الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

جهات



نابل

اتفاق بخصوص تسوية وضعية عمال مصنع كوابل السيارات بسليمان


الصحافة اليوم:خالصة حمروني

أثار غلق مصنع كوابل السيارات «كوروبلاست» في سليمان موجة من الغضب في صفوف العاملين بالمصنع بعد أن فقدوا مواطن شغلهم واعتبروا « ان صاحب المؤسسة تجاوز القانون بغلقه للمصنع مطالبين بتعويضات مالية عن فترة عملهم بالمؤسسة».

وعملا على ايجاد حلول لاشكاليات العملة انعقدت بداية الأسبوع جلسة عمل بمقر معتمدية سليمان لايجاد حلول ترضي جميع الاطراف الا انها فشلت في ايجاد مخرج لهذه المعضلة.

وشفعت هذه الجلسة بجلسة ثانية انعقدت بمقر ولاية نابل بحضور الطرف النقابي ومدير المؤسسة وممثل تفقدية الشغل واتحاد الصناعة في إطار متابعة وضعية عمال مصنع كوابل السيارات بسليمان.

وقد خلصت هذه الجلسة إلى اتفاق يقضي بالخصوص بتمكين العمال من مستحقاتهم المالية وصرفها أمس الجمعة 27 أوت، حسب ما صرح به والي نابل، محمد رضا مليكة.

وأشار مليكة إلى أن الشركة تعهدت بمقتضى محضر هذه الجلسة الصلحية، التي التأمت لمتابعة تنفيذ اتفاق 23 أوت الذي أبرم بمقر ولاية نابل، بتصفية حساب المستحقات القانونية للعملة المتخلدة بذمتها.

وقررت إدارة الشركة، في ذات السياق، منح العملة المتعاقدين المنتهية عقودهم يوم 20 أوت مساعدة مالية إضافية ذات صبغة اجتماعية، في شكل تنفيل بقيمة أجرة شهر عمل كامل (أجر أساسي ومنح)، على أن يقع صرفه مع صرف بقية المستحقات المالية المتفق عليها.

هذا وأقر محضر الجلسة الصلحية، من جهة أخرى، أن يكون صرف مبالغ المستحقات المالية والمنحة، مقابل إمضاء العملة على وصولات تصفية كل الحسابات، مع التزامهم بفك الاعتصام بمقر الشركة والامتناع نهائيا عن منع أي كان من دخول المؤسسة.

وعن أسباب غلق المصنع قال رئيس منظمة «تونس تنتج» معز الحريزي أنه توصل الى معرفة أسباب إغلاق مصنع«coroplast» بسليمان من ولاية نابل وتسريح قرابة الـ1000 عامل.

وأوضح الحريزي أن المصنع تابع لشركة ألمانية مختصة في صناعة مكونات السيارات ولها فروع عديدة في دول مختلفة على غرار الصين والمكسيك والولايات المتحدة الأمريكية، مؤكدا أن هذه المجموعة لها أكثر من وحدة صناعية في تونس وفي الآونة الأخيرة قرر حريفان من كبار حرفاء الشركة مقاطعتها والتعامل مع شركات أخرى.

وأشار معز الحريزي إلى أن الشركة قررت إغلاق فرع سليمان لتراجع الإنتاج مشددا على أنهم لدى اتصالهم بالمستثمر الألماني أكد أنه غير متحمس للعمل في تونس ويعتبر أن الظروف غير ملائمة للاستثمار.

يذكر أن عددا من عمال مصنع «الكوابل» بسليمان، دخلوا في اعتصام مفتوح، وذلك بعد أن تم غلقه و إفراغه من معداته من طرف صاحبه بصفة مفاجئة مطالبين السلط الجهوية بالتدخل لفائدة حوالي 800 عامل، بعد ان فقدوا موارد رزقهم.