الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

ثقافة



يعرض قريبا على الوطنية الأولى

استئناف تصوير «الحرقة» للمخرج الأسعد الوسلاتي


 

بعد انتهاء الحجر الصحي الشامل والموجه بمراحله الثلاثة استأنف المخرج الأسعد الوسلاتي في النصف الثاني من شهر جوان الحالي تصوير مسلسل «حرقة» بعد تعليق استكمال المشاهد المتبقية من العمل بسبب مخاطر انتشار فيروس كورونا واحتراما من صناع العمل للتدابير الوقائية المقررة من السلط المعنية خلال الفترة المنقضية وقد اتخذ القائمون على العمل قرار تعليق التصوير وتأجيل العرض إلى الموسم الشتوي عوضا عن رمضان احتراما للحجر الصحي بسبب انتشار فيروس كورونا المستجد وحفاظا على سلامة فريق العمل والمقاييس الفنية للمسلسل الذي صورت أكثر من ثلث مشاهده في الماء كما يضم عددا كبيرا من ممثلي «الكومبارس».

 

وكان من المفترض أن ينافس المسلسل مجمل الأعمال الدرامية التي قدمتها التلفزات الوطنية العمومية منها والخاصة خلال شهر رمضان الفارط على غرار «الفرقة 27» و«قلب الذيب» و«أولاد مفيدة 5» و«نوبة2» إلا أن قرار الحجر الصحي الشامل الذي فرضته الحكومة توقيا من انتشار فيروس كورونا أجل عملية استكمال تصوير مشاهد المسلسل «الحرقة» .

وجددت التلفزة الوطنية رهانها على قدرات المخرج الاسعد الوسلاتي و السيناريست عماد الدين حكيم وشركة الإنتاج «دي جي برو» بعد نجاح مسلسل «المايسترو» لسنة 2019 الذي لاقى نجاحا جماهيريا وكان تجربة إنسانيّة فريدة من نوعها أحداثها مستوحاة من قصص حقيقية لعديد الأطفال الذين عاشوا تجربة «الإصلاحية» .

وفي «الطريق إلى الجنة» أو «الحرقة» يقتفي المخرج الأسعد الوسلاتي أثر مراكب الموت على متنها تونسيون وأفارقة في مغامرات الرحلات مجهولة المصير نحو الضفة الأخرى من المتوسط التي ماتزال تزهق الآلاف من الأرواح في تجربة درامية جديدة برؤية فنية لقضايا اجتماعية حارقة ماتزال تلقي بظلالها على عشرات العائلات التونسية التي تعاني من ظروف اجتماعية صعبة ما يدفع بأبنائها الى أحضان البحر بحثا عن غد أفضل ينتشلهم من الحرمان والخصاصة منهم من ينجو واغلبهم يلتهمهم البحر تاركا الأسى والحسرة في قلوب أمهاتهم وآبائهم .

والمسلسل هو قصة عن «الفلوكة و البحر و الحرقة و الطريق إلى المجهول، الأم اللي تبكي و البو اللي يدور من بلاصة لبلاصة و هو عايش بأمل صغير يلقاه.. حي و إلا ميّت.. المهم يلقاه » .

ويجمع مسلسل «الحرقة» في أحداثه عددا من أبطال «المايسترو» في طرح لقضية الهجرة السرية من منطلقات مغايرة للمضامين السائدة وهذا يظهر جليا من خلال الإعلان الترويجي لــ «حرقة» والذي شهد تفاعلا جماهيريا واهتماما من الفاعلين في القطاع الدرامي في تونس وخارجها في رؤية تسلط الضوء على معاناة المهاجرين غير الشرعيين من مفقودين في عرض البحر وناجين في مراكز الحجز بعد وصولهم للتراب الايطالي.

ويجسد أدوار العمل عدد من أبطال «المايسترو» على غرار وجيهة الجندوبي ورياض حمدي ومالك بن سعد ومريم بن حسن وسناء الحبيب وحكيم بومسعودي وذلك إلى جانب عائشة بن أحمد والفنان القدير عبد اللطيف خير الدين ومحمد حسين قريع ومهذب الرميلي وريم حمروني وأسامة كشكار ونبيل شاهد إَضافة إلى عدد من الممثلين الأجانب المشاركين في أحداث المسلسل.

ومن المنتظر أن يفتح «حرقة» الذي سيعرض في البرمجة الشتوية للتلفزة الوطنية المجال أمام الدراما التونسية للعرض خارج رمضان ويكسر موسمية المسلسلات التونسية حتى يجد المشاهد الوفي للأعمال التونسية مادة درامية مشوقة وهو الذي تعود على التهام الأعمال الدرامية القديمة والتي تعتمد عليها التلفزة الوطنية في برمجتها الصيفية والشتوية لانعدام الإنتاج الدرامي في الموسم الشتوي على اعتبار أن اغلب المنتجين والمخرجين يبحثون عن السباق المحموم في شهر رمضان أين تتكثف الانتاجات الدرامية فيما تغيب الدراما الجديدة خارج الشهر الكريم .

وفي رصيد المخرج الأسعد الوسلاتي أربعة أعمال درامية في تجربة الإخراج منها مسلسل «المايسترو» و«الحرقة» و»انبيلونس» وسيتكوم «دار العزاب» وفي رصيده مجموعة من التجارب كمساعد مخرج في أفلام أجنبية واخرج مشاريع سينمائية ودرامية.

 


جيهان بن عزيزة