الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

وطنية



نحن نَقُصُّ عليك «أسْوَأ» القصَصِ وأَصْدَقَهَا:

...قُضِيَ الأَمْرُ يا يُوسف !

بقلم : الهاشمي نويرة

 

أبراهام لنكولن قال وهو يعي تماما ما يقوله : «يُمكن أن تخدع كلّ الناس بعض الوقت، وبعض الناس كلّ الوقت، لكنّك لا تستطيع خداع كلّ الناس كلّ الوقت»، و«حديثْنا قيَاسْ» ..

 


على غرار بقية الأطراف المعنية بالاستحقاق الرئاسي والتشريعي

هيئة الانتخابات مطالبة باستخلاص الدروس

بقلم: مراد علالة

اعترف المستقلون وممثلو الاحزاب السياسية وكذلك الائتلافات السياسية بنتائج الدور الأول للانتخابات الرئاسية وقبلوا بها بغبطة وسرور لدى البعض وعلى قاعدة مكره أخاك لابطل بالنسبة الى البعض الآخر. ونفس الأمر حصل مع الفاعلين في الحقل المدني والاعلامي ويظل الامتياز دون شك للمؤسستين الأمنية والعسكرية اللتين أمّنتا الانتخابات في جميع مراحلها رغم كثرة الاكراهات والتحديات سواء منها المستجدة أو القديمة كالتهديدات الارهابية والجريمة المنظمة والضغط السياسي ومعضلة حياد الادارة.

 


تفاعلا مع «ائتلاف أوفياء للديمقراطية ونزاهة الانتخابات»

نعم لسنا محايدين

 

الصحافة اليوم ـ مراد علالة

عقد «ائتلاف أوفياء للديمقراطية ونزاهة الانتخابات» ندوة صحفية خلال الاسبوع المنقضي لتقديم «التقرير الأولي الثاني عن نتائج رصد الاعلام لمرحلة الحملة الانتخابية الرئاسية» والذي غطى الفترة من 2 الى 13 سبتمبر الجاري أي مرحلة الحملة الانتخابية للرئاسيات في دورها الأول.

 


ما يزال سؤال الدور الأول غامضا

ما الذي رجّح كفّة سعيّد والقروي؟

الصحافة اليوم ـ صبرة الطرابلسي

ما تزال تداعيات نتائج الانتخابات الرئاسية السابقة لأوانها تشغل الناس و تثير الجدل باعتبار ما دار حول الفائزين اللذين افرزهما صندوق الاقتراع من لغط و«شبهات» لا يمكن تأكيدها حتى تثبت ادانتها انطلاقا من القاعدة الشهيرة «المجرم بريء حتى تثبت ادانته».

 


في خطوة تؤكد علوّ مقامه السياسي والاخلاقي

نجيب الشابي يرثي الرئيس الأسبق زين العابدين بن علي

«عارضتك بشجاعة وشرف طيلة حكمك، من اجل احترام حقوق الانسان وإصلاح النظام السياسي واشراك النخب في رسم الاختيارات الاقتصادية والاجتماعية للبلاد.

 


في تقارير أولية لجمعيات ومنظمات حول الانتخابات الرئاسية

إيجابيات تستحق التنويه وسلبيات تستحق التنبيه

 

الصحافة اليوم ـ سناء بن سلامة

منذ سنة 2011 ومع تنظيم كل انتخابات مرت على البلاد منذ ذلك التاريخ الى اليوم، حيث أنجز الدور الأول من الرئاسية السابقة لأوانها في انتظار الدور الثاني وكذلك انجاز الانتخابات التشريعية هذه السنة، تجد الهيئة العليا المستقلة للانتخابات نفسها تحت مجهر المجتمع المدني المحلي والاقليمي والدولي. ويأتي ذلك بالنظر الى ما تمثله تونس من أسبقية بين البلدان العربية في مجالي الحرية والديمقراطية وحقوق الانسان.

 


الهيئة العليا «المستقلّة» للانتخابات:

بِيَدِها الحلُّ.. أمْ هي المُشكل ذاته؟!

بقلم : الهاشمي نويرة

 

دخلت الانتخابات الرئاسية مرحلة حسّاسة وحرجة بسبب ما حَامَ حولها من ملابسات غير عادية ومسيئة للعملية الانتخابية ومشوّهة لها.

وتقديرنا للأمر أنّ الهيئة العليا «المستقلّة» للإنتخابات ساهمت بشكل كبير في هذا المشهد المُشين والـمُسيء لتجربة الانتقال الديمقراطي في تونس.

 

 

عرض النتائج 1 إلى 7 من أصل 2400

1

2

3

4

5

6

7

التالية >