الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

جهات



نابل

استعداد مبكر لموسم صيفي ناجح



أقرّت جلسة العمل التي انعقدت مؤخرا بمقر ولاية نابل عدم إضافة رخص جديدة للإشغال الوقتي بالشريط الساحلي في كل من ياسمين الحمامات ومنطقة دار شعبان الفهري- الحمامات مع إبقاء الامكانية للوحدات السياحية باعتبار ارتباط نشاطها بالبحر مباشرة وترك المجال مفتوحا لإضافة رخص بمنطقة حمام الاغزاز.

وكانت هذه الجلسة التي اهتمت بموضوع الإشغال الوقتي للشريط الساحلي بولاية نابل والعمل على الاعداد المبكر للموسم الصيفي القادم، والتي ترأستها والية الجهة سلوى الخياري وحضرها بالخصوص المدير العام لوكالة حماية الشريط الساحلي عبد المجيد الطيب، مناسبة لاستعراض أبرز خصوصيات أمثلة الإشغال الوقتي لسنة 2018 ألتي أعدتها وكالة حماية الشريط الساحلي بالنسبة الى هذه المناطق الثلاث في الجهة (ياسمين الحمامات ومنطقة دار شعبان الفهري- الحمامات وحمام الاغزاز).

وأشارت التقارير التي تمّ استعراضها بالمناسبة إلى أن الدراسة الميدانية التي اعتمدت لصياغة أمثلة الإشغال الوقتي في الجهة بيّنت أن نسب الإشغال تراوحت بين60 بالمائة شواطئ عمومية و40 بالمائة إشغال وقتي بالنسبة الى حمام الاغزاز وبين 36 بالمائة شواطئ عمومية و64 بالمائة أشغال وقتي في منطقة دار شعبان الفهري الحمامات لتتراجع النسبة الى 23 بالمائة شواطئ عمومية و77 بالمائة إشغال وقتي بالنسبة الى ياسمين الحمامات.

وأوضح المدير العام لوكالة حماية وتهيئة الشريط الساحلي عبد المجيد الطيب أن الوكالة أعدّت بعد 20 مثال إشغال وقتي بالشريط الساحلي في عدد من جهات الجمهورية سيتم العمل على المصادقة عليها قبل انطلاق الموسم الصيفي. وقد تم بعد إصدار طلب عروض لإنجاز أمثلة إشغال وقتي لـ20 منطقة أخرى على أن تتمّ قبل موفى سنة 2020 تغطية كل البلديات الساحلية بأمثلة إشغال وقتي تراعي الحق في الشواطئ العمومية بنسبة 50 بالمائة على الأقل والشفافية في إسناد رخص الأشغال الوقتي.

وأكدت والية نابل سلوى الخياري أن توفير كل مستلزمات راحة المصطافين في إطار أمثلة الإشغال الوقتي من شأنه أن يعود بالفائدة على المناطق الساحلية بجهة الوطن القبلي التي تستقبل سنويا آلاف الزوّار والسياح، مشدّدة على ضرورة الاستفادة من تنظيم عملية إشغال الشواطئ لغرس ثقافة حماية البيئة ولتنويع أنشطة تنظيف هذه المواقع.