الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

وطنية



سيناريو قد يتفعّل بمجهودات الاتحاد والحركة الديمقراطية

تغيير الحكومة... دون استئذان النهضة؟


بقلم: خليل الرقيق

اختتم الاتحاد العام التونسي للشغل يوم أمس بعد لقائه بقيادة حركة نداء تونس سلسلة لقاءاته بجل الطيف الحزبي والمنظماتي باستثناء حركة النهضة التي توجد الى حد الان في منحى آخر غير الصبغة التشاركية التي جمعت الأطراف الوطنية حول ضرورة إيجاد حل للمسألة الحكومية والتفكير الجدي في مرحلة ما بعد فريق الشاهد...

والقول باستثناء النهضة من هذه المشاورات، مرتبط على الأرجح بالبحث عن مخارج أخرى لن تكون الحركة محددة فيها، بما أنه بالإمكان منطقيا وحسابيا المرور الى الحسم البرلماني في مصير الحكومة الحالية دون الحاجة الى أصوات كتلة النهضة...

ويبدو أن عمل الاتحاد الذي لم يترك طرفا وطنيا إلا وتشاور معه لتوحيد وجهات النظر، يسير في هذا الاتجاه، بعد أن تبين له ولعموم الساحة أن حركة النهضة تستغل الظرف، وتمعن في استثمار ضعف حكومة الشاهد لابتزاز منافع ومواقع في مفاصل الدولة والادارة والسلطة عموما...


شكّلوا قوّة انتخابية مدنية صاعدة

هل كسر المستقلّون سطوة الأحزاب؟

بقلم: منور مليتي

شكّل فوز المستقلين في الانتخابات البلدية بأغلبية مقاعد المجالس البلدية على حساب كل من النداء والنهضة مفاجأة للطبقة السياسية ولاتجاهات الرأي العام على حد سواء وضربة موجعة للنداء وللنهضة لتعكس مؤشرات سياسية واجتماعية لعل من أهمها إرادة أهالي الجهات في تحصين مؤسسات الحكم من ظاهرة التحزيب التي فتكت بمفاصل الدولة ومشاركتهم في إدارة شؤونهم المحلية بأنفسهم في ظل بروز جيل جديد من الكفاءات المتخصصة في مختلف المجالات.

فوفق ما أعلنت الهيئة العليا المستقلة للانتخابات استأثر المستقلون بـ 2373 مقعد من أصل 350 دائرة مقابل اكتفاء حركة النهضة بـ 2139 مقعد ونداء تونس بـ 1600 مقعد والجبهة الشعبية بـ 261 مقعد يليها التيار الديمقراطي بـ 205 مقعد.


وزير الدفاع الوطني :

لا وجود لأي محاولة انقلاب في تونس ...وهناك أشخاص تريد الإصطياد في المياه العكرة

نفى وزير الدفاع الوطني عبد الكريم الزبيدي، بعد ظهر أمس الإربعاء، وجود أي محاولة إنقلاب في تونس، قائلا «إن إثارة هذا الموضوع هو من صنيعة أشخاص تريد الإصطياد في المياه العكرة».

وأفاد الزبيدي، في تصريح إعلامي خلال زيارته إلى المعرض الوثائقي الذي أقيم بمدينة الثقافة بالعاصمة، بمناسبة الذكرى 62 لانبعاث الجيش الوطني، بأن البلاد لم تشهد أي نوع من الإنقلابات منذ سنة 2011 ، مؤكدا أن العقيدة الجمهورية للمؤسستين الأمنية و العسكرية قادرة على حماية البلاد من كل هذه المسائل حاضرا و مستقبلا.


ممثّلو منظمات مهتمة بالشأن الانتخابي لهيئة الانتخابات:

نظّموا بيتكم... ثم مرّوا إلى استحقاق 2019


يعتبر اعلان أحد أعضاء الهيئة العليا المستقلة للانتخابات بداية استعداد الأخيرة للاعداد للمخططات الانتخابية لسنة 2019 رسالة طمأنة للرأي العام بأن الرئاسية والتشريعية المنتظرة ستنجز في تاريخها الدستوري ولن تطالها المشاكل التي تعيشها الهيئة من داخلها ولا المشاكل التي تتخبط فيها البلاد.

حسن النية والاستعداد الذي تبديه هيئة الانتخابات لتأمين استحقاق انتخابي منتظر رغم كل الظروف استساغته أطراف سياسية ولم تستسغه أخرى. كما تقبلته منظمات مهتمة بالشأن الانتخابي واستغربته منظمات أخرى لاعتبارات عدة، أهمها على الاطلاق الوضع الذي وصف بغير العادي داخل مجلس الهيئة، خاصة في ما يهم العلاقة المتوترة بين أعضائه ورئيسه.

فبعد استطلاع رأي بعض الأحزاب السياسية حول اعلان هيئة الانتخابات انطلاق استعداداتها لانجاز الانتخابات الرئاسية والتشريعية القادمة ومدى أهليتها لانجاح هذه المحطة الانتخابية، والذي أظهر انقساما حول المسألة، تتابع «الصحافة اليوم» الموضوع ذاته، ولكن هذه المرة مع المنظمات المختصة في الشأن الانتخابي.


