الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

وطنية



بين الصورة التي يسوّقها المسؤولون والواقع الذي يتخبط فيه التونسيون:

تونس المنكوبة... تحت الماء...

بقلم: مراد علالة

غريب أمر حكامنا الجدد وخصوصا أعضاء حكومتنا القائمة... لم تمض أسابيع قليلة على الأمطار الهامة التي عرّت زيف الانجازات ومؤشّرات التحسن المسّجل في تنفيذ الوعود حتى انهمر الغيث من جديد وعمّ كل ربوع الوطن فبانت من جديد تلك الفجوة الهائلة بين الصورة التي يسوّقها «المسؤولون» والواقع الذي يتخبط فيه التونسيون كل مرة بمجرد نزول عشرات المليمترات من الأمطار...


مشهد يتكرّر كلّ خريف وشتاء

معاناة الناس العالقين في وسائل النقل تتضاعف

الصحافة اليوم: نجاة الحباشي

إنها الساعة العاشرة صباحا. كان من المفروض أن يكون قطار المسافات الطويلة المتجه إلى العاصمة صبيحة هذا الاثنين قد وصل إلى محطته النهائية قبل التاسعة صباحا على اقصى تقدير . لكنه في هذا اليوم تأخر كثيرا عن موعده وتوقف على مشارف العاصمة بسبب هطول الامطار بغزارة.


بعد انسحاب التيار الشعبي

الانتخابات الأخيرة تعصف بـ «الجبهة» نهائيا

«الصحافة اليوم» : المنصف عويساوي

عصفت الانتخابات الرئاسية والتشريعية الأخيرة وكذلك الخلاف بين حزب العمال وحزب الوطنيين الديمقراطيين الموّحد حول مرشحهم للانتخابات الرئاسية بمستقبل وحظوظ الجبهة الشعبية وخاصة بعد انسحاب كل من ( الوطد) ورابطة اليسار العمالي وحزب الطليعة العربي الديمقراطي قبل الانتخابات وتأسيس حزب جديد أطلق عليه حزب الجبهة الشعبية ما أجبر «الجبهة الشعبية» على تغيير اسمها لدخول الانتخابات التشريعية تحت اسم حزب الجبهة. الانشقاقات داخل ائتلاف الجبهة لم تقف عند هذا الحد بل تواصلت بعد أيام فقط من انتهاء الاستحقاق الانتخابي لرئاسية 2019 وبعد مراسم تنصيب الرئيس الجديد قيس سعّيد بإعلان حزب التيار الشعبي هو الآخر انسحابه من «ائتلاف الجبهة».


تعاطيها مع الإخلالات لم يكن ردعيا

هيئة الانتخابات رحّلت الخروقات إلى القضاء!

الصحافة اليوم ـ صبرة الطرابلسي

قامت الهيئة العليا المستقلة للانتخابات بالطعن لدى الدوائر الاستئنافية بالمحكمة الإدارية في ثلاث قضايا تتعلق بإلغاء الانتخابات التشريعية بدائرة ألمانيا وإعادة مقعد لحزب الرحمة بدائرة بن عروس وإسناد مقعد لحركة الشعب في دائرة القصرين بدل حركة نداء تونس.


في أول اختبار جدّي لمصداقية خطاب الرئيس:

مساع جديّة ومقصودة للتطبيع مع الكيان الصهيوني...!

بقلم: محمد بوعود

كثيرة هي التعليقات التي عقّبت على خطاب القسم لرئيس الجمهورية وعلى مداخلته في المناظرة التلفزية التي سبقت الاقتراع حيث أكد في المناسبتين أن لا معنى لكلمة تطبيع بل هناك كلمة أخرى أصحّ هي الخيانة وأن التعامل مع العدوّ الصهيوني قاتل الاطفال ومشرّد الشعب الفلسطيني ومحتل الارض اسمه خيانة عُظمى ولا معنى لاختلاق تسميات ملطّفة.


تواصل سيل الاستقالات في البلديات

ضرب للحكم المحلّي وخيانة للمواطن

«الصحافة اليوم» : المنصف عويساوي

تواصلت سلسلة الاستقالات في المجالس البلدية في مختلف ربوع البلاد،وهو ما ينذر بشلل تام في عمل هذه المجالس البلدية وبشتاء عصيب نتيجة استقالة أعضاء المجالس البلدية من تقديم خدماتهم والقيام بواجبهم تجاه ناخبيهم في مختلف الدوائر البلدية،شتاء 2019 ووفق آخر ما قمنا بمعاينته في عدد من الولايات سيكون صعبا.


في انتظار رئيس الجمهورية الجديد

المحكمة الدّستورية أوّلا وحزمة من المبادرات التّشريعية

الصحافة اليوم ـ سناء بن سلامة

بانتهاء المسار الانتخابي وفوزه برئاسة الجمهورية وأداء اليمين الدستورية ودخوله قصر قرطاج إثرها، يكون قيس سعيد قد استكمل شروط تقلده لمنصب رئيس للجمهورية ليتولّى المهام التي منحها إياه الدستور وأوّلها أنه رئيس للدولة ورمز وحدتها، يضمن استقلالها واستمراريتها ويسهر على احترام الدستور أضف الى ذلك أن الدستور منحه صلاحيات الأمن القومي وتقديم مبادرات تشريعية والسياسة الخارجية والدفاع.

عرض النتائج 1 إلى 7 من أصل 2537

1

2

3

4

5

6

7

التالية >