الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

جهات



بنزرت

اصطدام باخرة تجارية بـــ«الجسر المتحرك»


الصحافة اليوم:

جد نهاية الأسبوع حادث بحري على مستوى قنطرة بنزرت المتحركة كاد يتسبب في كارثة و في توقف نشاط القنطرة لمدة طويلة لولا تدخل العديد من الأطراف وخاصة من الفنيين.

وحسب مصدر من المندوبية الجهوية للتجهيز ببنزرت فإن صورة الحادث تمثلت في اصطدام باخرة تجارية كبيرة الحجم بالجسر المتحرك عند مغادرتها للميناء التجاري لمدينة بنزرت .فبعد فتح الجسر قصد عبور الباخرة وعند خروجها من الميناء لكنها انعرجت بصفة فجئية وارتطمت بالجانب الثابت للجسر من ناحية مدينة بنزرت وذلك على الرغم من أن الفتحة كانت وفق المعايير المطلوبة لحجم الباخرة حوالي 80 درجة والتي تعتبر النقطة الأقصى للرفعة لدخول وخروج البواخر مهما كان حجمها مشيرا الى أن الحادث تسبب في تعطل عملية إنزال الجسر من أجل تمكين فريق الصيانة بمعاينة حجم الأضرار ومدى خطورتها على عملية فتح وغلق الجسر من جديد وبعد التأكد بأنها لم تكن خطيرة تم إنزال الجسر وبالتالي إعادة حركة السير على الجسر بصورة عادية بعد توقف دام أكثر من ساعة ونصف.

وقد تسبب هذا الحادث في اكتظاظ وازدحام كبيرين للسيارات و المترجلين من جهتي القنال بين جرزونة و ببنزرت وحالة احتقان شديدة في صفوف أصحاب السيارات نظرا للتأخير الحاصل من أجل قضاء مصالحهم خاصة الحالات الصحية الحرجة المتحولة إلى المستشفى بنزرت وبالتالي فإن التسريع بانطلاق الوصلة المحمولة والتي كانت ولا تزال حلم كل متساكني ولاية بنزرت من الأولوية التي لابد على كل المسؤولين الانكباب عليها وحلها في أقرب الآجال.

الاستعداد لموسم الأمطار

وفي سياق اخر تشهد مدينة بنزرت مع بداية نزول الغيث النافع وخاصة «غسالة نوادر » فيضانات كبيرة وتعطيل حركة المرور والعديد من الإشكاليات الأخرى. وحتى تتجنب مدينة بنزرت مثل هذه الإشكاليات، وفي إطار الاستعداد لموسم الأمطار والتوقي من مخاطر التقلبات المناخية تم اعتماد برنامج عمل مقسم بين أشغال تؤمنها شركة مختصة وأخرى بالمعدات والإطار البشري الخاص ببلدية بنزرت . حيث انطلقت أشغال جهر منشات تصريف مياه الأمطار بمدينة بنزرت في المنطقة الممتدة من مفترق شارع الحبيب بورقيبة –منجي سليم إلى حدود رصيف طارق ابن زياد كما انطلقت أشغال من منطقة ساسي البحري لتمتد إلى منطقة الشيخ إدريس والمرسى القديم.

كما انطلقت أشغال تنظيف وجهر بالوعات مياه الأمطار بالمعدات الخاصة بالبلدية وقد تم انجاز منطقة حسن النوري –المنجي سليم وحاليا شارع فرحات حشاد – الحبيب بورقيبة لتتواصل إلى وسط المدينة .

يوم مفتوح

وبخصوص الوضع الوبائي نظمت الصحة العسكرية ووزارة الصحة العمومية يوما مكثفا للتلقيح للعموم ضد فيروس كورونا، للمسجلين وغير المسجلين بمنظومة « ايفاكس » وذلك الى جانب دار الشباب الخرّاز بنزرت حيث بلغ العدد الاجمالي للملقحين بالجرعة الاولى : 177738 أما العدد الإجمالي للملقحين بالجرعة الثانية فقد بلغ 62678.

أما بالمركز الجهوي دار الشباب الخراز سيدي سالم فقد بلغ عدد المدعويين عبر الإرساليات القصيرة: 1851 شخص فيما بلغ عدد الوافدين على مركز التلقيح 982 شخص.

أما عدد الملقحين من الوافدين على المركز فقد بلغ 979 شخص من بينهم 244 شخص تلقوا جرعة أولى «فايزر» و 02 جرعة اولى جونسون و 735 شخص تلقوا جرعة ثانية «سينوفارم» اي بنسبة مائوية تقدر بــ 53 %

أما بالمركز الجهوي روضة الصاسام منزل بورقيبة فقد بلغ عدد المدعوين عبر الإرساليات القصيرة 1132 شخص فيما بلغ عدد الوافدين على مركز التلقيح 752شخص. ليبلغ عدد الملقحين من الوافدين على المركز 743 شخص من بينهم 252 شخص تلقوا جرعة اولى «فايزر» و 05 أشخاص جرعة أولى جونسون و 486 شخص تلقوا جرعة ثانية «سينوفارم».

بنزرت تتنفس

وتحت شعار «بنزرت تتنفس» تلقت ولاية بنزرت كمية هامة من الكمامات الطبية الوقائية من الجائحة الفيروسية تقدر بـ30 ألف وحدة ، إلى جانب 100 تحليل سريع لفيروس « كوفيد19» و 240 علبة « معقم » ، تبرع بها مواطن في إطار حملة المليوني كمامة على روح المجاهد صالح بالشيخ السعيدي» .

وأثنى والي بنزرت سمير عبد اللاوي ، على مجهود لجنة تنظيم المبادرة ، مبينا أهمية و دور النسيج المجتمعي في الحد من التداعيات الصحية والاجتماعية والتنموية عموما للجائحة الفيروسية وبالأخص في معاضدة جهود الدولة في الغرض.

كما حث بقية ممثلي الهياكل الرسمية والمدنية على مواصلة التكثيف من المبادرات التضامنية التي ما فتئت تعيش على وقعها كامل مناطق ولاية بنزرت ، بما من شأنه السيطرة على تداعيات فيروس كورونا المستجد.

وأمل الجميع أن تتكرر مثل هذه المبادرات لدعم مجهودات الدولة في الحد من انتشار فيروس كورونا.

كلمة شكر .... وعتاب

كلمة شكر وباقة ورد نوجهها الى كل المتطوعين من الكشافة التونسية والهلال الأحمر ومكونات المجتمع المدني على مساهمتهم الفعالة في إنجاح الأيام المفتوحة للتلقيح ضد فيروس كورونا....لومنا وعتابنا الشديد لكل من كان سببا في تعطيل إنجاز العديد من المشاريع في ولاية بنزرت وخاصة المتعلقة بالبنية التحتية والصحة العمومية.

 


حافظ كندارة