الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

جهات



جرجيس

ورشة عمل حول تطوير قطاع صيد الإسفنج


الصحافة اليوم - جرجيس:

نظمت المندوبية الجهوية للتنمية الفلاحية بمدنين وقسم الصيد البحري بجرجيس يوم الثلاثاء 4 أوت 2020 بمدرسة الصيد البحري بالجهة ورشة عمل حول تطوير قطاع صيد الإسفنج بولاية مدنين شاركت فيها مجموعة من بحارة الجهة وإطارات المندوبية والأطراف المعنية خاصة ممثلين عن المعهد الوطني لعلوم وتكنولوجيا البحار ومركز التكوين المهني العسكري للغوص بجرجيس.

 

وقد تضمن البرنامج مداخلات حول واقع منظومة صيد الإسفنج وآفاقها وكيفية جمع الإسفنج والمحافظة عليه والصعوبات التي يواجهها هذا القطاع خاصة على مستوى الترويج والتصدير باعتباره منتوجا موجها أساسا للتصدير بنسبة تناهز 95 بالمائة وباعتبار موسم صيد الإسفنج وجمعه لا تتجاوز مدته 40 يوما فقط.

وقد بيّن رئيس مصلحة متابعة المواسم وتطوير الإنتاج بالمندوبية الجهوية للتنمية الفلاحية سامي الدبوني أن هذه الورشة تهدف إلى إرساء خطة جهوية لتسويق الإسفنج وتصديره بعد بسط مختلف الإشكاليات والصعوبات التي يواجهها القطاع وكيفية تذليلها وتجاوزها.

وأضاف أن قطاع صيد الإسفنج في ولاية مدنين وخاصة جرجيس يعد حوالي 100 بحار وغواص يعملون على متن حوالي 20 مركب صيد بحري لكن إنتاجهم مازال في أمس الحاجة إلى مزيد التعريف به من خلال المشاركة في المعارض الدولية وتوظيف السياحة للتعريف به أو تثمينه في مجال الصناعات التقليدية ودعم تصديره خاصة أنه يصدر حاليا دون لف أو تعليب.

وأكد أن مدينة جرجيس تتصدر مدن البحر الأبيض المتوسط على مستوى الإنتاج وهو مستقر في حدود 12 طنا سنويا كمعدل وأن سعر البيع يصل إلى حدود 500 دينار للكيلوغرام الواحد الذي يعد حوالي 40 قطعة إسفنج وما يعني ذلك من عائدات هامة من العملة الصعبة.

وشدد على ضرورة دعم البحارة بالقروض الموسمية للتحضير لموسم صيد الإسفنج بجرجيس خاصة أنهم يعتمدون حاليا على التمويل الذاتي مشيرا إلى أهمية دعمهم للنهوض بصادرات القطاع وتطويره وبالتالي دعم المرتبة الأولى التي تحتلها مدينة جرجيس في صيد الإسفنج بالبحر الأبيض المتوسط ودعم خزينة الدولة من العملة الصعبة.


مسعود الكواش