الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

جهات



بوسالم

متى تنتهي معضلة الأهالي مع روائح المستنقعات الكريهة؟


عبّر عدد من متساكني حي المستشفى، وحي النسيم (البحايرية)، وحي دوار المستور من بلدية بوسالم، عن انشغالهم من التأخر الحاصل في تعبيد الطرقات والأنهج المؤدية إلى أحيائهم والمتقاطعة معها في اتجاهات مختلفة، والمهترئة الى درجة لم تعد تحتمل خاصة مع نزول الأمطار المتسببة في ترسب الطمي بالطرقات وتحول الحفر الكثيرة بها الى مستنقعات مفرّخة للحشرات ومنتجة لروائح كريهة، وفق ما ذكره عدد من متساكني هذه الاحياء .

وقال حسني الصالحي، (38 سنة) معلم، ان السلط المحلية لم تف بوعد تعهدت به منذ سنة 2012 عند إقرارها برنامجا لتهيئة وصيانة النهج الرئيسي المؤدي الى حي النسيم (البحايرية سابقا)، فالأمطار الاخيرة تسببت في عجز متساكني الحي عن الوصول الى مساكنهم. هذا ولم يجد نفعا احضار بلدية المكان خلال الأسبوع المنقضي لآلة كاسحة وفتحها لمجار جانبية بهدف تخفيف تراكم المياه في الحفر التي باتت تميز النهج، خاصة وان تلك المياه بلغت حد أبواب بعض المساكن بالحي.

وأضاف أن المتساكنين بالحي كثيرا ما وجّهوا مراسلات الى السلط المحلية والجهوية، غير ان التفاعل مع تلك المطالب ما يزال، بالنسبة إليه ولبقية المتساكنين، غامضا، وإن وجد جوابا فلا يعدو الوعد باقتراب الشروع في الانجاز.

وفي تصريح مشابه، قالت فاطمة الوسلاتي (64 سنة) إن وضع نهج مجردة، الذي يشق حي المستشفى كطريق رابطة بين الطريق الوطنية رقم 6 والطريق السيارة وادي الزرقاء-بوسالم، بات أسوء من وضع المسالك الفلاحية في المناطق الصعبة التضاريس، خاصة وان دائرة الحفر، الناتجة عن مرور الشاحنات والجرارات، قد توّسعت وتحوّلت الى برك للمياه العفنة والحشرات، مؤكدة أن رسائل متساكني الحي لم تجد نفعا، وأن وضع النهج الرئيسي وبقية الأنهج المطلة عليه لم تعد تحتمل لا شتاء بسبب الامطار ولاصيفا بسبب الغبار والأتربة.

وغير بعيد عما ذهب إليه كل من حسني وفاطمة، تحدث، أنور المستوري (48 سنة)، إطار تربوي وأحد متساكني حي دوار المستور، عما وصفها بالمفارقة المقلقة، حيث اكد ان الطريق المؤدية الى حيّهم مقسّمة الى قسمين، الاول معبد ومكتمل الشروط تقريبا وينطلق من مقر معتمدية المكان الى النصف تقريبا، فيما ظل الجزء الثاني مهترئا وغير صالح حتى لسير المواطنين، مؤكدا انها الطريق الوحيدة الموصلة الى حيّهم .

مشاريع في "البال"

وبعرض تذمرات المواطنين على المكلفة بمتابعة مشاريع البنية التحتية ببلدية بوسالم، ألفة الصكوحي، لم تنف المسؤولة وضع الانهج والطرقات وتذمرات المواطنين من رداءتها. وأكدت انه تمت، في اطار برنامج المخطط السنوي للاستثمار لسنة 2018 ، برمجة إعادة تهيئة وتعبيد نهج مجردة بكلفة ناهزت 300 الف دينار، موضحة أن تعطل المشروع يعود إلى التداخل الحاصل مع شبكة المياه التابعة للشركة الوطنية لاستغلال وتوزيع المياه، وقد تمت تسوية هذا الاشكال بعد أكثر من سنة من المفاوضات.

وفي ما يخص حي النسيم، اضافت الصكوحي ان النهج الرئيسي تمت هو ايضا برمجته في نطاق تهذيب الاحياء الشعبية بكلفة تناهز مليونا و300 الف دينار، وقد تجاوزت الاجراءات المتعلقة بتعبيده مرحلة طلب العروض، ومن المفترض ان تنطلق المقاولة المتعهدة في تنفيذ الأشغال مطلع شهر ديسمبر المقبل، وفق تقديرها. وتعهدت بلدية بوسالم بمعالجة الحفر التي تشوب الطريق المؤدية الى حي دوار المستور كإجراء اولي في انتظار برمجته على ميزانية 2018 .