الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

جهات





صدى الانتخابات في الجهات... صدى الانتخابات في الجهات... صدى الانتخابات في الجهات...


الصحافة اليوم:

تواصل «الصحافة اليوم» متابعة صدى الحملات الانتخابية في الجهات وتنشر في عدد اليوم بعض ما توفر لها من أنشطة واكبتها وكالة إفريقيا للأنباء.

محمد الهاشمي الحامدي

في بن عروس

قال المترشح للانتخابات الرئاسية السابقة لأوانها لسنة 2019 عن تيار المحبة محمد الهاشمي الحامدي أن أولى مبادراته التشريعية في صورة فوزه بالاستحقاق الرئاسي هو تقديم مبادرة تشريعية لتشديد الخناق على الفساد ومحاربة الفاسدين للقضاء على المحسوبية والرشوة وكل مظاهر التربح اللامشروع والكشف عن حقيقة عقود التصرف في الثروات الوطنية.

وأضاف الهاشمي الحامدي خلال مقهى سياسي انتظم بمنطقة المحمدية احدى الضواحي الجنوبية للعاصمة أن أجهزة الدولة لابد لها ان تقوم بدور أكبر في تشديد الرقابة وفي مكافحة الفساد بكل أشكاله والحفاظ على الثروات الوطنية وضبط آليات شفافة لضمان ديمومتها وحسن التصرف فيها . من جهة ثانية دعا المترشح للانتخابات الرئاسية الى التصدي للقانون المعروض على أنظار مجلس نواب الشعب والمتعلق بتغيير احكام الميراث بما يخالف الاحكام القطعية للقرآن الكريم وفق تعبيره وذلك بإضافة بند في الدستور يؤكد ان الإسلام هو المرجع الأساسي للتشريع في تونس و ان ليس في البلاد قانون يخالف أحكامها .

سيف الدين مخلوف في قبلي

قال المترشح المستقل للانتخابات الرئاسية السابقة لاوانها سيف الدين مخلوف خلال الاجتماع العام الذي انتظم بساحة سوق الصناعات التقليدية وسط مدينة دوز في اطار حملته الانتخابية «أن زيارته للمنطقة اليوم تندرج في اطار رد الجميل لاهالي الجنوب الذين خاضوا معركة الاستقلال واسترجاع الكرامة التي خانها الذين حكموا تونس منذ خمسينيات القرن الماضي الى الان».

وأكد مخلوف أن المعركة النهائية والحقيقية للاستقلال لم تتم بعد،على حد تعبيره، مشيرا الى ضرورة توقف نهب فرنسا لثروات البلاد ومنها ثروة الملح بشط الجريد بين توزر وقبلي . وأضاف أن معركة الاستقلال الحقيقي والسيادة على القرار السياسي وعلى ثروات البلاد تأخرت كثيرا وهو ما يمثل أحد المحاور المطروحة بقوة في برنامجه الانتخابي، حسب قوله.

كما أوضح أنه من حق الجهة أن تتمتع بالمرافق الترفيهية والشبابية الضرورية وتطوير بنيتها الصناعية والثقافية عبر بعث مهرجان للذكاء والتكنولوجيا علاوة على ربطها بوسائل نقل عصرية.

منجي الرحوي في قابس

قال منجي الرحوي مرشح حزب الجبهة الشعبية للانتخابات الرئاسية السابقة لأوانها إنه سيعمل في صورة فوزه في هذا الاستحقاق الانتخابي على أن تكون تونس بلدا للتقدم والتطور، وتتحقق فيها الحرية وكرامة العيش والأمن المائي والصحة اللائقة للمواطنين، ويكون فيها التعليم والثقافة رافدا للتنمية.

وبيّن الرحوي في حملته الانتخابية التي قادته الى أسواق مدينة قابس أن لرئيس الجمهورية من الصلاحيات ما يمكنه من النهوض بأوضاع البلاد، مشيرا الى أن العيش في بيئة سليمة يعدّ من الحقوق الأساسية للمواطن، وأنه من حق أهالي قابس معالجة معضلة التلوث التي تعيشها هذه المدينة منذ وقت طويل.

وعرف في حملته الانتخابية ببرنامجه الانتخابي والذي من بين محاوره العمل على تحقيق الأمن الاجتماعي والاقتصادي وذلك بالمحافظة على الثروات الوطنية وشفافية استغلالها وضمان حق الأجيال القادمة .

عمر منصور في بن عروس

اعتبر المترشح المستقل للانتخابات الرئاسية عمر منصور، أن المشكل ليس في البرامج التي يمكن أن تتعدد وتتنوع وفقا لتصور كل مترشح وإنما في الإشكاليات العديدة التي تأتي تباعا لتعيق تنفيذ تلك البرامج.

وأرجع منصور تأخر تنفيذ العديد من البرامج في تصريح له خلال تنظيم مقهى سياسي بمدينة المروج، إلى تفشّي عقلية التواكل وانخفاض المردودية والبيروقراطية الإدارية وانعدام الانضباط وفقدان ثقافة العمل والانضباط فضلا عن عدم ملاءمة التشريعات مع طبيعة التحولات.

ودعا المترشح للانتخابات الرئاسية، الى إعادة الاعتبار للدولة القوية القادرة على تطبيق القانون بعدالة بعيدا عن المحسوبية، والانكباب بجدية على حسن استغلال الفرص الحقيقية لخلق الثورة، وتقليص نسب البطالة بتنويع النشاط الاقتصادي وفتح المجال امام المبادرات الذكية.

