الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

ثقافة



مهرجان بنزرت الدولي

الفنان الاكوادوري «أليو» يصنع الحدث



عاش أحباء وجماهير مهرجان بنزرت الدولي في دورته السادسة والثلاثين سهرة رومانسية موسيقية جد جميلة مع الفنان العالمي المتميز أليو وهي الأولى والوحيدة بتونس وبإفريقيا ككل بعد أن شهد نجاحا منقطع النظير عبر الشاشات او عبر وسائل التواصل الاجتماعي ولاسيما قناته الخاصة على اليوتيوب حيث فاق عدد متابعيه أكثر من مائة مليون مشاهدة ...

سهرة يمكن اعتبارها بالفعل سهرة متميزة على جميع الأصعدة رغم الاشكال الذي عرفه الفنان أليو في أول السهرة ليحلق المهرجان عاليا ويحقق احد أهدافه وهو بلوغ العالمية.

خلال هذه السهرة الموسيقية المتميزة اكتشفت جماهير المهرجان نوعا جديدا من الموسيقى المغايرة تماما لما تم اعتياد سماعه خاصة خلال السنوات الأخيرة . هذه السهرة الثقافية بامتياز نفضت عن اذان كل من تابعها من الجماهير الذي فاق عدده خمسة آلاف متفرج صخب الموسيقى السريعة لتبقى خالدة في الذهن .معزوفات رومانسية زادتها رونقا وجمالا كيفية توظيف الأضواء التي اعدها الفنان والتي كانت تتماشى مع كل أغنية ومع كل ايقاع مما جعل الجماهير الحاضرة في هذه السهرة تنساب كالأمواج في حركات متناسقة ومتميزة حسب هذه الايقاعات الهادئة الجميلة .

الفنان أليو ورغم اقامته عدة ايام قبل العرض في بنزرت اين تجول وتذوق وشاهد مخزونات عراقة الجهة وتاريخها الضارب في القدم الا انه فوجئ بحرارة الاستقبال الجماهيري التونسي وبالاخص العالمي من خلال حضور كامل الطاقم الغفير الذي وصل إلى بنزرت في اطار فعاليات الجولة البحرية والسياحية العالمية» «طريق الياسمين» حيث مكنتهم لجنة تنظيم التظاهرة وادارة مهرجان بنزرت الدولي من مواكبة فنان عالمي على أرض اللقاء والمحبة والسلام عروس الشمال بنزرت ، فكافأهم بأفضل ما لديه من معزوفات واغان جميلة وعذبة ذات بعد انساني وكوني من خلال التطرق الى مواضيع الحرية والعاطفة والحياة ، سابحا بالجميع من خلال التنوع في الايقاعات والمعزوفات والأغاني ، ليكون الختام حماسيا من خلال ترديده والحضور الأغنية الحدث « ديسباسيتو»وسط فرحة ومتعة للقلب والوجدان لكامل الجماهير الحاضرة والتي ابت إلا ان تصفق طويلا لهذا الفنان المتميز.

 


حافظ كندارة