الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

جهات



بكل من ولايات أريانة وقفصة وسليانة

انطلاق برنامج العطلة الآمنة تحت شعار «سلامتكم مسؤوليتنا»


الصحافة اليوم: خالصة حمروني

انطلق بحر الأسبوع الماضي بولاية أريانة تنفيذ برنامج العطلة الآمنة تحت شعار «سلامتكم مسؤوليتنا» الذي يشمل بالخصوص النجدة والإسعاف بالشواطئ والطرقات وحماية الثروة الغابية من الحرائق، فضلا عن تنفيذ البروتوكول الصحي في مواجهة فيروس «كورونا» المستجد بالنسبة الى التونسيين والأجانب الوافدين من الخارج.

 

وقد تم، خلال اجتماع اللّجنة الجهوية لتفادي الكوارث ومجابهتها وتنظيم النجدة، المنعقد بمقر الولاية بالجهة، استعراض الخطط المعتمدة لتأمين سلامة المواطنين بمختلف المواقع ولاسيما على الطرقات وبالشواطئ، وحماية الثروة الغابية ومزارع الحبوب من الحرائق، والتوقي من الفيضانات بتعهد النقاط الزرقاء ومجاري مياه الأمطار عبر جهرها وصيانتها وتنظيفها.

وشدّد والي أريانة، سمير عبد الجواد، بالمناسبة على أهمية اتخاذ كافة التدابير للتوقي من فيروس «كورونا» المستجد، وهو العنصر الجديد بالنسبة الى هذه السنة في جدول أعمال اللّجنة، من خلال دعوة المصالح الصحية والأمنية والحماية المدنية الى تطبيق البروتوكول الصحي على الوافدين على الجهة من التونسيين والاجانب، والذي يتضمن بالخصوص التثبت من التحاليل الطبية ومتابعة إجراءات الحجر الصحي الإجباري والتعهد بالإصابات المحتملة وبكل المخالطين لها بكل دقة ومسؤولية.

تأمين دوريات أمنية مستمرة بولاية أريانة

من جانبه، قدّم المدير الجهوي للحماية المدنية بأريانة، العميد جمال الورفلي، كافة الاستعدادات لحماية الثروة الغابية والنجدة والإسعاف بالطرقات والشواطئ، باستعراض أهم تدخلات وحدات الحماية المدنية التي شملت بالخصوص منتزه النحلي ومحيطه والمسالك الغابية برواد سيدي عمر وجبل العياري وجبل عمار، الى جانب تهيئة 11٫8 كلم من المسالك الغابية وتعهد وصيانة نقاط مياه الإطفاء وعددها 125 نقطة بالجهة.

وعلى الشواطئ وتحديدا بشاطئ قلعة الأندلس، وقع تركيز 50 سباحا منقذا موزعين على نحو 9 مراكز نجدة بإشراف إطارات وأعوان من الحماية المدنية، وتوفير زورق نجدة وسيارة إسعاف، وذلك بالتنسيق مع بلدية المكان في انتظار أن تسارع بلدية رواد بدورها لانتداب سباحين منقذين بعدد مماثل لضمان سلامة المصطافين على طول الشاطئ.

وبخصوص الاجراءات التي تم اتخاذها بخصوص الطرقات، فقد تم التنصيص على تأمين دوريات أمنية مستمرة بالطرقات الجهوية والمحلية، فيما رفعت مصالح الحماية المدنية من جاهزيتها للإسعاف والنجدة بالطرقات ولاسيما بالطريق الوطنية رقم 8 على مستوى منحدر ومرتفع منطقة النحلي والطرقات الرئيسية «ايكس 20» والمحلية «533».

وتم التطرق أيضا، خلال هذا الاجتماع الى الصعوبات التي قد تعيق تدخلات الحماية المدنية للإسعاف والنجدة، من ذلك النقص الحاصل في عدد حراس الغابات وأعوان الإطفاء وصعوبة تضاريس بعض المناطق الغابية وخاصة بمنطقة جباس، التي قد تعيق تنقل عربات الإطفاء.

ومثلت التجاوزات الحاصلة من قبل بعض المواطنين أحد محاور الجلسة، على غرار إقدام البعض منهم على إضرام النيران عمدا بالمناطق الغابية، وتفاقم ظاهرة المصبات العشوائية داخلها،بالإضافة الى عدم التزام بعض الفلاحين بتقسيم مزارع الحبوب والمواد العلفية الى قطع لمنع انتشار النيران عند اندلاعها.

تنظيم عملية بيضاء في قفصة

وفي ولاية قفصة أعطيت أول أمس الجمعة، إشارة انطلاق العطلة الآمنة لصائفة 2020 والذي يلتئم هذه السنة تحت شعار «سلامتكم مسؤوليتنا»، نظمته الجمعية التونسية للوقاية من حوادث الطرقات بمشاركة الحماية المدنية والأمن وبحضور والي الجهة وممثلين عن السلط الجهوية.

وتم بالمناسبة تنظيم عملية بيضاء، بأحد المفترقات المؤدية إلى مقر الولاية، تجسّد تعرض مترجلين إلى حادث مرور وتدخل فرق الحماية المدنية والإسعاف الطبي للقيام بالإسعافات الأولية اللازمة، وتهدف هذه العملية إلى توعية المترجلين لمزيد الانتباه واليقظة.

