الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

جهات



قبلي

برامج مستقبلية متنوعة لجمعية نفزاوة للعسكريين المتقاعدين



أدى الكاتب العام لجمعية نفزاوة للعسكريين المتقاعدين محسن العزابي زيارة عمل إلى العاصمة من أجل التعريف بالجمعية وأنشطتها وقد اختار «الصحافة اليوم» لتكون مرآة لهذه الجمعية وتقديم لمحة عن برامجها المستقبليــة والمبـادرات لمنظوريــها ووجهتهـا، علمـا وأن مـا يميّــزها رغم صبغتها العسكرية هو طابعها الإجتماعي.

وآخر ما قامت به جمعية نفزاوة للعسكريين المتقاعدين منذ يومين هو تنظيم يوم طبي بالإشتراك مع جمعية طب وثقافة وفن بالمنستير شمل ضعاف الحال بمنطقتي رجيم معتوق والفوار. وبهذا النشاط تكون الجمعية قد غطت كامل ولاية قبلي بالقوافل الطبية المجانية.

ومن المنتظر أن تستضيف الجمعية خلال الفترة الممتدة من 13 إلى 22 من هذا الشهر سيرك النجوم الإيطالي لإضفاء أجواء المرح والفرح على أبناء المنطقة كما ستعمل على إنجاز مشروع يتمثل في تمكين قدماء العسكريين وخاصة أصحاب الرتب الصغرى منهم من أداء مناسك العمرة.

كما أنه من ضمن المشاريع التي تعمل جمعية نفزاوة للعسكريين المتقاعدين بقبلي إمضاء إتفاقية شراكة مع وزارة المرأة والأسرة والطفولة وكبار السن، ترمي إلى الإهتمام أكثر بالمسنين من منخرطيها. وهناك أيضا برنامج إحداث فريق متنقل للإحاطة وزيارة المسنين من منخرطي الجمعية ببيوتهم.

وذكّر الكاتب العام للجمعية أن هذه الأخيرة بعثت سنة 2014 بهدف الإهتمام بأولائك الذين ساهموا في بناء الجيش الوطني وأراملهم وأبنائهم، لتأخذ بذلك طابعا اجتماعيا. ومنذ تأسيسها قامت في جهتها بتوزيع المساعدات والأدوات المدرسية على المحتاجين من أبناء العسكريين والمدنيين على حد السواء... وسهرت أيضا في إطار انفتاحها على محيطها على تزيين المدارس وبعض الساحات داخل مدينة قبلي. كا حرصت على تكريم أكثر من مائة معلم ومعلمة من متقاعدي المؤسسات التربوية بالجهة.

ونظرا لنقص طب الاختصاص بقبلي فقد حرصت جمعية نفزاوة للعسكريين المتقاعدين بقبلي على تنظيم أيام طبية أحاطت بحوالي ثلاثة آلاف مريض ومريضة في مختلف الاختصاصات وذلك بالإشتراك دائما مع جمعية طب وثقافة وفن بالمنستير. هذا وتعاونت الجمعية مع دكتور مختص في أمراض النساء والولادة والعقم لإعانة عدد من الأزواج على تجاوز مشكل العقم لديهم.

وتخليدا لذكرى استشهاد أحد أبناء الجهة، قامت الجمعية بإقامة نصب تذكاري وساحة بالفوار تحمل اسم الشهيد مسعود بوراوي وذلك بالتعاون مع بلدية المنطقة.

لكن يبدو أن هذا النصب لم يعجب السيد والي كما قبلي الذي يريد إزالته!! كما حملت أحد شوارع قرية عيدنة بالفوّار أيضا اسم الشهيد الهادي غنوم.

ورغبة في خدمة منطقتهم سهر مسيّرو الجمعية على المشاركة في مختلف الأنشطة الاجتماعية والثقافية، علما وأنها تضم أكثر من 530 منخرط من تونس وقابس وقفصة جميعهم عسكريون متقاعدون. وهي تعمل على الدفاع عنهم في صورة حدوث إشكاليات مع السلط المدنية والعسكرية. كما تنظم لهم ولعائلاتهم رحلات وسفرات تصبّ في إطار تشجيع السياحة الصحراوية التي تمتاز بها ولاية قبلي.

 


سناء