الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

رياضة



بين أوروبا واسيا

الخزري ينهي فترة صيامه والعواضي حاسم



وضع وهبي الخزري حدّا لفترة عجزه عن التهديف في الدوري الفرنسي وبعد 15 مقابلة متتالية تمكّن من إحراز هدفه الأول في البطولة وهو الهدف الأول منذ جانفي الماضي الذي لا يكون من خلال كرة ثابتة.

الخزري سجّل هدف تقدم فريقه سانت إتيان ضد «أميان» بمجهود فردي في نهاية الشوط الأول واقترب من افتتاح النتيجة في مناسبتين ولكنّه لم يكن موفقا وهذا الهدف قد يساعد اللاعب على التخلّص من الضغط الذي يعاني منه منذ فترة بما أنّه خسر مكانه في بعض المقابلات.

وفي الدوري الفرنسي أيضا عاد بسام الصرارفي إلى المشاركة مع فريقه «نيس» ولكنّه لعب لفترة قصيرة مستفيدا من غياب ثمانية لاعبين أساسيين ولكنّه لم يستفد كثيرا من هذه الفرصة التي توفّرت له. وتابع معتز الزمزمي الغياب عن صفوف فريقه سترازبورغ حيث كان خارج القائمة من جديد في وقت كان خلاله سيف الدين الخاوي احتياطيا في لقاء القمة بين فريقه مرسيليا المنهزم ضد باريس سان جرمان.

الطالبي ثابت

تابع منتصر الطالبي المشاركة مع فريقه ريزا سبور التركي فبعد موسم صعب نجح هذا المدافع في فرض نفسه أساسيّا للجولة الثالثة على التوالي ومستواه في تحسّن متواصل حوّله من مدافع احتياطي إلى لاعب أساسي بشكل منتظم وبالتالي فإن مسيرته في تركيا أخذت منعرجا مثاليّا.

كما تابع صيام بن يوسف المشاركة مع فريقه قاسم باشا وهو اللاعب الوحيد الذي خاض كل المقابلات أساسيا ولم يتمّ تغييره إلى حدّ الان في أي موعد في الأثناء كان أيمن عبد النور احتياطيا مع فريقه «قيصري سبور» خلال هذه الجولة بعد أن غاب عن اللقاء السابق في وقت يوجد فيه غيلان الشعلالي في تونس للتداوي منذ أن أصيب مع المنتخب.

احتياطي

على غرار المقابلات السابقة كان ياسين مرياح احتياطيا في صفوف أولمبياكوس ذلك أن مدرب هذا النادي يريح المدافع التونسي عقب المقابلات في رابطة الأبطال حتى يستعيد الأنفاس وهو أمر متداول في كل الفرق في العالم.

كما واصل المدافع ديلان برون متابعة مقابلات فريقه لاغنتواز البلجيكي على بنك الاحتياط ذلك أن مدرّب الفريق لم يعد يثق في المدافع التونسي خاصة بعد هفواته الفردية العديدة خلال بداية البطولة. وقد تراجع الحضور التونسي في الدوري البلجيكي بما أن سامي العلاقي هو الوحيد الذي يلعب أساسيا ولكنّه لا ينهي المقابلات وعادة ما يتمّ تغييره مثلما حصل خلال هذه الجولة أيضا.

مستوى العادة

في الدوري الألماني كان الياس السخيري أساسيا مع فريقه كولن ولكن مستواه كان عاديّا ولم يبرز بشكل كبير وقد يفسّر ذلك بعدم مواجهة فريقه لمنافسة قوية خلال هذه الجولة وكذلك فقد حافظ محمد دراغر على مكانه الأساسي في صفوف بادربورن وهذا اللاعب حسّن مستواه بشكل واضح هذا الموسم واللعب في دور ظهير أيمن خدمه كثيرا.

هدف أول

نجح كريم العوّاضي في منح فريقه أبها التقدّم ضد الاتحاد في الدوري السعودي بعد ركنية نفذها سعد بقير الذي يعتبر في الوقت الراهن أحد أبرز صانعي الأهداف في الدوري وقد حقق أبها فوزا ثمينا للغاية باعتبار أن الاتحاد يعتبر من أكبر الفرق في السعودية.

من جهة أخرى كان الثنائي التونسي محمد وائل العربي وأمين الشرميطي أساسيا في الدوري الهندي ولكن فريقهما مومباي لم يقدر على الانتصار خلال هذه الجولة الثانية واكتفى بالتعادل.

 


زهيّر ورد