وأفاد الكاتب العام للجمعية التونسية للوقاية من حوادث الطرقات بقفصة مختار ابراهيم (وات)، أن عدد حوادث المرور بالجهة تراجع خلال سنة 2020 والى غاية يوم 29 جوان الماضي، إلى 72 حادثا خلفت 23 قتيلا و95 جريحا، مقارنة بنفس الفترة خلال سنة 2019 والتي بلغ عدد الحوادث فيها 202 خلفت 45 قتيلا و337 جريح، وأشار إلى أنّ هذا التراجع يعود لقلة الحركة المرورية خلال فترة الحجر الصحي الشامل وحظر التجول للحد من تفشي فيروس «كورونا».

وذكر انه تم على هامش إعطاء إشارة انطلاق العطلة الآمنة لصائفة 2020 تنظيم معرض للصور ببهو الإذاعة الجهوية بقفصة لتقديم فكرة عن الجمعية التونسية للوقاية من حوادث الطرقات وأنشطتها التوعوية للحد من الحوادث.

نقص كبير في عدد الحوادث بولاية سليانة

ومن أمام مقر الحماية المدنية ومنطقة الأمن الوطني بالجهة أعطى والي سليانة عبد الرزاق دخيل إشارة انطلاق برنامج العطلة الآمنة تحت شعار «سلامتكم مسؤوليتنا».

وبيّن المدير الجهوي للحماية المدنية العميد ،عادل العبيدي في تصريح لـ(وات) أن برنامج العطلة الآمنة انطلق منذ يوم الأربعاء غرة جويلية ويتواصل إلى غاية يوم 15 سبتمبر القادم ليتضمن النجدة بالطرقات والأمن العام فضلا عن حماية المزارع و الغابات.

وأضاف المتحدث ذاته أن جلّ الأطراف المتداخلة تعمل على تقليص عدد الحوادث تزامنا مع موسم الاصطياف والعطل السنوية، مبينا أن الجهة سجلت خلال سنة 2019 نقصا كبيرا في عدد الحوادث مقارنة بالسنوات المنقضية و ذلك بتظافر الجهود المبذولة من طرف مختلف تشكيلات الحرس والأمن الوطنيين (تركيز نقاط المراقبة).

وأشار العبيدي إلى التدخل السريع لكل من أعوان الصحة وأعوان الحماية المدنية لنجدة المواطن.

وقال المدير الجهوي للحماية المدنية أن مختلف السلط الجهوية و المحلية تعمل أيضا على حماية المزارع والثروة الغابية الهامة بالجهة خاصة مع ارتفاع درجات الحرارة.

يذكر أن إشارة انطلاق برنامج العطلة الآمنة سجلت حضور مختلف الإطارات الأمنية وعدد من المعتمدين وعدد من المديرين الجهويين.

تركيز 380 نقطة نجدة على طول الشريط الساحلي

برنامج العطلة الآمنة انطلق هذه السنة فعليا يوم الأربعاء غرة جويلية الجاري ليتواصل الى موفى شهر أوت ويشمل العديد من الحملات التحسيسية والرقابية التي تهدف الى التقليص من عدد القتلى والجرحى بنسبة 25٪.

وحسب ما أفاد به الناطق الرسمي باسم الحماية المدنية العميد معز تريعة، فإن جهاز الحماية المدنية يقوم يوميا بـ337 تدخل على مستوى مختلف جهات الجمهورية، معتبرا أن هذا المجهود اليومي يترجم أهمية دور فرق الحماية المدنية في انجاح مختلف مكونات العطلة الآمنة، سواء على مستوى النجدة على الطرقات أو الحماية من حرائق الغابات أو حماية المصطافين على الشواطئ.

وبخصوص برنامج هذه السنة أضاف تريعة انه تم بعد تركيز 380 نقطة نجدة على الشواطئ على طول الشريط الساحلي التونسي لحماية المصطافين، مبينا أن الحماية المدنية تولت الإشراف على تكوين السباحين المنقذين، وتتولى متابعة عمل هذه النقاط المحورية في تأمين الموسم الصيفي.

وأكد بخصوص النجدة على الطرقات، أنه تم تعزيز الوحدات الجهوية للحماية المدنية بالوسائل والمعدات، فضلا عن فتح مراكز موسمية بعديد الطرقات بهدف تقريب خدمات النجدة والإسعاف، فضلا عن احداث مراكز متقدمة على الطرقات الهامة ومن بينها المركز المتقدم للحماية المدنية بمنطقة تركي على مستوى الطريق السيارة تونس الحمامات سوسة، بهدف التقليص في آجال التدخل للإسعاف والنجدة.

وأوضح بخصوص مجابهة الحرائق بالغابات والمزارع، أن اللجنة الوطنية لمجابهة الكوارث أقرت خطة وطنية لحماية الغابات والتقليص من الحرائق، تقوم بالخصوص على تقسيم الشريط الغابي الى خمس مناطق وتعزيز كل منطقة بالإمكانيات اللازمة لتسهيل التدخل وضمان سرعة الإحاطة بالحرائق وإطفائها.

وأضاف أن هذه الخطة الوطنية تقوم كذلك على دفع التنسيق بين وحدات الحماية المدنية وإدارات الغابات والمندوبيات الجهوية للتنمية الفلاحية والسلط المحلية والجهوية، الى جانب العمل على تعزيز الجانب الوقائي بتحسيس الفلاحين ومستغلي الغابات والمتساكنين من أجل تفادي اندلاع الحرائق.