الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

جهات



تطاوين

جلســة عامــة تشاركية للبرنامج الاستثماري البلدي


حدّدت بلدية تطاوين غرة نوفمبر القادم موعدا للجلسة العامة التشاركية الأولى لبرنامجها الاستثماري التشاركي لسنة 2020 وفق ما أعلنه رئيس البلدية بوبكر صويد خلال لقاء جمعه مساء الأربعاء بعدد من الإعلاميين في الجهة خصّص للتعريف بمحتوى هذا البرنامج الذي يمثّل حلقة مهمة في تكريس الحكم المحلي والديمقراطية المحلية التي تفرض مشاركة المواطن في تصور وتنفيذ عدد من المشاريع التي يحتاج إليها على حد قوله.

وأفاد رئيس البلدية بأن الاعتماد المنتظر تخصيصه لهذا البرنامج يبلغ مليون وثمانمائة وأربعين ألف دينار ستخصص جميعها لأربعة قطاعات أساسية هي التنوير والتعبيد والتطهير وتوفير مياه الشرب سعيا إلى تحقيق الحد الأدنى من العدالة في هذه المرافق بين جميع أحياء المدينة، مضيفا أن البلدية ستعرض بمقرّها وعلى صفحتها الرسمية بشبكة التواصل الاجتماعي فايسبوك إلى يوم الجلسة العامة كل المعطيات المدققة عن هذه المرافق في جميع أحياء المدينة بما في ذلك المشاريع المبرمجة والمتواصل انجازها منذ سنة 2016 إلى اليوم وذلك بهدف اطلاع العموم على مستوى البنية الأساسية ووضع الأحياء الفاقدة لهذه المرافق.

وشدّد صويد على أهمية حضور اكبر عدد ممكن من المواطنين من جميع الفئات والأعمار أشغال هذه الجلسة العامة في المركب الثقافي وسط مدينة تطاوين وضرورة المشاركة فيها حتى يسهم الجميع في تحديد وحصر الأولويات في مستوى المشاريع والأحياء الاثني عشرة حسب التقسيم الذي أعدّته البلدية.

ومن المنتظر أن يتم انجاز هذا البرنامج وفق أربع مراحل هي العرض الأولي بما في ذلك التحسيس والتوعية للمشاركة في المرحلة الثانية وهي الجلسة العامة ثم جلسات المناطق التي ستستفيد من هذا المشروع ثم التحديد النهائي وضبط المشاريع المتّفق على إنجازها.

وبهذه المناسبة أكد رئيس البلدية انطلاق جميع المشاريع المبرمجة للعام الجاري وأن سبعين بالمائة من كلفتها البالغة سبعمائة ألف دينار خصصت للتعبيد والتنوير وأن البلدية استهلكت 91 بالمائة من اعتمادات العنوان الأول و76 بالمائة من اعتمادات العنوان الثاني لميزانية 2018 وان البلدية ليست مدانة لأحد وتعمل على استغلال أكبر قدر ممكن من طاقتها على الاقتراض، مشيرا إلى أن المناطق التي انضمت للمنطقة البلدية سنة 2017 لم تستفد إلى حد الآن بخدماتها لأنها عاجزة عن ذلك على حد قوله.

يذكر أن بلدية تطاوين هي الأكبر في الجهة وتضم حوالي تسعين ألف نسمة وتغطي مساحتها جزءا كبيرا من أحياء معتمديتي تطاوين الشمالية والجنوبية وأريافها.