الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

وطنية



عمليات حشد غير مسبوقة للإضراب في المؤسّسات العمومية:

الاتحاد يعلن «النّفير العام»

بقلم: الهاشمي نويرة

تنطلق اليوم الثلاثاء الاجتماعات العامة العمالية في المؤسسات العمومية في اطار عملية حَشْدٍ غير مسبوقة لجهة أنها تتمّ كلّها تحت الاشراف المباشر للأمين العام للاتحاد نور الدين الطبوبي.

وتشمل الروزنامة الأولية مؤسسات وشركات «نقل تونس» و«التونسية للكهرباء والغاز» و«الخطوط التونسية» و«قمرق الدخان» بالقيروان و«وكالة التبغ والوقيد» بالعاصمة ، وذلك في اطار التحضير للاضراب في القطاع العمومي المزمع تنفيذه في 24 أكتوبر الجاري.

ويعتبر هذا التوجه الذي سار فيه الاتحاد وأقرّته المركزية النقابية توجّها جديدا، اذ اختار الاتحاد مخاطبة العمّال مباشرة لوضعهم في صورة ما يحدث في البلاد وما يتهدّد مؤسساتهم والقطاع العمومي من عمليات تهميش أكيد وتفويت محتمل.

وأفاد الأمين العام للاتحاد العام نور الدين الطبوبي في تصريح خاص لـ«الصحافة اليوم» ان «تونس التي تحتفل بذكرى الجلاء تستحقّ وضعا اقتصاديا وسياسيا واجتماعيا أفضل ممّا هي عليه الآن، وأن الاحتفال بعيد الجلاء كان مِنَ المفروض أن يكون لاستعراض ما وصلت اليه تونس من رخاء وتقدّم وتطوير للمكتسبات وما تَنْعم به مِنْ حريّة، ولكن ما نلمسه أنّ الحكومة تتّجه بخطى متسارعة نحو التفويت في مكتسبات الوطن والمواطن».


حتى يظل الوطن فوق الأحزاب

السياسة أخلاق أو لا تكون

بقلم: مراد علالة

انبرى السياسيون والنشطاء في الحقلين الحزبي والمدني وكذلك الخبراء والمحللون، وما أكثرهم، في التعليق والتفسير والتحليل للتطور الاخير الذي عرفه المشهد السياسي في تونس والمتمثل في انصهار حزب الاتحاد الوطني الحر لباعثه سليم الرياحي صلب حزب حركة نداء تونس لمؤسسه رئيس الجمهورية الحالي الباجي قايد السبسي.

هي ليست «مزحة» أو «كذبة أكتوبر» بما اننا وقفنا على الخبر وتفاصيله طيلة نهاية الاسبوع المنقضي وتوكلنا على الله لنشرع في استكشاف ردود الأفعال المختلفة سواء داخل الحزبين المنصهرين او داخل الفضاء الحزبي الخاص او داخل البلاد بشكل عام بما اننا ازاء «حزب موحّد» اليوم يضطلع باعباء الحكم!

والانصهار ليس بدعة أو جريمة أو خطيئة يرتكبها الفاعلون السياسيون، فقد عرفت تونس تجارب مماثلة خلال السنوات القليلة الماضية كانصهار التحالف الديمقراطي في التيار الديمقراطي مؤخرا وحزب الطريق في الحزب الاشتراكي وحزب تونس اولا في حزب البديل وحزب الوطن في حزب حركة مشروع تونس، لكننا اليوم ازاء انصهار أهم بكل المقاييس بحكم الاوزان السياسية والانتخابية والقاعدية وحتى المادية لهذين الحزبين المنصهرين في عطلة نهاية الاسبوع.


أزمة الدّواء تتواصل

هل عجزت سلطة الإشراف عن حلّ هذه المعضلة ؟


إعداد: لطيفة بن عمارة

أدوية أمراض السرطان والقصور الكلوي وأمراض السكري والشرايين والضغط وغيرها من الأدوية مفقودة لدى الصيدليات....أزمة تواصلت طويلا وبدأ الحديث عنها منذ شهر ماي الفارط على أنها أزمة مؤقتة سيتم تلافيها بصفة عاجلة ولكن الأزمة تعمقت بشكل أكبر حتى أن أدوية الأمراض العرضية كالنزلة و أدوية آلام الرأس وغيرها باتت مفقودة تماما، دون الحديث عن المستلزمات الطبية الأكيدة و البسيطة منها التي لم تعد متوفرة في المستشفيات العمومية ولا حتى في المصحات الخاصة...

