الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

جهات



القصرين

الإعلان عن إنجاز سد بولعابة ونقلة مصنع الحلفاء خارج المدينة



بدأت الاستعدادات في جهة القصرين لإحياء الذكرى السابعة لانطلاق أحداث الثورة في مدن فريانة وتالة والقصرين.

ووصل إلى الجهة يوم الجمعة الماضي وفد حكومي يتكون من وزير الصناعة سليم الفرياني ووزير الصحة عماد الحمامي وكاتب الدولة للموارد المائية عبد الله الرابحي لمعاينة تقدم انجاز المشاريع وتفعيل اخرى مبرمجة سابقا والقيام بزيارات ميدانية لبعض المؤسسات الوطنية، وقد تحول الوفد في بداية زيارته الى منطقة «اولاد سيدي رابح» من عمادة الصخيرات بمعتمدية فريانة اين اطلع على مدى تقدم اشغال احداث بئر عميقة (بعمق 800 متر) في اطار مشروع لتزويد 200 عائلة بالماء الصالح للشراب، ثم توجه الى مدينة تالة وعاين قطعة الارض التي سيقام عليها المستشفى الجهوي الجديد (صنف ب)، وبعدها تحول الى المنطقة الصناعية بتالة التي استكملت مؤخرا اشغال تهيئتها على مساحة 40 هك وتم تزويدها بشبكة الغاز واصبحت جاهزة لاستقطاب المستثمرين ، كما زار الوفد الوزاري مصنع عجين الحلفاء والورق بالقصرين واطلع على وحدات الإنتاج التابعة له واستمع الى عرض قدمه الرئيس المدير العام للمؤسسة شرح فيه الصعوبات التي تمر بها وتفاصيل دراسة نقل المصنع إلى المنطقة الصناعية والبرامج المستقبلية للمؤسسة

أهم نتائج الزيارة

الجديد الذي اثمرت عنه زيارة الوفد الوزاري هو الاعلان عن انطلاق الدراسات الخاصة بإنجاز سد «بولعابة» على وادي الحطب غير بعيد عن السفح الشمالي لجبل الشعانبي، واخراج مصنع الحلفاء من وسط مدينة القصرين ونقله الى المنطقة الصناعية طريق تالة بسفح الشعانبي اين تم الشروع في تهيئة 34 هك لاحتضانه، وتخصيص مقسم ضمن المنطقة الصناعية بتالة للشركة الوطنية لتوزيع البترول لاستغلالها في إحداث معمل لتعبئة الغاز الطبيعي والبدء في تفعيل مشروع تنمية جنوب الولاية الذي تبلغ اعتماداته 188 مليار، والشروع قريبا في حفر 5 ابار جديدة لدعم تزويد مدينة القصرين بالماء الصالح للشراب وبئر في تالة واخرى في قرية «بوزقام» لتوفير مياه الشراب للمزيد من مواطنيهما، اضافة الى الشروع قريبا في تنفيذ مشروع بقيمة 13 مليارا لتوفير مياه الشرب لعدة مناطق بمعتمدية حاسي الفريد، وتهذيب المناطق السقوية بمعتمديتي سبيبة وجدليان، وتجهيز 20 بئرا بالمناطق المعطشة والحدودية .

وفي قطاع الصحة ذكّر وزير الصحة بالقرار الذي اتخذته حكومة الحبيب الصيد أواخر 2015 وهوتطوير المستشفى الجهوي بالقصرين ليتحول في افق سنة 2020 الى مستشفى جامعي (وليس احداث مؤسسة استشفائية جامعية جديدة كما فهمه الكثيرون خطأ)، واعلن قرب انطلاق اشغال المستشفيين الجهويين الجديدين (صنف ب) المبرمجين في السنوات الاخيرة بتالة (قبل موفى سنة 2018) وسبيبة على غرار المستشفى الجهوي بسبيطلة الذي قطعت اشغاله اشواطا متقدمة وايضا تطوير المستشفى المحلي بفريانة الى جهوي صنف (ب)، وتركيز جهاز الكشف بالصدى «سكانار» ثان وجهاز للكشف بالرنين المغناطيسي IRM بالمستشفى الجهوي بالقصرين قبل موفى مارس 2018 واشار الى أنه في غضون اربع سنوات سيتم توفير كل حاجيات الجهة من اطباء الاختصاص بمعدل 25 بالمائة في كل سنة بداية من 2018.

 


أبو حلمي