الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

جهات


جرجيس
وقفة احتجاجية أمام البلدية

جريمة قتل وحفلات زفاف في كل مكان


الصحافة اليوم - جرجيس:

نفذت مجموعة من نشطاء المجتمع المدني يوم 27 جويلية الماضي وقفة احتجاجية أمام بلدية جرجيس الشمالية على خلفية فتح رئيسة البلدية زكية فريعة مقر البلدية.

واعتبر المحتجون أن رئيسة البلدية لا يحق لها فتح البلدية اعتمادا على أمر رئيس الجمهورية بتنفيذ عطلة استثنائية بيومين للمؤسسات العمومية ومنها البلديات، في حين ذهبت مجموعة أخرى إلى أن القرار لا يشمل الجماعات المحلية أي البلديات باعتبار الأمر الرئاسي عدد 71 لسنة 2021 المؤرخ في 26 جويلية المتعلق بالأحكام الاستثنائية لعمل أعوان الدولة والجماعات المحلية ينص في فصله الثاني على أنه: «يمكن لكل وزير معني أو رئيس جماعة محلية اتخاذ قرار تكليف عدد من الأعوان بحصص حضورية أو عن بعد».

وفي حين يرى المعارضون أن رئيسة البلدية مخالفة لأحكام هذا الأمر واتهمها البعض بأنها تحاول أخذ وثائق من البلدية وإخفائها إلى غيرها من الاتهامات، فإن المؤيدين يرون أن النص القانوني واضح يجيز لرئيس البلدية العمل واتخاذ ما يراه مناسبا من الإجراءات ويعتبرون أن ما حصل ما هو إلا تصفية حسابات شخصية مع خصم سياسي وهي تجاذبات سياسية تغذيها الصراعات الايديولوجية والحقد الأعمى المتبادل بين الخصوم السياسيين خاصة بين أنصار النهضة وأنصار حركة الشعب. فضلا عن كونه انتهاكا لحرمة رئيسة البلدية قام به من يرون أنفسهم أوصياء على المجتمع وقاموا بخرق الاجراء الذي يمنع تجمع أكثر من اثنين أو ثلاثة.

وينتظر أن تقوم رئيسة البلدية بتتبعهم قضائيا خاصة من قام منهم بالاعتداء عليها لفظيا في عرضها والتهجم عليها علما أنها خرجت من مقر البلدية في حماية أمنية.

هذا وكانت رئيسة البلدية قد قامت بإصدار قرار بلدي يرخص للأعوان المكلفين بخطط وظيفية وأعوان الحراسة والمكلفين بمتابعة المشاريع وأعوان مصلحة النظافة والصيانة والأعوان المكلفين بتسجيل الولادات والوفيات وأعوان الدفن بالعمل خلال فترة تعطيل العمل بيومين.

إلى جانب ذلك خرج بعض المواطنين من عدة جهات بسياراتهم وسط المدينة ابتهاجا بالتدابير الاستثنائية التي أعلن عنها رئيس الدولة يوم 25 جويلية.

وفي خضم هذه التجمعات ينتظر أن ترتفع نسبة العدوى بفيروس كورونا خاصة مع انطلاق موسم حفلات الزفاف وكثرتها في استهتار واضح يتجلى في عدم الالتزام بالإجراءات الوقائية من حمل للكمامة وتباعد فضلا عن المآتم التي كثرت هي الأخرى سواء نتيجة فيروس كورونا أو أسباب أخرى آخرها يوم الاربعاء 28 جويلية الماضي حيث أفاقت جرجيس على وقع جريمة شنيعة تمثلت في قيام ولد بقتل والده بآلة حادة مع الإشارة إلى أن الولد يعاني من مرض عصبي منذ مدة.

بسبب كل هذه الوقائع ينتظر أن ترتفع أرقام الإصابات بالفيروس وضحاياه علما أنها لم تتجاوز يوم الاربعاء بتاريخ 28 جويلية 23 إصابة جديدة بالفيروس حسب مدير المستشفى الجهوي بجرجيس عبد القادر التاغوتي الذي بين أن عدد المقيمين بوحدة الإنعاش لا يتجاوز 4 مرضى وعدد المقيمين في قسم الكوفيد 7 مرضى مع تسجيل حالتي وفاة.

 


مسعود الكواش