الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

ثقافة



بعد عودة نشاط المؤسسات والهياكل الثقافية يومي السبت والأحد

كيف تفاعلت الاطارات والفاعلين الثقافيين مع هذا القرار..؟



منذ البواكير الاولى لتأسيس الفضاءات الثقافية ـ قبل أن تتشكل تحت اشراف الوزارة الخاصة بالثقافة التي اشرف عليها الأستاذ الشاذلي القليبي ـ وفي الذاكرة الجمعية لعديد الفئات الإجتماعية نجد كلمة «دار الشعب» وهي توجز في الأصل متواليات المعنى الجديد أي المعطى الثقافي الذي شهد تأسيس عدة نوادي كانت ناشطة وفاعلة وأثمرت وجود العديد من الوجوه الثقافية والفنية الفاعلة اليوم في الساحة الثقافية والفنية.. دور الثقافة والمكتبات العمومية توقّف زمن نشاطها في الأربع سنوات يومي السبت والاحد وذلك نتيجة لتعطل الحوار ما بين أعضاء النقابة وسلطة الإشراف ـ تعطّل جاء على خلفية غياب قانون أساسي يضمن حقوق الإطارات والفاعلين الثقافيين ليومي السبت والأحد على خلاف زمن الوظيفة العمومية.

في المدة القليلة الماضية توصل الثنائي أي الطرف النقابي ووزارة الشؤون الثقافية ممثلة في الوزير محمد زين العابدين الى حلّ يمكّن من ضمان هذه الحقوق ومن ثمّة يسمح بالعودة إلى النشاط يومي السبت والأحد وبذلك تعود المؤسسات والهياكل الثقافية الى سالف زمنها المعتاد الذي يسمح لفئة واسعة من الشباب والفاعلين الثقافيين على غرار أصحاب الإنتاج الفني والثقافي من مواصلة الفعل الابداعي في التوقيت المناسب جدا جدا لأنّه يتزامن مع نهاية الأسبوع وبالتالي يفسح المجال للجميع لممارسة هواياتهم ومشاريع احترافهم.

حول هذا الاجراء المرتبط بهذه العودة حاولت «الصحافة اليوم» التوجه بالسؤال لثلة من الاطارات والفاعلين الثقافيين لاستكناه حقيقة تفاعلهم مع هذا الاجراء الذي يقضي بالعودة الى النشاط الثقافي يومي السبت والاحد.

سفيان القاسمي (مدير دار الثقافة ابن رشيق وكاتب عام مساعد نقابة المؤسسات الثقافية بتونس).

فعلا نحن نؤكد حقيقة هذه العودة الى النشاط يومي السبت والأحد بعد انقطاع استمرّ طيلة السنوات الأخيرة.. مع هذه العودة تسعى دور الثقافة والمؤسسات الثقافية لاستقبال روادها من مختلف الفاعلين الثقافيين والناشطين بالنوادي المخصصة وتعمل على تطوير الآليات لذلك.. أما من وجهة نظري النقابية نعتبر أنّ عودتنا إلى النشاط تترجم حسن نيّة من قبل الجامعة العامة للثقافة والاتفاق ممضى مع وزارة الشؤون الثقافية. ولكن لم يتمّ تفعيله الى اليوم ـ نقابة المؤسسات الثقافية إلتزمت بالعودة إلى النشاط في انتظار أن تفعّل سلطة الاشراف وعودها لأن حقوق موظّفي الوزارة خارج إجرائيتها ـ وما زالت لم تصدر بعد بالرائد الرسمي... ولكن من باب المسؤولية لدينا عدنا إلى النشاط لتلبية نداء الواجب تجاه الحق الثقافي في انتظار أن تفي سلطة الاشراف بنقاط الاتفاقية.

صابرين قويرح (منشطة متعاونة وأستاذة في الفنون التشكيلية)

أنا أشرف على الرسم للأطفال ـ وأعتقد ان هذه العودة للنشاط ـ هي عودة للأصل في الحقيقة لأن الاولياء في وسط الاسبوع لا يستطيعون ان يرافقوا اطفالهم الى النوادي إضافة الى تراكم الزمن المدرسي لدى الاطفال في وسط الاسبوع.

نتمنى ان تكون هذه العودة دائمة وذلك لما يتحقق من ورائها من فوائد لجميع الاطراف.

بسام قطاسي (أستاذ تنشيط ثقافي)

لقد عدنا الى العمل يومي السبت والاحد بعد توافق بين سلطات الاشراف وكما هو معهود ومعروف أن طبيعة النشاط الثقافي بصفة عامة تكون ذروته يومي السبت والأحد اضافة الى أن هذا التوقيت يتزامن مع عطلة الرواد الأسبوعية. ووفق الواجب يضحّي منشطو دور الثقافة بهذا الوقت الثمين على حساب عائلاتهم لصالح خدمة الشأن العام.. في المحصلة نحن مع العمل يومي السبت والأحد ولكن شرط ان تكفل لنا سلطة الاشراف حقوقنا التي نصّت على بنودها هذه الاتفاقية.


ريبورتاج: الهادي جاء بالله