الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

جهات



جلسة عمل بولاية مدنين

تأمين عودة مدرسية عادية في ظل الظروف الصحية الاستثنائية؟


الصحافة اليوم- مدنين: مسعود الكواش

احتضنت ولاية مدنين يوم الأربعاء 9 سبتمبر 2020 جلسة عمل لبحث الاستعدادات اللازمة لتأمين عودة مدرسية عادية في الظروف الاستثنائية الصحية في ظل جائحة كورونا وذلك رغم بعض النقائص والصعوبات التي يمر بها القطاع التربوي بالجهة.

 

والي الجهة الحبيب شواط أكد بحضور مختلف الأطراف المتدخلة في الشأن التربوي على ضرورة معاضدة جهود الأسرة التربوية في المحافظة على صحة التلاميذ والمربين وإنجاح السنة الدراسية رغم الظروف الاستثنائية.

واعتبر وجود مدرسة دون ماء أو وحدات صحية غير لائق انسانيا حسب قوله داعيا جميع الأطراف إلى التركيز على توفير مختلف مستلزمات الوقاية الصحية والنظافة والتعقيم مع دعوة مختلف الإدارات الجهوية والبلديات للمساهمة في هذا المجهود حفاظا على صحة الأسرة التربوية. كما دعا إلى ضمان التباعد بين التلاميذ انطلاقا من جداول الأوقات وذلك من خلال توزيع الجدول على كامل أيام الأسبوع لضمان أقل عدد ممكن من التلاميذ في الساحات والأقسام فضلا عن الدعوة إلى إبقاء التلاميذ في القاعات ذاتها مع تغيير المربين في الدراسة وذلك لضمان التقليص أكثر ما يمكن من تنقل التلاميذ بين القاعات.

من جهته بيّن المندوب الجهوي للتربية منجي منصر أنهم بصدد تخطي بعض الصعوبات من خلال البدء في توزيع مستلزمات الوقاية بداية من يوم الجمعة القادم رغم النقص المسجل في هذا المجال بالإضافة إلى النقص الكبير في سلك العملة إذ أفاد بأن أكثر من 40 مدرسة ابتدائية بالجهة لا يوجد بها عامل حراسة وتنظيف الشيء الذي اعتبره عائقا كبيرا في ظل هذه الظروف الصحية الاستثنائية.

نقص كبير في مستوى الموارد البشرية

من جهته أبرز الكاتب العام للمندوبية الجهوية للتربية جعفر كحيلة أن المؤسسات التربوية تعاني من نقص كبير في مستوى الموارد البشرية من ذلك وجود 46 مؤسسة تربوية دون عامل مع وجود بعض المؤسسات للسنة الدراسية الرابعة دون عامل بالإضافة إلى نقص أكثر من 170 عامل في المدارس الإعدادية والمعاهد الثانوية ونقص أساتذة الرياضيات في حدود 32 أستاذ فضلا عن نقص أساتذة التقنية والفرنسية وإطار الإشراف والتسيير.

وأضاف أن عدد التلاميذ يصل إلى حوالي 44 ألف تلميذ بين الإعدادي والثانوي وأكثر من 62 ألف تلميذ في الابتدائي بتسجيل زيادة بحوالي 2000 تلميذ في الابتدائي مقارنة بالسنة الدراسية الماضية وحوالي 4300 تلميذ في الإعدادي سيؤمن تدريسهم أكثر من 3000 مربي. كما بيّن أن عدد المؤسسات التربوية يناهز 254 مدرسة ابتدائية و87 بين إعدادية ومعهد ثانوي وحوالي 20 مدرسة ابتدائية و20 بين إعدادية وثانوية في القطاع الخاص مشيرا إلى أنه تقرر تأجيل مختلف الأشغال داخل المؤسسات التربوية وذلك لتزامنها مع العودة المدرسية.

هذا وقد شهدت الجلسة عديد التدخلات من ذلك تعبير ممثل اتحاد الشغل عن أسفه عن الحديث المتأخر عن الاستعدادات للعودة المدرسية في هذا الوقت المتأخر خاصة في مجال البنية الأساسية ولعدم ايفاء وزارة التربية بوعودها رغم الاتفاقات الحاصلة بينها والطرف النقابي.

كما أثار بعض المتدخلين عديد النقائص مثل نقص في المعلمين بين 700 و 1000 معلم ونقص مخابر ووحدات صحية في بعض المؤسسات التربوية مثل وجود 8 وحدات صحية معطبة بإعدادية الرجاء بجرجيس والاكتظاظ في بعضها الآخر مثل وجود حوالي 250 تلميذ في المدرسة الابتدائية بالغرابات التي لا يتجاوز عدد قاعاتها الأربع.