أزمة رمت بضلالها على الرأي العام الذي لم يستسغ هذا الوضع الذي يهدد صحة المواطن فعبارة «الدواء مقطوع» بات يسمعها كل من يتحول إلى الصيدليات بحثا عن دواء لأوجاعه، نقص كبير وحاد حيث بلغ معدل مخزون الأدوية إلى مرحلة خطرة في تونس وأطلق أعوان الصيدلية المركزية صيحة فزع منذ مدة للتنبيه إلى تراجع مخزون الأدوية إلى احتياطي يغطي 70 يوما فقط.

أزمة خانقة تمر بها الصيدلية المركزية انطلقت منذ سنة 2016، بسبب صعوبة توريد بعض أنواع الأدوية لعدم خلاص المخابر الأجنبية، إلا أنها تفاقمت لتصل إلى مرحلة الخطر. فقد أصبحت الصيدلية شبه فارغة فأثرت على الصيدليات وعلى المستشفيات العمومية والمصحات الخاصة ليصبح آلاف المرضى دون دواء وخاصة منهم الذين يعانون من أمراض خطيرة تستوجب الأدوية.


انصهار «الوطني الحر» بـ«نداء تونس»:

تغييــــرات مفاجئـــــــة صدمــــت «الجميـــــــع»

الصحافة اليوم: انصهار بين الاتحاد الوطني الحر وحركة نداء تونس هو القرار الذي أعلنه حزب الاتحاد الوطني الحر في بيان أصدره اثر انتهاء أشغال مكتبه السياسي المنعقد في سوسة أمس الأحد 14 أكتوبر 2018 مع تأكيده عدم دعمه للحكومة الحالية كما طالب الحزب بتحوير كلي لها بما في ذلك رئيسها.

من جهتها رحبت حركة نداء تونس في بلاغ اعلامي لها ، بالقرار الذي اعتبرته هاما ، الذي اتخذه حزب الاتحاد الوطني الحر بالاندماج في حركة نداء تونس و التقاء إرادة الطرفين من اجل قيام مشروع سياسي وطني و ديمقراطي مفتوح يستجيب للاستحقاقات الوطنية و يضمن التوازن السياسي و يحمي تونس من كل المخاطر و خاصة من النهج السياسي المغامر.

ويتجه حزب «نداء تونس» الجديد إلى تعيين سليم الرياحي رئيس «الوطني الحر» أميناً عاماً له وحافظ قايد السبسي رئيساً للهيئة السياسية، ورضا بلحاج منسقاً عاماً للحزب وهياكله، في توزيع يرضي جميع الأطراف، في انتظار إسقاط الحكومة وتوزيع المناصب الوزارية حسب ما يدور في الكواليس.


الفاعل السّياسي لم ينتبه بعد الى هذا المعطى الغريب

تونس الأكثر بؤسا وتعاسة في العالم

بقلم : منيرة رزقي

كنا نودّ لو أنه ثمة من أخبارنا ما يشحن الطاقة الإيجابية في النفوس ويزرع التفاؤل للبناء والتأسيس. لكننا مع الأسف محاصرون بكل الأخبار السيئة التي تجعل مجرد التشاؤل على طريقة إيميل حبيبي مهمة عصية على النفس.

ولعل ما تم تداوله منذ فترة ولازال السجال حوله حتى اليوم يستحق فعلا أن نتأمله بخصوص تصدر بلادنا قائمة البلدان الأكثر بؤسا وتعاسة عالميا.

وهذا أمر مؤرق ولا ندري إن كان الفاعل السياسي في بلادنا قد انتبه إلى هذا المعطى الذي سرى كما تسري النار في الهشيم في وسائل الإعلام العالمية التي أوردته .

