الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

وطنية



عضو هيئة الانتخابات أنيس الجربوعي لـ«الصحافة اليوم»

الرقابة الأجنبية تضفي مزيدا من المصداقية على الانتخابات

الصحافة اليوم أكد عضو مجلس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات أنيس الجربوعي ان فتح المجال للمراقبة الأجنبية للانتخابات البلدية من شأنه ان يعطي نزاهة أكثر لهذه الانتخابات وان يضفي اكثر مصداقية على نتائجها.

واشار في هذا السياق الى بداية توافد هياكل أجنبية للمراقبة زيادة على وسائل إعلام اجنبية كثيرة فرنسية و ألمانية و سويسرية وأمريكية ناهيك عن وسائل اعلام من اقطار عربية كالعراق وتركيا وقطر وذلك بغرض تغطية كل فعاليات ومراحل الانتخابات البلدية الاولى لما بعد2011 .وستعمل الهيئة على تمكينهم من بطاقات اعتماد لمباشرة مهامهم وتقديمهم كل التسهيلات .كما أكد وصول وفد من الاتحاد الأوروبي يتكون من شخصيات هامة على رأسه رئيسة القسم السياسي للاتحاد الأوروبي ومستشارتها وسيتم مد اعوانهم ومراقبيهم ببطاقات الاعتماد للانطلاق في أعمال المراقبة لكل مراحل العملية الانتخابية على أرض الواقع وملاحظة سير الانتخابات والمناخ السياسي عموما في البلاد.


في ميزان المجتمعين المدني والسياسي

الرقابة الأجنبية لانتخاباتنا مرحب بها!

الصحافة اليوم: تتجه أنظار العالم هذه الفترة إلى تونس وهي تستعد لإنجاز محطة انتخابية جديدة في مسارها الديموقراطي المتواصل رغم التعثرات والمتمثلة في الانتخابات البلدية المزمعة بعد قرابة ثلاثة أسابيع من الآن.

وترتكز كل الجهود الان على إنجاح هذا الموعد الذي تم تأجيله عدة مرات على التوالي وتم التشكيك في أهميته في ظل عدم استكمال الإطار التشريعي المتمثل في مجلة الجماعات المحلية وفي ظل تصاعد الاحتقان والتشاؤم لدى طيف واسع من التونسيين من نجاعة هذه الانتخابات و مدى مساهمتها في تغيير واقعهم اواستجابتها لاحتياجاتهم او في مدى التزام الأحزاب ببرامجها التي ستعلن عنها .

لكن رغم هذه المعوقات فان السعي الى انجاز الانتخابات البلدية يوم 6 ماي القادم يشهد مساع حثيثة ومن مختلف الأطراف . وفي تفاعل مع هذا الحدث الأبرز الذي ستشهده البلاد لاول مرة بعد أكثر من سبع سنوات ،أعلن الاتحاد الأوروبي عن ارساله 80 مراقبا لمراقبة الانتخابات البلدية في تونس في انتظار إمكانية وفود مزيد من الفرق في الفترة القادمة من طرف منظمات دولية وجهات اجنبية اخرى على غرار ماحدث في انتخابات 2011 و 2014 . فهل ان المراقبة الاجنبية او الدولية للانتخابات البلدية التونسية تمثل خطوة عادية لمساندة الانتخابات في تونس؟ أم هو مؤشر على عدم قدرة التونسيين أنفسهم على تأمين سير طبيعي لانتخابات نزيهة وشفافة؟ أم هو على العكس من ذلك فان المراقبة الاجنبية للانتخابات البلدية في بلادنا هي ضمانة اضافية من المجتمع الدولي على نزاهة هذه الانتخابات و على صدق نتائجها النهائية .


بداية تصادم فعلي مع اتحاد الشغل

دولة مريضة... حكومة منفعلة!!

