الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

جهات


زغوان
احتجاجا على غلق المحطة الجامعية

توقّف سير الدروس بالمدرسة العليا للفلاحة المقرن


دخل طلبة المدرسة العليا للفلاحة في منطقة المقرن من ولاية زغوان منتصف الأسبوع الماضي في إضراب مفتوح توقّف معه سير الدروس بكافّة الاختصاصات والمستويات، وذلك احتجاجا على غلق المطعم الجامعي منذ ما يقارب الشهر، حسب ما أكّده الطالب عاطف السعيداني في تصريح لمراسل (وات).

وأضاف أن إدارة المؤسسة لم تحرص على معالجة وتدارك الإخلالات التي سجّلتها مصالح حفظ الصحة بزغوان حول جودة الأطعمة وأواني الطبخ ومدى مطابقتها لمواصفات حفظ الصحة مما تسبّب في غلق المطعم والتجاء الإدارة إلى الاتفاق مع أحد المطاعم الخاصة لتوفير الأكلة للطلبة مقابل وصولات أكل بقيمة 3 دنانير لكل طالب في انتظار تكليف شركة مناولة لإعداد الأكلات لكافة الطلبة، حسب قوله.

من ناحيته ذكر العامل بالمطبخ كمال الزايدي في تصريح نيابة عن زملائه، أن كلّ عمال المطعم الجامعي العشرة دخلوا بدورهم في إضراب عن العمل بسبب غلق المطعم وتكليفهم بأشغال مغايرة لاختصاصهم، وأيضا لرفضهم تكليف شركة مناولة بإعداد الأكلات لفائدة الطلبة.

وعبّرت التنسيقية الجهوية للاتحاد العام التونسي للطلبة في بيان السبت الماضي عن مساندتها لتحركّات طلبة المدرسة العليا للفلاحة في المقرن، معتبرة حرمان 300 طالب من الأكل وتكرّر حالات انقطاع الكهرباء وتعطّل الأدواش وتردّي الخدمات بالمبيت الجامعي بهذه المؤسسة هو «سلب لحقوق الطالب» حسب نص البيان، داعية إلى مواصلة الإضراب إلى حين الاستجابة لكافة المطالب.