الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

جهات



القصرين

دراسة تحدد آليـات نقــل مصنـــع «الحلفـــاء» وآجــال تنفيـــــذه



«يعدّ مشروع نقل الشركة من مقرها الحالي إلى موقع جديد من أولويات الجهة نظرا لدورها الاقتصادي الهام ولقيمتها ورمزيتها في الولاية وفي كامل البلاد التونسية، وأن البنك الإسلامي للتنمية يعطي الأهمية البالغة لمثل هذه المشاريع ولجدواها الاقتصادية والاجتماعية على كامل المنطقة» هذا ما صرح به الناطق الرسمي لمجموعة البنك الإسلامي للتنمية ومستشار رئيس البنك الدكتور عبد الحكيم الواعر ، لدى زيارته إلى مقر الشركة الوطنية لعجين الحلفاء والورق في القصرين.

وأضاف أن الأطراف المعنية بمصنع عجين الحلفاء والورق بصدد تعيين استشاري لدراسة الجدوى الاقتصادية لعملية نقله من مقره الحالي في قلب مدينة القصرين إلى موقعه الجديد بالمنطقة الصناعية طريق تالة مشيرا في هذا الإطار إلى أنه بناء على هذه الدراسة والملف الكامل حول المشروع الذي ستتم دراسته من طرف مختصين في البنك، تحديد آليات التمويل الضرورية للمشروع وتحديد آجال تنفيذه .

وصرّح ذات المصدر أنه من الآليات المعتمدة من طرف البنك الإسلامي للتنمية لتمويل مثل هذه المشاريع، هو دخول البنك كشريك استراتيجي في المشروع باعتبارها آلية تمويل جيدة أثبتت نجاحها ونجاعتها نتيجة التزام الشركات بمواعيد تنفيذ مشاريعها وبالعمل على تطوير عملها .

ومن جانبه أكد الرئيس المدير العام للشركة الوطنية لعجين الحلفاء والورق بالقصرين لبيد غضباني أن «مشروع نقل الشركة من مقرها الحالي إلى مقر جديد يعتبر من بين التوصيات المنبثقة عن المجلس الوزاري المنعقد في شهر أفريل المنقضي بالعاصمة ، وأنه تم الإعداد لكراسات الشروط الخاصة بالمشروع والاعلان عنها. وتحتوي هذه الأخيرة على مراحل تقليع المعدات القديمة للمصنع وصيانتها وتحويلها الى الموقع الجديد وتطهير الموقع القديم من النفايات الصلبة والسائلة والغازية وتهديم البناية حتى تثمن في استعمالات أخرى تعود بالفائدة على الجهة.

وستكون عملية نقل الشركة الى المقر الجديد متوازية مع مشروع تعصيرها والمحافظة على نشاطها وإعطائها قيمة مضافة وتطوير استثماراتها. هذا ويمسح الموقع الجديد المقترح للشركة 35 هكتارا، في ما يمسح الموقع الحالي 34 هكتارا وأنه من المؤمل أن تستغرق عملية نقل المصنع حوالي 3 سنوات على أقصى تقدير.

ومن جهته أكد عضو مجلس نواب الشعب عن جهة القصرين محمد الراشدي، أن مشروع تحويل مصنع عجين الحلفاء والورق بالقصرين من وسط المدينة إلى المنطقة الصناعية طريق تالة هو مشروع اقتصادي واجتماعي جدّ هام سيغير من وجه القصرين وسيمكّن من ضمان ديمومة الشركة ومن تطوير نشاطها ومن اكتساح أسواق جديدة فضلا عن المحافظة على مواطن الشغل بها ومن تعصير معداتها.

ويشار إلى أن زيارة الوفد الممثل للبنك الإسلامي للتنمية إلى ولاية القصرين، تندرج في إطار الإعداد لزيارة رئيس البنك يوم 8 مارس المقبل إلى تونس للاطلاع على أولويات الاحتياجات التنموية في البلاد التونسية بما فيها ولاية القصرين، وذلك بمناسبة انعقاد الجلسة العامة السنوية للبنك في تونس.