بقلم: خليل الرقيق

هل يكفي أن تخرج على الناس شاهرا «سيف اللغة» حتى تتصنف في خانة «رجال الثورة» أو روّاد الاصلاح؟ للسؤال مشروعية في أوج هذه المتاهة التي عجزت فيها بوصلة السياسة عن قراءة المجتمع... والأمر سيّان، دولة نخرتها معاول «التآمر السرّي» على مكتسباتها العلنية، وحكومة أخذها الانفعال الى خارج الفعل... وكم هو ضخم ذلك الفارق بين الهيبة والمكابرة، لأن الهيبة تكتسب بالفعل، أما المكابرة فتتغذى من الانفعال، وصعب أن تقاد بلاد بفريق من المنفعلين.

إنّ القول بـ«دولة مريضة» لا يعني بالضرورة غياب إطارات الدولة أو كفاءات الدولة، لكنه يتعلق أساسا بسوء التصرف في توزيع الاطارات والكفاءات على مجالات الاختصاص من قبيل وضع الرجل غير المناسب في المكان غير المناسب، كأن تضع أكاديميا في القانون على رأس وزارة الفلاحة، أو تضع خبيرا في الفلاحة على رأس حكومة... وما الى ذلك، وصولا الى أن تمكّن حزب حديث العهد بالشعار المدني من التغلغل في ادارة دولة مدنية...


خلايا نائمة بالمعرض الدولي للكتاب

لا مكان للظلاميين بيننا ... فهل أخطأت إدارة المعرض؟؟


إعداد : سميحة الهلالي

لجأت إدارة معرض تونس الدولي للكتاب في دورته الـرابعة والثلاثين إلى غلق الجناح السوري في المعرض، على خلفية اكتشاف الزائرين لوجود كتب تحث على الإرهاب موجهة للأطفال ومنها كتاب يحمل عنوان «اللهم ارزقني الشهادة» وذلك على إثر الضجة التي أحدثتها هذه الهفوة الكبيرة.

ولئن باركت عديد الأطراف (أولياء وعارضين وسياسيين وإعلاميين...) هذه الخطوة، إلا انها جاءت متأخرة باعتبار انه كان حريا بإدارة المعرض التفطن لذلك قبل بداية المعرض وقبل ان يتم اقتناء عدد غير محدد من الكتب من هذا الجناح، فمثل هذا التهاون يساعد الأطراف الظلامية على نشر الفكر الداعشي باقتناص مثل هذه الفرص لترويج سمومها في مختلف الأوساط.

لقد كانت خلية مراقبة الكتب التي تعرض في معرض تونس الدولي للكتاب حريصة على تفقد كل الكتب والمنشورات التي يمكن ان تمثل خطرا على المجتمع وتمنعها بالتالي من المشاركة، ولكن بعد الثورة تغيرت المعطيات وبات من السهل تسريب الكتب التي تمثل خطرا على أبنائنا.


الدبلوماسي السابق صلاح الدين الجمالي يتحدث لـ «الصحافة اليوم» عن قمة الرياض :

المنتظر من تونس مشاركة فعّالة


الصحافة اليوم : تشارك تونس غدا في الدورة التاسعة والعشرين للقمة العربية، التي ستحتضنها العاصمة السعودية الرياض. وتمهيدا لهذه المشاركة، حضر خميس الجهيناوي وزير الشؤون الخارجية في اجتماع وزراء الخارجية العرب التحضيري للقمة تمّ خلاله تناول القضايا العربية الراهنة ومستجدات الأوضاع في عديد البلدان العربية وكان للوزير عديد اللقاءات الثنائية مع نظرائه.

ولا بدّ من الاشارة الى أنّ ما تعيشه البلدان العربية يفرض إعدادا استثنائيا لهذه القمة فهناك مستجدات الوضع في فلسطين وتطورات أخرى في ليبيا وسوريا واليمن، وجميعها تطورات في الاتجاه السلبي.

وقد أكد لنا الديبلوماسي السابق ومبعوث الجامعة العربية لليبيا السيد صلاح الدين الجمالي على صعوبة الظروف التي تلتئم فيها القمة العربية في دورتها التاسعة والعشرين اذ ان الدول العربية في تقديره في وضع لا تحسد عليه بسبب ما يتهدد استقرارها وأمنها من قوى خارجية دولية وأخرى اقليمية استغلت الضعف والوهن العربيين لتدافع عن مصالحها في المنطقة من خلال الدفع بها الى تعميق الخلافات العربية.