وقد ساقه البعض في سياق استهزاء وسخرية عن التونسيين الذين ابهروا العالم بثورتهم لكنهم سرعان ما غرقوا في البؤس والتعاسة وهي مفارقة عجيبة حقا تدعو الى التأمل وأخذها مأخذ الجد.

وفي مؤشر البؤس في العالم الذي وضعه الخبير الإقتصادي أرثر أوكن فإن تونس تتربع على قائمة البلدان الواردة في هذا المؤشر وذلك بعدد فاق التوقعات عشرين فاصل واحد.


سليم الرياحي يدعو القوى السياسية الى التكتل من أجل تونس

الأحزاب لا تولَدُ في البرلمانات

الصحافة اليوم ـ الهاشمي نويرة

أنهى المجلس الوطني الاستثنائي لحزب الاتحاد الوطني الحرّ أشغاله مساء أمس بكلمة ختاميّة أكد فيها رئيس الحزب سليم الرياحي أنّ «الأحزاب لا تولد في البرلمانات وإنّما في الميدان وانطلاقا من القواعد» مضيفا أنّ حزبه قرّر سحب دَعْمِهِ لحكومة يوسف الشاهد وأنّه ماضٍ في ترسيخ المبادئ التي من أجلها أحدثت كتلة الائتلاف الوطني البرلمانية وهي كتلةٌ نواتها الأساسية نواب الاتحاد الوطني الحرّ.

وأكد الرياحي في تصريح لـ«الصحافة اليوم» أنّ غاية الأحزاب هي الوصول الى السلطة وهو حقّ مشروع لكلّ حزب مشدّدا أنّ حركة «النهضة» تسعى إلى الوصول الى الاستحقاق الانتخابي القادم والمشهد الحزبي مفتّت ومشتّت معتبرا «أنّه مِنْ حقّها العمل على ضمان كلّ شروط تمكنها مِنْ السّلطة» ولكنّه انتقد في المقابل حكومة يوسف الشاهد التي قال «انها قبلت أن تكون أداة في يدي النهضة».

 


تطورات متسارعة وتداخل في التحالفات

وضع الحكومة يزداد تعقيدا

بقلم: محمد بوعود

رغم التكتّم الشديد على ما يجري في أروقة الحكم، ورغم المحاولات الإعلامية التي لا تكل ولا تملّ في إبراز السلطة السياسية، سواء في القصبة أو قرطاج أو باردو، على أنها تعمل في ظروف عادية وبطريقة روتينية، وأنها تدشّن المشاريع وتقيم الندوات وتحضر الاجتماعات، إلا أن واقع الحال، وحسب قراءات كثيرة وتسريبات أكثر، يبدو عكس ذلك تماما، وينبئ بأن الأزمة تزداد تعقيدا كل يوم، بل أحيانا كل ساعة في اليوم الواحد،وان هوة الخلاف بين رأسي السلطة بالخصوص، تزداد اتساعا، وتزداد معها المخاوف من المخاطر المحدقة، ويزداد معها أيضا الركض ليلا نهارا من أجل تحصيل كل ما يمكن من إسناد وتحالفات جديدة، تبقي على الأقل الكل في موقعه إلى أن يحين موعد انتخابات 2019، أو يأتي ما يغيّر الأوضاع بشكل كلّي ومفاجئ.

آخر أخبار انقلاب التحالفات وتداخل التوجّهات والائتلافات، تفيد أن كتلة الائتلاف الوطني الجديدة، والمتنامية عدديا، قد أبرقت الى النهضة برسالة «حُسن نوايا» مفادها أن الحزام السياسي الجديد للسيد يوسف الشاهد مستعدّ للتنسيق التام مع كتلة النهضة، ومستعدّ للتعاطي معها ايجابيا كما كانت تفعل كتلة نداء تونس خلال السنوات الثلاث الفارطة، وأن الكتلة، ستكون رديفة لكتلة النهضة، في التصويت على قانون المالية وعلى مشاريع القوانين والهيئات الدستورية وسائر المشاريع التي ستُعرض على أنظار مجلس نواب الشعب من هنا فصاعدا.

عرض النتائج 8 إلى 14 من أصل 765

< السابقة

1

2

3

4

5

6

7

التالية >