الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

جهات



توزر

نحو ضخ مياه بئرين في الوادي بالواحة القديمة



رغم مساعي بلدية توزر لضخ مياه بئرين في الوادي بالواحة القديمة وإعادة الحياة الى جزء من الوادي لما يمثله من أهمية بيئية وجمالية إلاّ أنّ هذه الجهود تصطدم بعدة عراقيل واشكاليات وفق ما ذكرته وسيلة الهادفي النائب الأول لرئيس البلدية .

وبيّنت الهادفي أن جهود البلدية بالتنسيق مع مصالح المندوبية الجهوية للتنمية الفلاحية والإدارة الجهوية للبيئة تحت اشراف السلط الجهوية نجحت في إعادة ضخ مياه البئر 5 في الوادي بعد القيام بعمليات التنظيف والجهر ورفع فواضل مواد البناء بجانب الوادي، مشيرة إلى أن جزء من الوادي عادت إليه المياه في انتظار ضخ مياه البئر 18 في الجزء الآخر منه.

وأوضحت أن الإشكاليات المرتبطة بضخ المياه مجددا في الوادي بعد نضوب العيون الطبيعية تتمثل في معارضة عدد من الفلاحين ودعوتهم الى استغلال تلك الآبار في الري إضافة الى حجم التلوث الذي يعاني منه الوادي بسبب التخلص من النفايات وفضلات مواد البناء داخله مشيرة الى أن تدخلات البلدية المتكررة لتنظيفه تصطدم بإعادة تلويثه مجددا.

ومن المنتظر وفق ذات المصدر تشغيل البئر 18 في الأيام القليلة القادمة مباشرة إثر انتهاء المقاول من أشغال تجهيزه معتبرة أن أهمية الوادي والواحة القديمة عموما تكمن في كونهما مسلكا سياحيا رئيسيا بمدينة توزر ومتنفسا للأهالي باعتبار أن الحفاظ على جمالية المدينة من الأدوار الرئيسية المنوطة بالبلدية مشيرة الى الدور الكبير الذي يفترض أن يقوم به المواطن ونسيج الجمعيات وخاصة الجمعيات المائية في الواحة القديمة .

وأوضح من جانبه بصيري المزي رئيس دائرة المناطق السقوية بالمندوبية الجهوية للتنمية الفلاحية أن المجامع رفضت خلاص معاليم ربط ثلاثة آبار بالواحة القديمة بالتيار من أجل ضخّها في الوادي وهو ما أخر هذه العملية طيلة سنوات ولذلك تكفلت بلدية توزر والمندوبية الجهوية للسياحة والمجلس الجهوي للولاية بخلاص تلك المعاليم وهو ما تم فعلا.

وأضاف أن الواحة القديمة تضم مجموعة من الآبار الأخرى المخصصة للري توفر موارد كافية حسب تأكيده في حين أن الآبار الثلاثة المخصصة للوادي ستوفر المياه الكافية لسيلان الوادي كامل السنة وهي آبار مشتركة إذ يمكن تقسيم مياهها انسيابيا بين الضيعات القريبة من الوادي معتبرا أن المندوبية الجهوية للتنمية الفلاحية ليست طرفا في تشغيل هذه الآبار بل تتولى فقط القيام بأعمال الصيانة.