الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

جهات



القيروان

انطلاق موسمي البذر وجنـي الـزيتـون



تم خلال الأسبوع المنقضي الاعلان عن إفتتاح موسمي جني الزيتون وبذر الحبوب بولاية القيروان، ويقدر الانتاج بالنسبة إلى الزيتون بـ 82 ألف طن، فيما يقدر الانتاج المنتظر من صابة الحبوب بـ 2 مليون قنطار، وفق ما افاد به المندوب الجهوي للفلاحة بالقيروان عبد الجليل عفلي مراسلة (وات) بالجهة.

وأضاف عفلي خلال زيارة ميدانية اداها الى ضيعتين بالقطرانية ومرق الليل لافتتاح موسمي البذر وجني الزيتون تحت اشراف والي القيروان منير الحامدي وبحضور رئيس الاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري عبد المجيد الزار وعدد من نواب الجهة، أن «الانتاج من الزيتون يتوزع الى 55 ألف طن متأتية من الغراسات المروية، و27 ألف طن من الغراسات البعلية، في حين ينتظر أن يصل حجم الإنتاج من زيت الزيتون خلال هذا الموسم الى 17 ألف طن».

وبيّن أن «الحاجيات من اليد العاملة لموسم جني الزيتون بالجهة تقدر بـ820 ألف يوم عمل، موزعة الى 700 ألف يوم عمل بالنسبة إلى الجني (6 الاف عامل لمدة 120 يوم) و120 ألف يوم عمل لعملية العصر (1000 موطن شغل بالمعاصر لمدة 120 يوم)، اضافة الى مواطن الشغل غير المباشرة المترتبة عن تجارة ونقل الزيتون والزيت».

ومن جهته، أكد رئيس الاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري عبد المجيد الزار لمراسلة (وات) على ضرورة «التفكير في حلول لتثمين مادة المرجين التي تخلفها المعاصر من خلال رشه على المساحات ألفلاحية بدل سكبه في مصبات تؤثر على البيئة»، ودعا الى «أن تضع الدولة هذا الموضوع ضمن أولويات اهتماماتها».

وبالنسبة إلى موسم الحبوب، فقد تمت برمجة 131 ألف هك من الحبوب خلال هذا الموسم، منها 21 ألف هك من الحبوب المروية، وتشمل المساحات المبرمجة 5. 46 ألف هك من القمح الصلب و300 هك من القمح اللين و84150 هك من الشعير، وتقدر حاجيات الموسم الحالي من البذور الممتازة بنحو 22 ألف قنطار منها 18 ألفا و500 قنطار من القمح الصلب و200 قنطار من القمح اللين و3 آلاف و300 قنطار من الشعير.

وبلغت عملية وضع البذور الممتازة (مدعمة وغير المدعمة) والعادية بولاية القيروان الى حدود الثلاثاء الماضي 12 ألفا و530 قنطار منها 2 ألفان و220 قنطار غير مدعم.

وقد انطلقت عملية تنظيف ومداواة البذور الذاتية منذ يوم 25 سبتمبر المنقضي بمركز التجارب بالشبيكة الراجع بالنظر للمعهد الوطني للزراعات الكبرى، حيث تم انجاز 500 قنطار.