وفي ما يتعلق بولاية بن عروس اعتبر منصور ان المنطقة امام تحديات حقيقية تتعلق أساسا بالتلوث وكيفية الحد منه.

سعيد العايدي في سوسة

قال المرشح للانتخابات الرئاسية السابقة لأوانها عن حزب « بني وطني»، سعيد العايدي، إنّه سيقترح في صورة انتخابه رئيسا للجمهورية مبادرة تشريعية لإضفاء الطابع الأخلاقي على الحياة العامة وذلك بالنظر الى ما تشهده البلاد، حاليا، من ازمة ثقة وأخلاق.

وأضاف العايدي في تصريح إعلامي، في إطار التواصل المباشر مع المواطنين داخل سوق « باب الجديد» للخضر والغلال والاسماك بمدينة سوسة، أنّه سيبادر كذلك الى قطع الطريق امام الاموال الفاسدة والمشبوهة الموجهة للأحزاب السياسية وللجمعيات لاسيما بعد ما لاحظه من بروز واضح لهذه الأموال الفاسدة في الحملات الانتخابية الجارية.

واعتبر أنّ المرحلة القادمة تستوجب ان يكون رئيس الجمهورية المنتخب جريئا في اتخاذ جملة من القرارات والمبادرات السياسية والاجتماعية والتشريعية التي من شأنها مساعدة السلطات التنفيذية على الاستجابة لتطلعات المواطنين .

الياس الفخفاخ في اريانة

اعتبر المرشح للانتخابات الرئاسية السابقة لأوانها، عن حزب «التكتل»، الياس الفخفاخ، أنّ من أهمّ أولوياته، «إحداث محكمة دستورية لترجمة المكاسب المضمنة بالدستور على ارض الواقع ووكالة وطنية للاستخبارات باشراف مجلس الامن القومي للتصدي للارهاب وضمان كرامة المواطن في الصحة والتعليم والتنمية».

وقال الفخفاخ، خلال زيارته، سوق أريانة، إنّ «تونس تستحق أن تكون رائدة بين الدول بارساء علاقات دبلوماسية جيّدة، وهي قادرة على أن تكون بوابة للاستثمارات الخارجية «.

وبيّن الفخفاخ في لقائه بتجار سوق اريانة والمواطنين بمحيطه، أنّ «ضمان كرامة المواطن في العيش الكريم، يكمن في إرساء مقومات تعليم عمومي عالي الجودة، يتيح فرصة الانخراط في الثورة المعرفية الفعلية لكافة التونسيين والتونسيات.

محمد عبو في المهدية

شدد المترشح عن حزب التيار الديمقراطي للانتخابات الرئاسية السابقة لأوانها 2019، محمد عبو بمعتمدية سيدي علوان من ولاية المهدية، على أنه «يلتزم بنهج ديبلوماسية اقتصادية قادرة على جلب الاستثمار وخلق فرص الشغل».

وأضاف عبو، أنه إذا ما نال شرف منصب رئيس الجمهورية التونسية، «سيبتعد عن التعيينات الحزبية في وزارة الخارجية والتمثيليات الديبلوماسية والاعتماد على الكفاءات لتحقيق تطبيق ديبلوماسية اقتصادية ناجعة».

وأوضح المترشح أن هذا التوجه «يستوجب أيضا القيام بإصلاحات على الصعيد الداخلي تتضمن فرض القانون على الجميع لخلق مناخ يشجع الاستثمار ويفتح الباب أمام مقاومة الفقر والبطالة وحل مشاكل المناطق الداخلية».وقال المتحدث انه من المهم أن «يعمل رئيس الجمهورية على تحسين العلاقة مع رئيس الحكومة وبقية السلط لضمان تناغم العمل على مستوى تنفيذ المشاريع وتطبيق القوانين لإرساء مناخ غير متوتر ويسمح بالنهوض بالوضع الاقتصادي والاجتماعي».

عبيد البريكي في سيدي بوزيد

أكّد عبيد البريكي، المترشّح للإنتخابات الرئاسية السابقة لأوانها، خلال زيارة إلى ولاية سيدي بوزيد أن «البلاد في حاجة إلى إجراءات قانونية رادعة وفي حاجة الى دولة قوية وذات سيادة تؤثر في العالم وتعتمد الإنصاف الإجتماعي والعدالة الإجتماعية في التعامل مع المواطن».

ودعا كل من يصل إلى السلطة إلى «اتخاذ قرارات استثنائية تثمّن خيرات جهة سيدي بوزيد ومنتوجاتها الفلاحية خاصة».وتعهّد المترشّح في صورة الفوز، باتخاذ إجراءات عاجلة لحل الأزمة المالية العمومية للتحكم في النفقات، عن طريق التخفيض في ميزانية رئاسة الجمهورية ورواتب رئيس الدولة والمستشارين والوزراء ودعم المالية العمومية، من خلال استغلال كل الثروات الباطنية وفتح الملفات التي ظلّت معلقة.

كما يتضمّن البرنامج الإنتخابي للبريكي «العمل على تفعيل دور مجلس الأمن القومي من أجل الكشف عن القضايا الأمنية الكبرى والتركيز على ملف الإرهاب واقتراح قوانين تحدّ من الجرائم واقتراح مشروع قانون يجرّم المطالبة بتعدد الزوجات وتكرس التساوي في الحقوق بين الجميع طبقا للدستور ومواثيق العمل الدولية».