الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

جهات



جندوبة

إعتداءات ليلية على أشجار السرو تهدد مزارع الحبوب بمنطقة عسيلة



تعرضت المئات من اشجار السرو بعدد من المسالك الفلاحية المجاورة للطريق السيارة بمعتمدية بلطة بوعوان، وعلى امتداد الليالي الثلاث المنقضية، الى عمليات قطع عشوائية قام بها مأجورون من قبل احد المقاولين العاملين في قطاع الخشب وصناعة الفحم، وفق ما اكده شهود عيان تولى عدد منهم اعلام السلط المحلية فور انطلاق عملية القطع والسرقة.

وحسب ما ذكره محمد التبيني وهو احد المتضررين من عملية القطع (فلاح بالمنطقة السقوية عسيلة) فإن أحد المقاولين «عمد وعلى امتداد ثلاث ليال إلى قطع الاشجار التي تستخدم كمصدات للرياح، بهدف حماية المنتجات الزراعية والاشجار المثمرة بالجهة، وتكديسها واخفائها في انتظار تجميع حمولة الشاحنة الثقيلة التي كانت مرافقة للمقاول وعشرات العملة الذين كانوا يستخدمون آلات حديثة ومحدثة لأصوات عالية»، واعتبر ان «تأخر السلط المعنية في التوجه الى عين المكان فور اعلامها تسبب في تواصل عمليات القطع التي طالت مسافات كبيرة في اكثر من مسلك فلاحي وتعرية مقاسم».

من جهته أكد نعمان العشي، عضو المكتب التنفيذي للنقابة التونسية للفلاحين (وهو فلاح بالمنطقة السقوية عسيلة) ان «الهجمة التي تعرضت لها اشجار السرو والتي تعود لأكثر من 40 عاما، تعد جريمة كبرى في حق البيئة وفي حق الفلاحين والمنتجات الزراعية»، وبيّن ان «السلط معنية بتتبع الجناة ورفع اكداس الخشب وبقايا القطع التي رميت على حواشي المسالك والتي تحولت الى مخاطر تهدد صابة الحبوب والاشجار المثمرة لاسيما وان نبات السرو هو من بين النباتات القابلة للاشتعال في حال ارتفعت درجات الحرارة».

وأضاف أن عملية الاعتداء التي طالت المسالك الفلاحية بالمنطقة السقوية عسيلة، اين تتواجد أراض مزروعة قمحا كلفت المجموعة العامة اموالا طائلة مقابل مساهمتها في الرفع في الانتاجية «ادت الى تعرية الاراضي الزراعية المحتمية بها ووفرت فضلات قابلة للاشتعال في اي وقت فضلا عن تضرر عدد من منتجات الخضر واتلافها بالكامل، يتطلب تعويضها سنوات والكثير من المصاريف التي تجعل عملية انجازها صعبة» وفق تعبيره .

في المقابل اكد مصدر امني بإقليم الحرس الوطني ان مركز الامن الوطني ببوعوان «تولى فجر يوم الاثنين (على الساعة الواحدة والنصف صباحا) الاحتفاظ بثلاثة اشخاص (اثنان من معتمدية فرنانة وواحد من العاصمة) وتم حجز الشاحنة التابعة للمقاول وايداعها المستودع البلدي ببوسالم وفتح محضر في الغرض مؤرخ في 4 جوان الجاري»، واضاف انه «تمت احالتهم على انظار النيابة العمومية».