تقرير لجنة الحريات الفردية والمساواة:

المـشــــروع جــــاهــــز للـــنّــقـــاش

عقدت لجنة الحريات الفردية والمساواة ندوة صحفية بقصر الضيافة بقرطاج يوم امس لتقديم تقريرها النهائي للصحافة الوطنية و الاجنبية بعد أن سلمت رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي نسخة منه وتم نشره للعموم على موقعها الالكتروني.و اعتبرت رئيسة اللجنة بشرى بلحاج حميدة ان المشروع يعد ثوريا وملك جميع التونسيين اعتمد منهج التغيير والاصلاح بمشاركة اغلب مكونات المجتمع المدني من اساتذة الزيتونة وجامعيين ومثقفين وحقوقيين وخبراء ومختصين، حرصا على تطبيق مبدإ التشاركية وأيضا تم تفعيل مبدإ الشفافية بنشره للعموم. اما الناطقة الرسمية باسم رئاسة الجمهورية سعيدة قراش فقالت اننا في لحظة تاريخية تولي الاهتمام للحريات الفردية التي تم اهمالها مقابل الاهتمام بالحريات العامة في السابق مشيرة الى ان اعضاء اللجنة اشتغلوا دون مقابل مادي ليقدموا عملا ثمينا.

وأنهت اللجنة تقريرها بعد نقاش معمّق وجدل كبير بشأن أعمالها وصل حد تكفير أعضائها، وهو يتعلق بجملة من الاصلاحات تخص الحريات الفردية والمساواة انطلاقا من جرد لكل القوانين التي تنتهك الحريات الفردية والمساواة وذلك اعتمادا أساسا على الدستور والمعاهدات الدولية، وعقدت اللجنة عديد الجلسات الداخلية والخارجية والورشات منذ تكوينها في أوت 2017 لتنتهي في الاخير الى اعداد تقرير يحتوي اكثر من 200 صفحة مقسم الى ثلاثة أجزاء كبرى هي مقدمة و قسم الحريات الفردية وقسم المساواة.


الخبير الاقتصادي عزالدين سعيدان لـ «الصحافة اليوم» :

نعم ... هناك عُمْلة دون مقابل اقتصادي

الصحافة اليوم : نفى البنك المركزي ووزارة المالية في بيان مشترك ما راج في عدد من وسائل الاعلام بشأن طباعة الأموال لتمويل أجور الموظفين.

وأكد البيان أن هذه المعطيات مغلوطة وليس لها أساس من الصحة. كما أوضحت وزارة المالية أنّ خزينة الدولة تتوفر على التمويلات الضرورية لخلاص أجور الموظفين ولخلاص تعهدات الدولة وذلك من خلال الموارد العادية للخزينة كما يبرزه حساب خزينة الدولة المفتوح لدى البنك المركزي والذي نشر معطيات محينة على موقع البنك مؤكدة أن عمليات الاقتراض تتم في اطار المبالغ المرخص بها والمرسمة بقانون المالية 2018.


«النهضة» تقتل الوقت .. لتقتل الحلّ

القـــــوّة ... أم الإيهــــام بالقـــــوّة ؟


بقلم: خليل الرقيق

مع كلّ يوم جديد في عمر الأزمة الحكوميّة، تتضاءل الفرص أمام الساحة الوطنية لتثبيت الحلّ، وتبديد المخاوف الفعليّة من اندفاعة الى المجهول قد تجرّ البلاد الى ذات المربع الناري لسنة 2011 ... ومع كلّ يوم جديد من عمر الأزمة، نكتشف أنّ الشاهد وحكومة الشاهد، وما يحوم حول حكومة الشاهد، ليسوا سوى تفصيل إجرائي عابر أمام حجم المأساة الكبرى، وهي رهن بلد بأكمله في قبضة حزب جرّب فلم يصحّ ...

ولا يغيب عن جلّ المتابعين أنّ إمعان حركة النهضة في قتل الوقت، واستغلال ما تبقى من عمر الأزمة للإستحواذ على مفاصل الأمن العام، والأمن المعلوماتي، وما تيسر من المفاتيح الادارية للجمهورية التونسية، يندرج في اطار مخطط مدروس للتمكن السلطوي وتفريغ استحقاق 2019 من كل شحنة تنافسية فعلية... والأمثلة كثيرة وأكثر من معبّرة، ولا نخال هنا التدفق العالي للتعيينات الأمنية وفي سلك الحرس الوطني بالذات الا تنفيذا لمقايضة «رخيصة» على المصالح مع الحكومة الحالية يتمّ بموجبها ضرب جهاز أثبت خلال هذه السنوات استقلاليته عن المؤثرات الحزبية وتفانيه في خدمة الصالح العام ...

أضف الى ذلك أنّ «الجماعة» لم تضيّع أيّ فرصة لاستثمار مقايضة الشاهد بالكرسي ومنها اختلاق مطبّ برلماني يحول دون تطبيق الحلّ التشاركي الذي اتفقت عليه أغلب مكوّنات مسار قرطاج2، وهو تكوين حكومة جديدة تطبق الأولويات الإصلاحية المرسومة للمرحلة القادمة...

عرض النتائج 1 إلى 7 من أصل 167

1

2

3

4

5

6

7

التالية >