الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

وطنية



بداية العد العكسي للكشف عن ملامح الحكومة الجديدة

عدم مشاركة النهضة يقوّي فرضية نجاح المشيشي

بقلم: مراد علالة

انتهى زمن المعجزات، لذلك لن يستطيع المكلف بتشكيل الحكومة هشام المشيشي قلب الأوضاع رأسا على عقب في صورة ظفره بالثقة في قادم الأيام سواء كانت ثقة قوية أو ثقة الحد الأدنى المطلوب إن جاز القول (المائة وتسعة أصوات) وبقطع النظر كذلك عن تركيبة فريقه الحكومي، في المقابل سيكون بمقدوره وقف النزيف وبداية الإنقاذ وتدشين حقبة إصلاح ما أفسدته الحكومات المتعاقبة.


ما بين تشكيل الحكومة والأمن القومي مسافات طويلة

الطبقة السياسية انشغلت بالآني وتركت الاستراتيجي

بقلم: محمد بوعود

في حديثه عن الوضع العام في البلاد قال نور الدين الطبوبي «إننا قد تجاوزنا كل الخطوط الحمراء، وتوقف الفسفاط والمجمع الكيمياوي وآبار النفط هي مسألة أمن قومي»، لكن المشكلة أن هذه القطاعات التي سمّاها الطبوبي وقال أنها أمن قومي، هي فعلا متوقفة منذ سنوات، بل انها أصبحت كحافلة متهالكة، تشتغل أياما لتتوقف أشهرا، وأصبحت من أبسط الاشياء التي يسارع كل من لا تعجبه الاوضاع الى ايقافها واغلاقها، أمام الرأي العام وأمام الدولة وأمام القوة الشرعية التي من المفترض ان تحرص قبل كل شيء، حتى قبل قوت المواطن على «الأمن القومي».


في غياب تصور واضح لملامح الحكومة القادمة

رئيس الحكومة المكلف يواصل مشاوراته

الصحافة اليوم :فاتن الكسراوي

تتواصل المشاورات والاتصالات مع الكتل البرلمانية والنواب المستقلين الذين التقى بهم رئيس الحكومة المكلف هشام المشيشي امس الاربعاء حيث التقى النواب منجي الرحوي والصافي سعيد ومبروك كورشيد وياسين العياري وفيصل التبيني بقصر الضيافة بقرطاج.


ما أشبه الجرح اللبناني بوضع تونس المشتعل...

على تونس أن تكون دولة قوية وعادلة لتتفادى السيناريو اللبناني

الصحافة اليوم: عواطف السويدي

بيروت مدينة منكوبة، بعد انفجار ضخم في مرفئها أسقط عديد القتلى والاف الجرحى، وألحق أضرارا مادية هائلة في أحياء عديدة، لبنان البلد الذي يعيش ازمة اقتصادية ومالية واجتماعية وسياسية خانقة فضلا عن انتشار فيروس كورونا مؤخرا، ليزيد هذا الانفجار من تعميق جراحه المفتوحة منذ سنوات.


على هامش مشاورات «دار الضيافة»

تونس تحتاج إلى الإنقاذ لا إلى المحاصصة

بقلم: محمد بوعود

في البداية كانت الصورة تقريبا شبه واضحة، وكان الجميع ينتظر بعد التكليف غير المتوقع الذي أتى به رئيس الجمهورية من خارج ترشيحات الاحزاب السياسية، وبعد ان وصلت الامور الى طريق مسدود سواء مع حكومة الفخفاخ التي سقطت، أو مع الكتل البرلمانية التي لم تجد طريقا للتقارب وللخروج من أزمة الثقة التي تعيشها منذ أشهر والتي أثرت على كامل المسار السياسي وعطّلت تقريبا دواليب الدولة بأكملها، كان منتظرا اذن أن ينتهج السيد هشام المشيشي طريقا مختصرة، حكومة انقاذ وطني مصغّرة من كفاءات حزبية وتكنوقراط، ولا تتجاوز الخمس عشرة حقيبة، تنكب مباشرة على اصلاح الاوضاع وترميم ما يمكن ترميمه من الاقتصاد الذي وصل الى حافة الانهيار، ومن الوضع الاجتماعي الذي وصل الى حافة الانفجار.


مشاورات المشيشي مع الأحزاب السياسية:

ملامح الحكومة لم تظهر بعد...

الصحافة اليوم: عواطف السويدي

عبرت الاحزاب السياسية الممثلة في البرلمان عن ارتياحها من اللقاء الاولي مع رئيس الحكومة المكلف هشام المشيشي الذي افتتح هذا الاسبوع بالاستماع الى رؤية الاحزاب الممثلة في البرلمان للحكومة القادمة ولبرنامجها وتوجهاتها في انتظار تقديم التصور الخاص بالمشيشي في المراحل القادمة من المشاورات.. ويبدو ان المشيشي يسعى الى تكوين الحزام السياسي ليضمن الدعم البرلماني في البداية حتى يتفادى اخطاء الحكومة المستقيلة ويربط علاقات ايجابية مع البرلمان ليكون ائتلافا حكوميا صلبا ويجد الدعم الكافي لتمرير مشاريعه..


بعد إعلان ناجي جلول عن حزبه الجديد عدد 226:

هل تحتاج البلاد الآن لأحزاب لا نفع منها؟

الصحافة اليوم ـ صبرة الطرابلسي

بتأسيس وزير التربية السابق والقيادي السابق بحزب النداء ناجي جلول لحزب جديد وهو حزب الائتلاف الوطني التونسي أصبح عدد الأحزاب المتحصلة على التأشيرة 226 حزبا وذلك وفق مقتضيات المرسوم عدد 87 المؤرخ في 24 سبتمبر 2011 المتعلق بتنظيم الأحزاب السياسية وبقطع النظر عن حصيلة الرجل غير المقنعة سواء أثناء تقلده منصب وزير التربية أو خلال نشاطه بحزب نداء تونس فإن السؤال الذي يطرح هو حول ما يمكن أن يقدمه ناجي جلول من إضافة للساحة الحزبية والسياسية تحت مظلة هذا الحزب الوليد؟

عرض النتائج 15 إلى 21 من أصل 3118

< السابقة

1

2

3

4

5

6

7

التالية >