الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

رياضة



النادي البنزرتي يباغت النجم في سوسة

الجاهزية الذهنية في المقام الأول



خلال الجولة الماضية عاد النجم بالفوز من ملعب تطاوين، بالتوازي مع ذلك خسر النادي البنزرتي على ملعبه ضد النادي الصفاقسي بعد أن كان متقدما في النتيجة. بعد تلك الجولة كانت كل المؤشرات توحي بأن النجم يبدو الأقرب كي يواصل تأكيد صحوته مع المدرب رفيق المحمدي، في الوقت الذي كان خلاله ناصيف البياوي مهددا بالإقالة في صورة تتالي النتائج السلبية.

لكن مباراة ملعب حمام سوسة، قلبت كل المعطيات وغيّرت الموازين، بعد أن نجح النادي البنزرتي في تكذيب كل التكهنات وحسن مستواه ما مكنه من تحقيق الفوز في سوسة بالذات بعد سنوات عديدة. والأهم من ذلك أنه نجح نسبيا في تجاوز فترة الشك بفضل الأداء الجيد الذي قدمه اللاعبون وكذلك جاهزيتهم على جميع المستويات في هذا الاختبار.

الكرات الثابتة تخذل النجم

يستمد النجم الساحلي قوته من حسن تعامل لاعبيه مع الكرات الثابتة، فبحكم طول قامة أغلب لاعبيه عادة ما ينجح في التعامل دفاعيا وهجوميا بشكل مثالي مع المخالفات والركنيات، لكن ضد النادي البنزرتي تغيرت المعطيات، بما أن الدراجي باغت الحارس كرير ومنح فريقه أسبقية مبكرة، وعكس ذلك لم يستفد بلعربي أو العريبي وبوغطاس وبن عزيزة والجمل من كثرة المخالفات التي أتيحت للنجم على امتداد أغلب ردهات المقابلة، وفي هذا السياق أوضح المدرب المحمدي قائلا: «رغم أن مستوانا لم يكن جيدا تماما، إلا أنه كان بمقدورنا تحقيق نتيجة أفضل، لقد توفرت لنا بعض الفرص لكننا لم نحسن استغلالها، فضلا عن ذلك أعتقد أننا لم نتعامل بشكل إيجابي مع هجومات المنافس الذي كان موفقا إلى حد كبير في استغلال فرصه».

بالمقابل أوضح البياوي مدرب النادي البنزرتي قائلا إن فريقه قدم مستوى مثاليا ولعب بطريقة ساعدته في التغلب على مضيفه، مضيفا في هذا السياق: «لقد ركزنا على نقاط ضعف المنافس، سواء من الناحية الدفاعية أو الهجومية، بعد الهدف الأول اعتمدنا الهجومات المعاكسة في مواجهة دفاع ثقيل نسبيا وهو ما ساعدنا على تسجيل الهدف الثاني».

الاستفادة من الأخطاء

يبدو أن النادي البنزرتي تعلم كثيرا من أخطاء مباراته الأخيرة خاصة من الناحية الدفاعية، ففي مواجهة النجم الذي كان نسبيا الطرف المهيمن والأكثر استحواذا على الكرة تعامل زملاء يكن بهدوء، وهو ما ساهم في ارتكاب أقل عدد ممكن من الأخطاء، في حين افتقد النجم التركيز المطلوب، وغابت عن لاعبيه الدقة، رغم اجتهاد بلعربي والحناشي وخاصة بن وناس الذي شكل بمفرده خطرا متواصلا على دفاع الضيوف، لكن ما يمكن تأكيده هو أن الجاهزية الذهنية لأبناء البياوي كانت حاسمة للمحافظة على الأسبقية، وهو ما أيده مدرب النادي البنزرتي بقوله: «يجب التنويه بأداء كل اللاعبين، لقد عشنا على وقع ضغط كبير في الأيام الأخيرة، لكن رغم ذلك نجحنا في تجاوز مخلفات الهزيمة الأخيرة وكنا في أفضل حالاتنا سواء من الناحية الذهنية أو البدنية، يجب البناء على هذا الفوز وعلينا أن نتجاوز بعض الأخطاء».

في الطرف المقابل اعترف المحمدي: أن الإطار الفني يتحمل جزء من المسؤولية في حصول هذه الخسارة، مؤكدا أن الفريق لم يقدم أفضل ما لديه، ولم يكن ناجعا بالشكل المطلوب رغم تعدد الفرص، وهو ما يؤكد أننا لم نكن جيدا من الناحية الذهنية».

 


البرهومي