الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

جهات



مدنين

أساتذة نواب لكنهم يعملون «تحت الحيط» إلى متى؟


الصحافة اليوم- مدنين:

طالبت التنسيقية الجهوية للأساتذة النواب بمدنين وزير التربية بإبرام اتفاقية تنشر بالرائد الرسمي تضمن للأساتذة النواب الإدماج تحت سقف زمني محدد وواضح وتصفية قاعدة البيانات 2008 - 2016 والتصريح بالعدد الفعلي للأساتذة النواب مع الترفيع في الدفعات.

وأكدت التنسيقية في مراسلة وجهتها مؤخرا إلى وزير التربية والمندوب الجهوي للتربية بمدنين والكاتب العام للفرع الجامعي بمدنين والكاتب العام للنقابة الجهوية للتعليم الثانوي بمدنين أنها قررت اعتماد كل الوسائل النضالية القانونية التي من شأنها حفظ حقوق منظوريها معولة على مساندة الطرف النقابي والفرع الجامعي وذلك في ظل ما طال ملف الأساتذة النواب «من شبهات فساد وغياب للشفافية وردا على سياسة المماطلة والتسويف التي تعتمدها وزارة التربية في التعاطي مع هذا الملف وتفاعلا مع التصريحات الأخيرة لوزير التربية التي أكد فيها الاكتفاء بدفعتين تشمل كل منهما ألف أستاذ نائب», وفق نص المراسلة.

وطالبت التنسيقية بتسديد المستحقات المالية للأساتذة النواب للسنة الدراسية 2020 - 2021 المتخلدة بذمة وزارة التربية والعمل مستقبلا على الالتزام بالعقد المبرم الذي ينص على منحة شهرية مع ضرورة تفعيل التنفيل العمري على غرار المعلمين وتمتيع الأساتذة النواب بالتغطية الاجتماعية الفعلية مقابل الاقتطاع من المنحة وتمكينهم من بطاقة علاج.

كما طالبت بتوضيح المعيار الذي أسند على أساسه المعرف الوحيد وإيجاد حلول للمشكلات التي ترتبت عن إسناده مثل حرمانه من دفتر علاج والتمتع بعقد تكوين أو تشغيل وحرمانه من فرصة اجتياز المناظرات.

وأكدت التنسيقية في مراسلتها للوزير على ضرورة احترام الترتيب واعتماد الشفافية في إسناد النيابات وتشريكها والطرف النقابي في المراقبة باعتماد قائمة اسمية للنيابات قابلة للاعتراض مع ايجاد حلول للشعب المجمدة وخاصة السلك المشترك.

وكان الأساتذة النواب بمدنين قد نفذوا وقفة احتجاجية مؤخرا أمام المندوبية الجهوية للتربية بمدنين على خلفية تردي وضعيتهم وعدم الاستجابة إلى مطالبهم.

وقد اعتبرت الأستاذة النائبة بمدنين نجاة الدريدي إحدى المشاركات في الوقفة أن الأساتذة النواب «يعملون تحت الحيط» بما أنه يقع الاقتطاع من المنحة الشهرية التي يتقاضونها طيلة عام كامل ومع ذلك لا يتمتعون بدفتر علاج في ظل هذا الوضع الوبائي الخطير الشيء الذي وصفته بـ«جريمة دولة».

وبينت أن الشغورات موجودة لكن لا يقع الانتداب من الأساتذة النواب بمدنين مثل أساتذة التربية المدنية الذين لم يقع الانتداب منهم منذ سنة 2008 مشيرة إلى أن عدد الأساتذة النواب بمدنين يفوق 500 أستاذ أغلبهم طالت بطالتهم وفاقت 10 سنوات و مازالوا ينتظرون تسوية وضعياتهم والانتداب خاصة أن العديد منهم تقدمت أعمارهم ولا يمكنهم إنجاز أي عمل آخر باستثناء التدريس.

 


مسعود الكواش