الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

جهات



بنزرت

هل يرى مشروع الكورنيش الساحلي الجديد النور؟


تعتبر منطقة سيدي سالم والكرنيش من أبرز المناطق الساحلية بمدينة بنزرت والتي يؤمها يوميا خاصة خلال فصل الصيف عدد هام من السياح سواء من التونسيين أو الأجانب... إلا أن هذه المناطق الجميلة شهدت بعض الإهمال في السنوات الأخيرة وزاد مدّ البحر في القضاء على مساحة الرمال الذهبية الموجودة بهذه المناطق.

 

ولتوفير حلول جديدة لهذه المناطق احتضنت مدينة بنزرت استشارة تضمنت مقترح انجاز مشروع «الكورنيش الساحلي الجديد بسيدي سالم» والذي كان من أبرز محاور هذه الاستشارة الرسمية والمجتمعية التي أشرف عليها والي بنزرت محمد قويدر.

وقد أكد أصحاب مشروع «الكورنيش الساحلي الجديد بسيدي سالم» أنه سيكون فسحة شاطئية تمتد على مسافة حوالي 2 كلم بين الشريط الساحلي والرملي والفضاءات المدنية المتواجدة على طول المنطقة الرابطة بين العديد من النزل الساحلية المتواجدة على ضفاف هذه السواحل الجميلة وذلك دون المساس بفضاء الشاطئ والهضاب الرملية.

ومن أبرز نقاط هذا المشروع النموذجي تخصيص مسلك للدراجات الهوائية وفضاء للمترجلين ومواقع لفضاءات ووحدات خدماتية متنوعة، مع غراسة شجر نخيل على طول الفسحة وتركيز إنارة تعتمد على الطاقة البديلة وتحافظ على البيئة والأبعاد الايكولوجية للمنطقة ككل، فضلا عن مأوى للسيارات وعدد آخر من المرافق الحياتية.

كما اعتبر البعض الآخر أن هذا المشروع يعتبر من المشاريع المجددة بالمنطقة بالإضافة الى أن له أبعادا سياحية وبيئية واجتماعية وتنشيطية فضلا عن دوره التنموي والحضاري الشامل و من شأنه أن يساهم في تثمين المخزون الطبيعي والجمالي المميز للمنطقة المطلة على المتوسط ومزيد استقطاب الزوار.

علما وأن فكرة المشروع تشاركية بالأساس حيث جاءت في إطار مبادرة من قبل أحد المواطنين والمكونات المجتمعية وقد تم تبنيها من طرف المجلس الجهوي وخصصت لها 200 ألف دينار كاعتمادات أولية. كما سيتم التوجه لبقية أجهزة الدولة من وزارات ووكالات ومصالح بلدية ومؤسساتية، من أجل توفير الاعتمادات اللازمة لإنجاز المشروع على أرض الواقع.

وأعرب كل من المندوب الجهوي للسياحة، والمدير الجهوي لوكالة حماية وتهيئة الشريط الساحلي، عن دعمهما لهذا المشروع، نظرا لأبعاده التشاركية والتنموية والسياحية والايكولوجية.

من جانبهم، أكد كافة الحضور من المكونات الجمعياتية والمجتمعية عموما على أهمية المشروع، باعتباره دافعا للاقتصاد والتنمية المحلية والاجتماعية والبيئية، وفرصة لتوفير فرص عمل جديدة طيلة السنة خاصة بالنسبة الى الشباب والباعثين الجدد، داعين الى تشريك الخبراء ومكونات المجتمع المدني في تحديد مختلف عناصره وتيسير الإجراءات الإدارية الضامنة لإنجازه.

ندوة حول واقع المسالخ البلدية بولاية بنزرت

في سياق آخر أشرف والي بنزرت السيد محمد قويدر ورئيس الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد العميد شوقي الطبيب وعميد أطباء البياطرة على غرار الدكتور أحمد رجب وعدد من المسؤولين المحليين والجهويين وممثلين عن مختلف المنظمات الوطنية والجمعيات ذات الصلة على ندوة حول واقع المسالخ البلدية بولاية بنزرت حيث تضمن برنامج الندوة عددا من المداخلات والمحاضرات العلمية.

خلال هذه الندوة طالب رئيس الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد شوقي الطبيب بالتعامل مع كلّ المخالفين بصرامة.

مؤكدا أن واقع المسالخ في مختلف الجهات غير مرضيّ بالمرة واغلبها يشتكي من ضعف الامكانيات البشرية والتجهيزات الى جانب نقص كبير في مجال الحوكمة من ناحية الشفافية والمراقبة وحسن التصرف في الموارد.

علما وأن مجال تدخل الهيئة يأتي في إطار التشجيع على سياسات مكافحة الفساد والتي من أهم منافذها ومداخلها غياب الحوكمة وهو موضوع يمس المواطن في الصميم.

هذا وإن جل المسالخ الموجودة بالبلاد تقع تحت نظر وتصرف مؤسسات الدولة لذلك يجب أن يكون هناك نقاش وتقييم واستشراف لإيجاد حل لهذا الإشكال وذلك عن طريق المقاربة التشاركية.

هذا وقد رصدت الهيئة العديد من الوضعيات الخطيرة بالمسالخ سواء بذبح أبقار وشياه مريضة أو إدخال حيوانات ميتة (جيفة) المسالخ ولذا فإنه من الواجب التنديد بها والتعامل معها بصرامة محافظة على صورة هذه المسالخ من جهة وخاصة على صحة المواطنين من جهة أخرى.

كلمة شكر... وعتاب

كلمة شكر وباقة ورد نقدمها هذه المرة الى كل التلاميذ الذين اجتازوا امتحان البكالوريا بولاية بنزرت على انضباطهم ومساهمتهم الفعالة في انجاح هذا العرس الوطني ولا يسعنا إلا أن نتمنى لهم النجاح والتوفيق... وعتابنا هذه المرة الى بلدية بنزرت حيث تبقى الإنارة تعمل كامل النهار في العديد من المناطق بينما تكون شبه منعدمة ليلا خاصة داخل المدينة العتيقة أين تقع السرقات.

 


حافظ كندارة