الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

جهات



مع تسجيل أول حالة في جرجيس

المواطنون بالداخل والخارج رجل واحد لمجابهة العدو الخفي


الصحافة- جرجيس:

منذ بداية انتشار خبر الفيروس كورونا والاحساس بخطره الداهم هب المجتمع المدني بجرجيس هبة رجل واحد لمعاضدة مجهودات الاطارات الطبية والسلط المحلية في مجابهة هذا العدو الخفي.

فقد سجلت مدينة جرجيس وفق كاهية مدير الصحة الأساسية بالإدارة الجهوية للصحة بمدنين أول إصابة بفيروس كورونا لطبيب عاد منذ خمسة أيام من تركيا صحبة زوجته وهما من بين 57 في الحجر الصحي بجرجيس وذلك مع تسجيل 6 إصابات مؤكدة في ولاية مدنين إلى غاية يوم الثلاثاء 24 مارس الجاري.

ومع تسجيل أول إصابة في جرجيس بلغت قيمة التبرعات لدعم مستشفى جرجيس بالتجهيزات والمستلزمات الطبية اللازمة للوقاية ومواجهة هذا الفيروس المعدي والقاتل أكثر من 277 ألف دينار منها 127 ألف دينار تم جمعها على مستوى محلي من خلال تليتون نظمته خلية الدعم والتوقي بجرجيس بالتعاون مع إذاعتي موجة وجرجيس أف أم لجمع الدعم المالي والعيني من الشركات والأفراد لفائدة الجهود المحلية لمجابهة فيروس كورونا والبقية هي تبرعات قام بها أبناء الجهة بالخارج وقد بلغت حدود 47 ألف و767 أورو أي قرابة 150 ألف دينار.

من جهتها تكفلت جمعية المهندسين الشبان بجرجيس بإيصال الحاجيات لكل عائلة أو مواطن في جرجيس يتعذر عليه لسبب ما توفير مستلزماته فضلا عن مجهودات الكشافة التونسية في هذا المجال والمجهود التطوعي.

في الإطار ذاته وضع أحد المواطنين من أبناء الجهة عمارته على ذمة المستشفى المحلي بجرجيس لاستعمالها مجانا عند الحاجة وهو تتسع ل 50 سرير وتطوع مواطن أخر يعمل ميكانيكيا لإصلاح مختلف السيارات الإدارية مجانا على غرار سيارات المستشفى والشرطة الحرس والستاغ وغيرها. كما تطوع أكثر من 23 طبيبا من القطاع الخاص لدعم زملائهم بالقطاع العام ولتقديم مختلف الاستفسارات للمواطنين عبر المكالمات الهاتفية بعد نشر أرقام هواتفهم الخاصة للعموم.

من جهة أخرى احتضنت البلدية يوم الاثنين 23 مارس 2020 لقاء تنسيقيا بينها وممثلين عن خلية الدعم والتوقي التي كونتها أكثر من 13 جمعية ومنظمة بالجهة لمعاضدة جهود البلدية. وقد تمحور اللقاء حول خطة البلدية في التوقي من الفيروس وكيفية تنظيم العمل التشاركي في هذه الأزمة في ضوء اللجان التي أحدثها المجلس البلدية للتوقي من فيروس كورونا وهو لجنة الصحة والنظافة ولجنة الشؤون الاجتماعية ولجنة مراقبة الاحتكار والاسعار ولجنة اللوجستيك ولجنة الاعلام والتثقيف والتوثيق ولجنة إدارة العمل التطوعي.

في هذا السياق نفت بلدية جرجيس خبر وفاة شخص من جرجيس بفيروس كورونا في فرنسا ونفت حديثها مع مراسل نسمة بولاية مدنين الذي نشر الخبر محملة كل من كان سببا في إقحامها في هذه الإشاعات المثيرة للهلع والبلبلة في هذا الوقت الحساس.

 

 


مسعود الكواش