الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

جهات


متابعات جهوية
لأن الوضع الوبائي ينذر بالخطر في «كل الوطن»

الظرف يستدعي مزيد احترام الشروط الصحية والإقبال على التلقيح


الصحافة اليوم: متابعة خالصة حمروني

أكد المدير الجهوي للصحة بالقيروان، محمد رويس، أن «الوضع الوبائي بالجهة ينذر بالخطر، جراء حالة التراخي لدى المواطنين وكثرة التجمعات»، مضيفا أن «الوضع يستدعي مزيد احترام الشروط الصحية والإقبال على التلقيح ضد فيروس كورونا».

وأفاد رويس في تصريح لـ«وات»، أن عدد الأشخاص الذين تلقوا التلقيح بلغ أكثر من 282 شخص، من بينهم 12 شخصا تلقوا الجرعة الثانية من التلقيح.

وأضاف أن العدد الجملي للأشخاص الذين تم استدعاؤهم منذ انطلاق حملة التطعيم بالجهة، بلغ 8681 شخص، من بينهم 3411 قاموا بالتلقيح، و292 لديهم موانع صحية، و620 أجّلوا تاريخ تلاقيحهم.

وبالنسبة الى الوضع الوبائي بالجهة، أفاد محمد رويس بأنه تم رفع 144 عينة للتحليل أسفرت عن 45 إصابة إيجابية بالفيروس، منها 40 إصابة بالقيروان المدينة.

وبلغت طاقة الإيواء بقسم الإنعاش بمستشفى ابن الجزار، 4 مرضى بقسم الإنعاش، علما بأن طاقة استيعاب هذا المستشفى القصوى، هي في حدود 5 أسرة، في حين بلغ عدد المرضى بقسم كوفيد، 41 شخصا.

الوضع الوبائي الذي ينذر بالخطر لا يقتصر فقط على ولاية القيروان إذ تشهد عديد الجهات وضعا وبائيا مماثلا اتسم بعودة ارتفاع نسق حالات الاصابات والوفيات.

6 حالات وفاة في ولاية بمنوبة

في ولاية منوبة وبعد تسجيل ست حالات وفاة مؤخرا بكل من طبربة والجديدة والمرناقية، ارتفع عدد حالات الوفيات جراء فيروس كورونا، إلى 349 حالة بولاية منوبة وفق معطيات الإدارة الجهوية للصحة.

وتعلقت حالات الوفاة المسجلة بأربعة مسنين في طبربة، تفوق أعمارهم الـ75 سنة، توفوا بمستشفى طبربة ومستشفى الرابطة، بعد ثبوت إصابتهم بفيروس كورونا.

كما سجلت معتمديتا المرناقية والجديدة حالتي وفاة لمسنين يفوق عمرهما السبعين عاما، توفيا بمستشفى الرابطة أيضا وبالمستشفى العسكري بتونس، بعد ورود نتيجة اختبار الكوفيد ـ19 الخاص بهما إيجابية.

ويبلغ عدد المصابين بولاية منوبة منذ بداية الجائحة أكثر من 9122 إصابة مؤكدة بالفيروس، و8153 حالة شفاء.

تسجيل 3 وفيات في ولاية المنستير

في ولاية المنستير ارتفع مجموع ضحايا فيروس «كورونا» المستجد بولاية المنستير منذ بداية الجائحة إلى 424 حالة وفاة منها 3 وفيات سجلت يوم الثلاثاء بكلّ من معتمديات جمال وقصر هلال وطبلبة، و15 ألفا و700 إصابة منها 47 إصابة جديدة، وفق آخر حصيلة للإدارة الجهوية للصحة.

وتوزعت الإصابات الجديدة حسب المعتمديات إلى 24 إصابة بالمنستير، و7 إصابات بقصر هلال، و5 إصابات بالمكنين، و3 إصابات بالوردانين، و3 إصابات بالساحلين، وإصابتين ببنبلة، وإصابة واحدة بصيادة لمطة بوحجر، وإصابة واحدة بقصيبة المديوني، وإصابة واحدة بطبلبة.

وشهدت الجهة إلى غاية 6 أفريل الجاري تطورا في الحالات التي مازالت حاملة لفيروس «كورونا» المستجد إلى 782 حالة، وتوجد 91 حالة مقيمة بالمستشفيات والمصحات الخاصة بولاية المنستير من مجموع 1404 حالات وقع إيواؤها منذ بداية الجائحة، وبلغت نسبة الاشغال الجهوية لأسرة «الكوفيد» 56 فاصل 5 في المائة.

ومن جهة أخرى، سجل أعوان الصحة تلقيح 7965 شخص ضد فيروس «كورونا» من بينهم 374 شخص تلقوا الجرعة الثانية من التلقيح، وذلك بكلّ من المركز الجهوي عدد 1 بالمنستير والمركز الجهوي عدد 2 بقصر هلال.

حالتا وفاة في ولاية القصرين

في ولاية القصرين سجّلت المصالح الصحية مؤخرا حالتي وفاة جديدتين جراء وباء «كورونا»، ما رفع عدد ضحايا الفيروس منذ بدء الموجة الثانية إلى حدود يوم الأربعاء، إلى 279 حالة وفاة.

وسجّلت ذات المصالح، 42 إصابة جديدة عقب صدور نتائج تحاليل 142 تحليل مخبري، ليرتفع بذلك إجمالي الإصابات منذ ظهور الوباء إلى حدود اليوم، إلى 7779 إصابة، وفق المدير الجهوي للصحة، عبد الغني الشعباني .

