الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

جهات



نابل

تنظيم «يوم غضب جهوي»


نظّم الفرع الجامعي لعملة التربية التابع للاتحاد العام التونسي للشغل بنابل مؤخرا وقفة احتجاجية أمام مقر المندوبية الجهوية للتربية اطلق عليها اسم «يوم الغضب الجهوي» للمطالبة « بايجاد حلول لمشاكل نقص العملة وتعويض من غادروا ببلوغهم سن التقاعد».

وأشار الكاتب العام الصادق الحمامي أن تنظيم يوم الغضب يأتي تنفيذا لقرار الهيئة الادارية الجهوية احتجاجا على ما اعتبره «سياسة الهروب الى الامام التي تتبعها وزارة التربية».

واشار إلى أن عددا من المدارس الابتدائية بولاية نابل تفتقد للعملة باعتبار «النقص الكبير في عدد العملة والذي زاد تعقيدا بعد خروج 90 عاملا الى التقاعد ولم يتم الى اليوم تعويضهم ».

وأوضح ان نقابة عملة التربية علّقت الاضراب الذي كان سيتم تنظيمه منذ اكتوبر 2018 في انتظار تنظيم جلسة تفاوض مع الوزارة « لم يتم بعد تنظيمها حتى بعد مرور سنة كاملة بما يعكس عدم اكتراث الوزارة لمطالب العملة ولحاجة المؤسسات التربوية». الامرالذي دفع الفرع الجامعي لينطلق في سلسلة من الاحتجاجات من اجل الوصول الى حلول لإشكالية نقص عدد العملة.

وأبرز الحمامي ان الفرع الجامعي سينتظر ما سيتم اتخاذه من قرارات في اطار الهيئة الادارية الوطنية التي ستخصص للقطاع و المبرمجة لشهر نوفمبر بهدف تحديد التحركات الممكنة « اذا لم تتحرك الوزارة ولم تجد الحلول لاشكاليات القطاع».

ولخّص أبرز مطالب القطاع في الحاجة الى سد الشغورات في عديد المؤسسات التربوية ودعمها بالموارد البشرية و اصدار القانون الاساسي لعملة التربية بالاضافة الى فتح الافاق المهنية امام العملة و تمتيعهم بالترقيات الاستثنائية.