الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

جهات



باجة

هل تنجح غرفة التجارة والصناعة للشمــال الغــربي في تحسـين مــناخ الأعمال بالإقليم؟


صرّح شريف لشناني رئيس غرفة التجارة والصناعة بالشمال الغربي في لقاء إعلامي ان الغرفة انطلقت في ترسيخ المؤشر العالمي «انجاز الأعمال» أو «دووينق بزنس» (باللغة الانقـڤليزية) بالشمال الغربي وتحسيس كل الأطراف في محيط الأعمال بمقاييسه ومفاهيمه.

وأوضح ان تطبيق مؤشرات هذا البرنامج الذي وضعه البنك العالمي من شأنه تحسين مؤشرات الاقتصاد في ولايات اقليم الشمال الغربي وتحسين صورة ولايات الإقليم الذي يضم ولايات باجة وجندوبة والكاف وسليانة وبالتالي تحسين الترقيم العام التونسي اعتبارا لوحدة الاقتصاد الوطني. وقال انه كلما كانت مراتب الدول متقدمة في مؤشرات البرنامج الذي وضعه البنك العالمي كلما تمكنت من استقطاب الاستثمار الدولي والأموال الموجودة في الصناديق الائتمانية.

وأضاف أن التوعية بتحسين محيط الأعمال عبر تطبيق مؤشرات «دووينڤ بزنس» سيكون من أولويات الغرفة في الفترة القادمة وسيسير بالتوازي مع برنامج «تونزيا جوبز» او عمل تونس الذي خصص له مكتب بغرفة التجارة والصناعة للشمال الغربي وهو برنامج يسعى خاصة الى الإحاطة بالمستثمرين الشباب ويهدف الى تحسين التاطير والنفاذ للأسواق الخارجية وتشخيص المؤسسات التي تعاني صعوبات أو التي بها طاقات تشغيل غير مستغلة ويهدف ايضا الى تحسين التسيير لهذه المؤسسات وقد أحاط البرنامج منذ انطلاقه بـ15 مؤسسة باقليم الشمال الغربي. واشار الى ان الغرفة ستعمل على تفعيل توصيات عدد من الخبراء التي تدعو الى تبسيط الإجراءات وتوحيدها والرقمنة وتوسيع قاعدة الاعمال والشفافية وتسهيل المعاملات واقتصار الآجال.

وتجدر الاشارة الى ان «دوينغ بزنس» مؤشر وضعه البنك العالمي ويتضمن عدة مقاييس واسناد علامات حولها وترقيم اجمالي لتصنيف بلد ما ويعتمد مؤشر دوينغ بزنس على عدة عوامل منها خلق المؤسسات والحصول على رخصة بناء والربط بشبكات الكهرباء وغيرها وإجراءات نقل الملكية والحصول على قرض وخلاص الضرائب والاداءات وتنفيذ العقود والتجارة البينية.

أما مشروع «تونزيا جوبز» او «تونس للأعمال» فهو مشروع أمريكي يجري انجازه بالشمال الغربي التونسي بالتعاون مع غرفة التجارة والصناعة ولا يشترط الانتفاع به سوى توفير المؤسسات لمواطن شغل حسب أيمن بوعلي ممثل البرنامج بغرفة التجارة والصناعة بالشمال الغربي.

ويمتد تنفيذ البرنامج على خمس سنوات ويهدف إلى خلق 70 ألف موطن شغل بالشمال الغربي بتكلفة تقارب مائتي ألف دينار وهو يتدخل في تكوين إطارات المؤسسات ومساعدتها على الحصول على شهائد المطابقة للمواصفات وإيجاد أسواق بالخارج. وقد تمكن منذ انطلاقه منذ حوالي سنتين من مساعدة 15 مؤسسة تنشط في مجالات صناعة مكونات السيارات والنسيج والجلود والأحذية والمواد المعدنية.