وهذا الواقع وهذا الوضع يتطلبان أن تكون هناك وقفة وصحوة جديتين لتفادي ما هو أسوأ إذ لا يمكن التغافل عن وجود استقواء دول عربية بأخرى غير عربية، وهذا خطر على الأمن القومي العربي. كما أنّ هناك دولا مهددة بالتمزّق كسوريا واليمن وليبيا والعراق المرهق بطبيعته، وحتى الدول الأخرى ليست بمأمن عن التهديد. فطالما وجدت أوكار ساخنة فهي تمثل حسب المتحدث مصدر تهديد لكل الدول العربية وهو ما يجب ان تعيه الدول العربية والجامعة العربية.


في زيارة للفيلق الأول الترابي الصحراوي برمادة

تأمين مراقبة لخمس التراب الوطني برّا وجوّا في فضاء شاسع يزخر بالتهريب


الصحافة اليوم :رمادة تطاوين جيهان بن عزيزة

في فضاء صحراوي يقارب خمس المساحة الجملية للتراب التونسي يمتد على 35 ألف كلم مربع بما يميزه من تضاريس ومسالك صعبة وعروق رملية وعرة وفي درجات حرارة أدناها درجتين شتاءا وأقصاها خمسين صيفا لا تكل وحدات الفيلق الأول الترابي الصحراوي برمادة من ولاية تطاوين بالجنوب التونسي ولا تمل فمهامها جمة وصعبة وهي مجندة للاستعلام والتفطن والتصدي للتسللات وكل أشكال المساس بسلامة التراب الوطني. ففي مساحة صحراوية شاسعة تمتد 280 كلم حدود ليبيا من العفينة إلى رأس الجدير و300 كلم حدود الجزائر تنتعش تجارة التهريب لكل أنواع البضائع والسلع فحتى طيور النعام لم تسلم من التهريب وهو ما كشفته حصيلة المحجوزات التي وقعت في قبضة عناصر وحدات الفيلق الأول الترابي الصحراوي قدمها العميد شكري بلحاج محمد أين ناهزت قيمة المحجوزات خلال السنة الحالية الثلاثة ملايين دينار منها معدات ومحركات وقطع غيار وأسلحة حربية وسجائر ومحروقات علاوة على ضبط 578 شخصا فيما ناهزت قيمة المحجوزات خلال السنة الماضية نحو 18 مليون دينار وتعكس هذه المحجوزات الحرب الخفية اليومية لعناصر الفيلق على اختلاف أشكالها من الوحدات الترابية المتقدمة والدوريات بالسيارات وبالمهاري والدوريات الجوية للسيطرة على كامل حدود منطقة مسؤوليته التي تتطلب من جميع عناصر وحداته اليقظة المستمرة.


في المجتمع المدني

عدم المصادقة على مجلة الجماعات المحلية يثير القلق

الصحافة اليوم: صوّت نواب مجلس نوّاب الشعب الى حدود أمس على ثلث فصول مشروع مجلة الجماعات المحلية تقريبا علما وأنّ المجلة تضم 392 فصل. هذا التعطيل الحاصل في المصادقة على مشروع المجلة أثار حفيظة منظمات المجتمع المدني والتي عبّرت عن قلقها من عدم الإنتهاء من المصادقة على مشروع مجلة الجماعات المحلية متسائلة عن كيفية عمل المجالس المحلية المنتخبة وعلى أي أساس قانوني هل على أساس المجلة أو على أساس قانون البلديات لسنة 1975. هذا الخلط سينجر عنه حسب منظمات المجتمع المدني خلط في تحديد الصلاحيات وطريقة عمل المجالس البلدية المنتخبة.

عرض النتائج 29 إلى 35 من أصل 29394

< السابقة

1

2

3

4

5

6

7

التالية >