مجبرا على إيجاد الحلول التي تساعده على تهديد مرمى منافسيه وتجسيم العمليات الهجومية. والثابت أن دياكيتي سيلعب دورا مهما في لقاء الترجي الرياضي بعد أيام قليلة نظرا لإمكاناته الفنية المميزة التي تساعده على صنع الفارق وقلب المعطيات كما سبق له التألق ضد الترجي الرياضي في المواسم الماضية كما أنه لا يعاني من عقدة المقابلات الكبرى.

 


زهيّر ورد