وجدّد الشعباني، في تصريح لـ(وات)، دعوته إلى كافة المواطنين بضرورة التحلي بالمسؤولية، وتوخي الحذر، والالتزام بقواعد حفظ الصحة، وتكريس التباعد الاجتماعي، وارتداء الكمامات، نظرا لخطورة الوضع الوبائي الحالي بالجهة.

وأشار، في هذا السياق، الى بلوغ قسم «كوفيد 19» بالمستشفى الجهوي بالقصرين طاقة استيعابه القصوى، كما شدّد على ضرورة المبادرة بالتسجيل في منظومة التلاقيح، بإعتبارها السبيل العلمي الوحيد للتوقي من مخاطر فيروس «كورونا».

وبخصوص حملة التلاقيح المضادة لفيروس «كورونا»، بيّن ذات المصدر، أن العدد الجملي للأشخاص الذين وقع تطعيمهم منذ انطلاق الحملة في 13 مارس الجاري بلغ 2440 شخص بين إطارات طبيّة وشبه طبية وكبار السن، من بينهم 245 شخص تلقوا الجرعة الأولى من التلقيح مقابل 24 شخص تلقوا الجرعة الثانية.

حالة وفاة في مدنين

في ولاية مدنين تم تسجيل 196 إصابة محليّة جديدة بفيروس «كورونا»، في تطور ملحوظ للإصابات ينذر بموجة ثالثة، وفق ما ذكره مدير الصحة الوقائية بالإدارة الجهوية للصحة، الدكتور زيد العنز.

واعتبر الدكتور زيد، في تصريح لـ(وات)، أن هذا النسق التصاعدي للإصابات متوقع أمام حالة التسيب والانفلات خلال العطلة المدرسية الماضية، وما رافقها من تنظيم عدة حفلات زفاف ومناسبات شهدت تجمعات كبيرة دون احترام شروط الوقاية، وخاصة التباعد الجسدي وارتداء الكمامة، وهو ما يجعل الوضع الوبائي حرجا ويدعو الى الانتباه والحذر، حسب قوله.

وقد ارتفعت الاصابات الجديدة بمختلف المعتمديات، وخاصة بجزيرة جربة ومدنين الكبرى لتسجل الجزيرة 75 اصابة، منها 45 اصابة بميدون، و18 بحومة السوق، و12 اصابة لؤول مرة بأجيم، ومدنين الكبرى بـ54 إصابة، منها 34 بمدنين الجنوبية، و20 بمدنين الشمالية، ثم جرجيس بـ28 إصابة، وبن قردان 19 إصابة، وسيدي مخلوف 16 ، وبني خداش 4 إصابات.

وبلغ العدد الجملي للإصابات منذ ظهور الوباء، الى 10 ألاف و579 إصابة، فيما ارتفع العدد الجملي لحالات الوفاة الى 410 حالات، بعد بتسجيل حالة وفاة واحدة لمسن في الـ90 من العمر.

نسق العدوى يشهد منحى تصاعديا في ولاية الكاف

في ولاية الكاف تشهد الجهة منذ حوالي 10 أيام، نسقا تصاعديا من حيث انتشار فيروس «كورونا»، حيث سجلت، يوم الأربعاء، الإدارة الجهوية للصحة 68 إصابة جديدة، بعد إخضاع 142 عينة للتحاليل المخبرية، ليرتفع إجمالي الاصابات منذ بداية انتشار الوباء إلى أكثر من 5908 إصابات، مقابل استقرار حالات الوفيات في حدود 184 حالة.

ويقيم حاليا بمستشفيات الجهة، 58 شخصا، 15 من بينهم في أقسام الإنعاش، اي بزيادة 4 حالات جديدة مقارنة بيوم الثلاثاء فضلا عن ارتفاع عدد الخاضعين للحجر الصحي والبالغ عددهم 532 شخص، اي بزيادة 26 حالة.

وفي هذا الصدد، لاحظ رئيس مصلحة الإعلام والبرامج الصحية بالإدارة الجهوية للصحة، عبد الباقي الجمني، في تصريح لـ(وات)، أن هذه المؤشرات تعكس الانتشار الواسع للجائحة في الجهة ودخولها مرحلتها الثالثة، على حد تعبيره.

ولفت الجمني، إلى انتشار الوباء في عدة مناطق كتاجروين، ونبر، والكاف المدينة، وكذلك بالأوساط الريفية والتربوية، داعيا إلى مزيد التقيد بالبروتوكول الصحي في كل جوانبه، كما نبّه الى خطورة الأوضاع وانعكاساتها السلبية على صحة المواطنين إذا تواصل نسق هذا النسق التصاعدي للعدوى في صفوفهم.

حالتا وفاة في ولاية نابل

في ولاية نابل ارتفع مجموع الوفيات جراء الإصابة بفيروس «كورونا»المستجد بولاية نابل، ليبلغ 515 حالة وفاة منذ بداية الجائحة، وذلك إثر تسجيل حالتي وفاة جديدتين، وفق ما أوردته الإدارة الجهوية للصحة.

وتعود حالتا الوفاة، لامرأة في العقد السابع من عمرها أصيلة معتمدية نابل، وامرأة ثانية تبلغ من العمر 62 سنة أصيلة معتمدية منزل بوزلفة.

وسجلت الجهة، أيضا، 114 إصابة محلية جديدة، ليرتفع مجموع الحالات النشيطة إلى 528 حالة من مجموع 16769 إصابة مكتشفة منذ بداية انتشار الوباء، في حين بلغ عدد المقيمين بالمؤسسات الصحية العمومية والخاصة من بين المصابين بالفيروس 38 مصابا.