الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

جهات



مدنين

أزمة قوارير الغاز متواصلة وانفراج في أزمة الشعير العلفي


ولئن شهدت أزمة الشعير العلفي بولاية مدنين انفراجا بعد وصول باخرة إلى ميناء جرجيس في نهاية الأسبوع الماضي محملة بحوالي 27 ألف طن من الشعير المعد لتربية الماشية فإن أزمة قوارير الغاز المنزلي مازالت متواصلة حيث تشهد الجهة نقصا حادا في قوارير الغاز على خلفية الاعتصام بالمنطقة الصناعية بقابس.

فقد استقبل الميناء التجاري بجرجيس باخرة محملة بالشعير العلفي الموجه لتأمين حاجيات حوالي 900 ألف رأس من الأغنام والماعز والإبل بولايتي مدنين وتطاوين فضلا عن بعض الجهات المجاورة.

في هذا الاطار بيّن رئيس الاتحاد المحلي للفلاحين بجرجيس حواش الوريمي أن ميناء جرجيس استقبل باخرة قادمة من روسيا محملة بحوالي 27500 طن من الشعير العلفي انطلقت عملية توزيعه على ولايتي مدنين وتطاوين فضلا عن ولايات قابس وسيدي بوزيد وقبلي وكذلك بعض مصانع العلف المركب بالجهة.

وأضاف أنها غير كافية وأن باخرة أخرى ستحل بميناء جرجيس للحد من النقص المسجل في الشعير العلفي بفعل الاضطراب في التزود بسبب الاعتصامات واضراب أصحاب الشاحنات أحيانا داعيا إلى مواصلة استثمار ميناء جرجيس في توفير الشعير العلفي وغيره من المواد لتقليص كلفة نقل الأعلاف والتقليص من استهلاك المحروقات نظرا لقرب ميناء جرجيس من مختلف الجهات بالجنوب ونظرا أيضا لقدرته على استقبال مختلف الباخرات المحملة بالسلع.

مقابل ذلك مازالت أزمة قوارير الغاز المنزلي بولاية مدنين وغيرها من جهات الجنوب عامة متواصلة بسبب الاعتصام بالمنطقة الصناعية بقابس الشيء الذي جعل البعض من العائلات يعود إلى استعمال الحطب في ظل فقدان قوارير الغاز.

في هذا الصدد دعا رئيس الغرفة الوطنية لموزعي قوارير الغاز المنزلي بالجملة محمد منيف الحكومة إلى ايجاد حل سريع لإغلاق المنطقة الصناعية بقابس بعد تراجع تعبئة قوارير الغاز المنزلي بشكل كبير مما ينذر بحدوث أزمة معتبرا أن المنطقة الصناعية بقابس أكثر حيوية للأمن القومي من الكامور حسب قوله بما أنها تنتج نصف الانتاج اليومي من قوارير الغاز وأن مناطق الانتاج الاخرى بتونس وبنزرت لايمكنها تغطية الطلب.

هذا وتنتج المنطقة الصناعية بقابس حوالي 90 ألف قارورة غاز مقابل 90 ألف للمنطقة الصناعية بتونس و15 ألف للمنطقة الصناعية ببنزرت. وتعتبر قوارير الغاز مادة حيوية لفئات واسعة من المواطنين خاصة في الجهات غير المرتبطة بشبكة الغاز حيث تستعمل للطبخ وتسخين الماء والتدفئة خاصة مع اقتراب فصل الشتاء والبرد فضلا عن استعمالها كوقود لدى سيارت الأجرة تاكسي.

وكانت مجموعة من شباب قابس قد انطلقوا منذ حوالي 10 أيام في تنفيذ اعتصام بالمنطقة الصناعية بقابس أطلقوا عليه «اعتصام الصمود 2» لمطالبة الحكومة بالتشغيل والتنمية والحد من التلوث بالجهة الشيء الذي أدى إلى اندلاع أزمة قوارير الغاز ونقص الشعير العلفي بالجنوب عموما باعتبار أن ميناء قابس والمجمع الكيميائي هما المزودان للجنوب عموما سواء بالشعير المعد لتربية الماشية أو قوارير الغاز المنزلي.

 

 


مسعود الكواش