الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

جهات



الوضع الوبائي في كل من ولايتي قفصة والمنستير

وضع مخيف جراء ارتفاع عدد الوفيات


الصحافة اليوم:خالصة حمروني

أحصت الإدارة الجهوية للصحّة بقفصة، خلال الـ 24 ساعة الأخيرة, 10 وفيات جديدة جرّاء الإصابة بفيروس « كورونا »، ليرتفع بذلك عدد ضحايا هذا الوباء منذ بداية إنتشاره إلى 718 وفاة.

وبلغت نسبة الوفيات بهذا الفيروس 5 فاصل 6 بالمائة وهي نسبة إعتبرتها رئيسة لجنة المتابعة واليقظة بإدارة الصحة، وداد زياني، مرتفعة بالمقارنة بالمعدل الوطني.

وحسب آخر تحيين للوضع الوبائي بالجهة،يبلغ حاليا إجمالي المصابين الذين يحملون الفيروس بالجهة 1065 مصاب ، من بينهم أكثر من 80 مصابا يقيمون بقسم الإنعاش بالمستشفى الجهوي بقفصة، وبأقسام « كوفيد- 19» بمستشفيات قفصة، والمتلوي، والرديف، وأم العرائس.

وبيّن المدير الجهوي للصحة، سالم ناصري، في هذا السياق، أن نسبة إستغلال أسرّة الأوكسيجين بمستشفيات قفصة، والمتلوي، والرديف، هي في حدود 100 بالمائة حاليا.

وتتوفّر قفصة حاليا على 102 سرير إنعاش وسرير أوكسيجين لإيواء مرضى « كوفيد - 19»، موزّعة على المستشفيين الجهويين بقفصة وعلى المستشفيين المحلّيين بكل من الرديف وأم العرائس، ومن المتوقّع أن تتدعّم بما لا يقلّ عن 40 سرير أوكسيجين أخرى في اليومين القادمين، بعد الإذن بالبدء في إستغلال المستشفى الميداني الذي تجري حاليا عمليّة إتمام تجهيزه بالقاعة الرياضية المغطّاة بمدينة قفصة.

وطالت عدوى فيروس « كورونا » منذ بداية إنتشاره في شهر مارس من سنة 2020 وإلى الآن 12 ألفا و 629 شخص من ولاية قفصة، تُوُفّي من بينهم 716 وتعافى 10 آلاف و 849 اخرون.

يجدر التذكير ان السّلط الجهوية بقفصة قررت تركيز مستشفى ميداني بالقاعة الرياضية المغطاة يخصّص لإيواء مرضى فيروس كورونا , وذلك كإجراء إستباقي تحسّبا لما سيؤول إليه الوضع الوبائي بالجهة في الفترة القادمة.

ويتّسع هذا المستشفى الذي يتعاون المجلس الجهوي وبلدية قفصة وإدارة الصحة , على تركيزه لخمسين سريرا , على أن توفّر منها بلدية مدينة قفصة عشرة أسرّة ومكثفات للأوكسيجين الطبّي .

وتعوّل السلط الجهوية في هذا الإطار كذلك على تبرّعات المتطوعين من رجال أعمال ومجتمع مدني من أجل إستكمال تجهيز هذا المستشفى في أقرب وقت ممكن , حسب ما أكّده والي قفصة أثناء زيارته موقع تركيز هذا المستشفى.

وكشفت إدارة الصحّة في هذا السياق من خلال آخر تحيين للوضع الوبائي , عن إرتفاع لافت في عدد المًصابين الذين يحملون حاليا الفيروس , والذي بلغ 876 مُصاب مُوزّعين وبتفاوت على كلّ معتمديات الولاية , وخاصة قفصة الجنوبية التي تعُدّ لوحدها 340 مصاب.

كما تجاوزت نسبة إيجابية تحاليل الكشف عن فيروس كورونا هذه الأيام بجهة قفصة الـ 45 بالمائة , من ذلك مثلا رصد 129 إصابة بهذا الفيروس مؤخرا بعد إجراء تحاليل لنحو 273 عيّنة.

وسيعزّز هذا المستشفى الميداني قدرة المنظومة الصحّية بالجهة على مواجهة إمكانية تفاقم الوضع الوبائي , بخمسين سريرا إضافيا , إذ تتوفّر قفصة حاليا على 102 سرير إنعاش وسرير أوكسيجين لإيواء مرضى كوفيد- 19, موزّعين على المستشفيين الجهويين بقفصة وعلى المستشفيين المحلّيين بكل من الرديف وأم العرائس.

أما ولاية المنستير فقد سجلت السلط الصحية بالمنستير بتاريخ غرة أوت الجاري، وفاة 10 أشخاص بفيروس « كورونا »، (5 أشخاص من معتمدية المكنين والبقية من معتمديات بني حسان وجمال والبقالطة وطبلبة وصيادة لمطة بوحجر)، و49 إصابة إضافية، مقابل 162 حالة تعاف جديدة، وفق ما أعلنت عنه اليوم الإدارة الجهوية للصحة.

وتطور بذلك، مجموع ضحايا فيروس « كورونا» خلال الفترة الممتدة من مارس 2020 إلى غاية 1 أوت الجاري، إلى 780 وفاة، و34 ألفا و888 إصابة، منها 5045 حالة نشطة، مقابل 29 ألفا و63 حالة شفاء.

وتراجعت إلى غاية غرة أوت الجاري النسبة الجهوية لإشغال أسرة « كوفيد » إلى 69 في المائة، مع وجود 176 حالة مصابة بالمستشفيات العمومية والمصحات الخاصة، منها 103 حالات بالمستشفى الجامعي فطومة بورقيبة، مع إقامة 35 حالة بقسم الإنعاش والعناية المركزة.

وتصنف ولاية المنستير ومعتمدياتها الـ13 ذات مستوى اختطار مرتفع جدّا، غير أنّها سجلت جميعها منذ أكثر من 3 أسابيع، انخفاضا في الإصابات لكلّ 100 ألف ساكن، حيث سجلت الجهة خلال الـ14 يوما الأخيرة وإلى غاية غرة أوت الجاري، 405 إصابات لكلّ 100 ألف ساكن، في حين تراوحت الإصابات على مستوى المعتمديات، بين 198 إصابة بقصر هلال، و836 إصابة بالوردانين لكلّ 100 ألف ساكن.

وحافظت معتمديتا قصيبة المديوني (302 إصابة) والمكنين (411 إصابة) على نفس عدد الإصابات لكلّ 100 ألف ساكن.