الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

جهات



جندوبة

من يحمي الفلاحين من السرقات المتكررة للمعدات الفلاحية والمواشي؟



يشتكي عدد من الفلاحين والمستثمرين في القطاع الفلاحي بجندوبة من كثرة السرقات التي تطال مواشيهم وأموالهم ومعداتهم الفلاحية والتي يرتفع نسقها مع شتاء كل سنة في كل من معتمدية وادي مليز وبوسالم وجندوبة وجندوبة الشمالية وبلطة بوعوان، ملاحظين ان طريقة ارتكاب هذه السرقات توحي بوجود شبكات منظمة تعمل في الليل كما في النهار.

 

وحسب تصريحات متطابقة لعدد من الفلاحين ، فإن عملية استرجاع المسروقات تتم بشكل ضئيل جدا رغم الإيقافات التي طالت العشرات من المشتبه بهم في الضلوع في مثل هذه العمليات.

سرقة المعدات والمواشي

محمود الحيزاوي (50 سنة )، وهو مستثمر في مجال الاقتصاد الاخضر بمنطقة شمتو من معتمدية وادي مليز، اكد انه تعرض مطلع الاسبوع الجاري، الى سرقة معدات فلاحية وكميّة من مادة الأمونيتر كانت مودعة بمستودع الضيعة. كما تعرضت بعض القنوات البلاستيكية الى عملية قص قبل ان يستصدر صاحبها اذنا بالبحث واحالة فورية مضمنة تحت عدد 3051 /18 من وكيل الجمهورية بالمحكمة الابتدائية بجندوبة.

وتعرضت يمينة الجمازي (65 سنة) قاطنة بمنطقة «المارشال» بعمادة المنقوش من معتمدية بوسالم، قبل شهر تقريبا، الى سرقة بقرتين تمثلان مصدر عيش افراد عائلتها دون ان تتمكن من استرجاعهما رغم شكوكها الموجهة الى احد الاشخاص المعروفين بسوابقهم العدلية المتعددة في هذا المجال، كما تعرض فلاح بمنطقة العشايشية من معتمدية بوسالم بدوره، الى سرقة 30 رأسا من الاغنام دون أن يتوصل الى حد اليوم الى اية نتيجة تطمئنه من الخوف الذي انتابه منذ ان فقد مصدر عيش افراد عائلته.

وشهد ضمير الوسلاتي (35 سنة) وهو احد الشبان المعاقين عضويا ويقطن بمنطقة الطرايفيّة من عمادة البراهمي من معتمدية بوسالم سرقة اكثر من 30 رأس غنم وتزامنت تلك السرقة مع ليلة زفافه ما مثل صدمة لدى متساكني الجهة لاسيما بعد ان دخل الشاب المتضرر في حالة اكتئاب وفق ما يؤكده عدد من جيرانه.

وتعرض الحبيب القروي وهو احد الفلاحين القاطنين بمنطقة القراوة من معتمدية جندوبة الشمالية، في مطلع شهر جانفي المنقضي، الى سرقة عجلين كانا مودعين بإسطبل مجاور لمنزله.

وتعرض عبد الرحمان الورغي، وهو مستثمر فلاحي بمنطقة الروماني من معتمدية بولطة بوعوان، منتصف شهر ديسمبر من سنة 2017 ، إلى سرقة مبلغ مالي ومحفظة تضمنت أربعة صكوك ووثائق برمجة استثمار وفق ما جاء في محضر الاحتفاظ عدد 783 والذي تم بموجبه احالة شابين على القضاء الذي قضى في شأنهما يوم 24 جانفي 2017 بالسجن سنتين نافذتين، فيما لازال الشاب الثالث والمشتبه في ان تكون المسروقات بحوزته في حالة فرار.

وعبّر الفلاحون عن تخوفاتهم لاسيما في ظل عدم التوصل الى نتيجة فعلية تؤمن استرجاع ما سرق منهم رغم الايقاف الذي طال عددا كبيرا من المشتبه بهم، فيما أكد آخرون أن هناك شبكة أو شبكات مختصة في مثل هذه السرقات والتي تؤمن بيعها للمهربين وبعض أصحاب مؤسسات بيع اللحوم الحمراء (الجزارين) الذين يمتلكون إسطبلات ضخمة في عدد من مناطق الجهة وبعض الجهات المجاورة.

40 قضية منشورة

في المقابل، أكد مصدر أمني بمنطقة الحرس الوطني بجندوبة، ان عدد رؤوس الاغنام التي سرقت في سنة 2017 بمرجع نظر المنطقة التي تشمل معتمديات غار الدماء ووادي مليز وجندوبة وجندوبة الشمالية وبوسالم وبلطة بوعوان، تجاوزت 600 رأس موزعة على أكثر من30 عملية سرقة نصفها تقريبا لازال غير مكتشف، فيما بلغ عدد الابقار التي طالتها السرقة نحو60 بقرة. مع العلم أن الموقوفين أو المحكوم عليهم اغلبهم من الشبان كما أن عددا منهم لازال في حالة فرار.

وأضاف أن عدد القضايا التي نشرت في شأن هذه السرقات سواء تلك التي شملت الأغنام أو الابقار يفوق 40 قضية منشورة امام محاكم جندوبة المختصة، تم إيقاف الضالعين في نصفها تقريبا.

يشار الى أن مجلس نواب الشعب صادق خلال جلسة عامة انتظمت يوم الثلاثاء 23 جانفي 2018، على قانون يتعلق بتعزيز حماية الفلاحين وزجر كل أنواع السرقات المتعلقة بالمحاصيل والآلات والمعدات الفلاحية والمواشي، ويقضى بسجن لمدة 10 سنوات كل من يتولى سرقة المحاصيل والآلات والمعدات الفلاحية والمواشي المذكورة سواء انفردت أو تعددت.