الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

جهات



خلال المقابلة المقبلة

الـغـيـنـي صـوما مـرشـح بـارز للـظهـور الأول


أوشك النجم الساحلي على إنهاء آخر مراحل تحضيراته استعدادا لعودة نشاط البطولة حيث يتأهب لملاقاة مضيفه الشبيبة القيروانية في نهاية هذا الأسبوع، وكان الفريق قد أجرى آخر مباراة ودية ضد النادي الإفريقي، غير أن هذا اللقاء لم يكتمل بسبب المناوشات التي جدت عقب نهاية الشوط الأول جراء التصرفات غير المسؤولة من قبل بعض جماهير النجم التي حضرت المقابلة وتعمدت شتم غازي عبد الرزاق اللاعب السابق للفريق والمنتمي حاليا للنادي الإفريقي، وهذه التصرفات أثرت كثيرا على أجواء المباراة رغم طابعها الودي، ليتم إيقافها دون حصول الفائدة التامة لكلا الفريقين.

وفي هذه المباراة يبدو أن المدرب نوفل شبيل بدأ يستعد للمباراة المقبلة، حيث عمل على تحديد بعض اختياراته على مستوى التشكيلة المرجح أن تكون حاضرة في المقابلة القادمة، وفي هذا السياق تم منح الفرصة من جديد للشاب الغيني علي صوما الذي لعب في يسار الدفاع، وهذه ليست المرة الأولى التي يشارك فيها هذا اللاعب الصاعد من فريق النخبة والذي وقع التعاقد معه منذ صائفة 2018 بعقد يمتد لخمس سنوات، وهو يشغل في الأصل خطة جناح أيسر، لكن تألقه طيلة فترة التحضيرات الأخيرة وكذلك غياب مرتضى بن وناس عن الجزء الأول من التحضيرات كانت من بين المعطيات التي دفعت الإطار الفني إلى اختباره في مركز ظهير أيسر، ومن الوارد بشدة أن يسجل هذا اللاعب مشاركته الأولى مع الفريق خلال الموعد المرتقب ضد الشبيبة بما أن بن وناس لن يكون مؤهلا للمشاركة بسبب العقوبة.

مع الفريق الثاني

في سياق متصل خاض الفريق الثاني للنجم والذي يشرف على تدريبه المدرب المساعد شكري عيسى مباراة ودية ضد مستقبل القصرين وانتهت بفوز النجم بهدفين، هذا اللقاء شهد مشاركة مرتضى بن وناس بما أنه لن يكون على ذمة الإطار الفني في مباراة القيروان وسجل أحد هدفي المباراة.

الأفضلية للسلامي

بسبب تأخر عودة زياد بوغطاس إلى التمارين وغيابه عن أغلب مراحل التحضيرات، بات من المؤكد أن يكون خارج دائرة الاهتمامات قبل المباراة المقبلة، ولدى الإطار الفني بعض الحلول على مستوى تركيبة الدفاع، حيث ينطلق بهاء الدين السلامي بحظوظ وافرة للغاية للمشاركة أساسيا لا سيما وأنه شارك في أغلب الاختبارات الودية الأخيرة، ومما لا شك فيه أن عودة صدام بن عزيزة منذ فترة للتدريبات الجماعية تجعله ينطلق بدوره بحظوظ كبيرة للمحافظة على مكانه الأساسي، وسيكون هذا الثنائي مطالبا بتقديم أداء أفضل ينهي بعض المشاكل الدفاعية التي لاحت خلال المباريات الودية الأخيرة.

كوليبالي والعريبي جنبا إلى جنب

رغم أن المباراة الودية ضد الإفريقي لم يكتب لها أن تكتمل إلا أنها جاءت لتؤكد توجهات الإطار الفني في ما يخص العناصر المرشحة أكثر من غيرها للمشاركة في اللقاء المقبل، وفي هذا الخصوص يمكن القول إن فرضية التعويل على الثنائي سليمان كوليبالي وكريم العريبي جنبا إلى جنب في الخط الأمامي، تبقى واردة بشدة فالأول كان من أبرز اللاعبين الذين تألقوا في المباريات الودية، ومن البديهي منحه الفرصة كاملة، أما العريبي فإن حتمية منحه أكبر وقت ممكن للعب ومساعدته على تحسين معدلاته التهديفية للرفع أكثر في قيمته التسويقية بما أنه مرشح للخروج هذه الصائفة، تجعله بدوره من بين المرشحين للظهور أساسيا رغم أن مواطنه رضوان زردوم لديه كل القدرات التي تجعله يقدم الإضافة المرجوة للخط الأمامي.

 


مراد البرهومي