الأعداد السابقة
من نحن ؟ اتصلوا بنا بحث :
 

ملفات خاصة





خدمات

 

عالمية



بعد إسقاط الطائرة الإسرائيلية:

ملفات الشرق الأوسط أضحت مترابطة أكثر من أي وقت مضى



الصحافة اليوم ( وكالات الأنباء)- أعلن البيت الأبيض، أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والرئيس الروسي فلاديمير بوتين بحثا، يوم الاثنين خلال اتصال هاتفي ضرورة التوصل إلى "اتفاق سلام دائم وشامل" بين إسرائيل وفلسطين.

وذكر البيت الأبيض امس الثلاثاء ، أن: "الرئيس بوتين أبلغ نظيره الأمريكي بأنه سيلتقي برئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس في وقت لاحق من الاثنين، فقال الرئيس ترامب أن الوقت قد حان للعمل من أجل التوصل إلى اتفاق سلام دائم .

كما أعلن البيت الأبيض، امس، أن الرئيس ترامب بحث مع الرئيس الروسي القضايا ذات الاهتمام المشترك، بما في ذلك نزع السلاح النووي في كوريا الشمالية.

وأعرب ترامب،عن تعازيه للرئيس بوتين بحادث تحطم الطائرة "أن-148" وأعلن عن استعداد بلاده للمساعدة في التحقيق.

وكان بوتين قد أطلع عباس خلال اجتماعه به في الكرملين اول أمس الاثنين، أنه ناقش التسوية الفلسطينية  الإسرائيلية مع ترامب. وأبلغ الرئيس الروسي رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية أفضل التمنيات من ترامب واقترح مناقشة "الجزء الجوهري" من حديثه مع الرئيس الأمريكي.

من جهة أخرى هدد وزير الدفاع الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان بأن تل أبيب سترد على كل استفزاز دون قيود.

وقال ليبرمان خلال زيارته لمدينة كريات شمونة عند المنطقة الشمالية، أمس الثلاثاء، إن إسرائيل ستواصل الدفاع عن مصالحها الحيوية، وتابع: "نحن لا نضع قيودا للرد على كل من يفكر في مهاجمتنا".

وكشفت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وضع السبت حدا لما وصفته مواجهة بين إسرائيل وإيران في سوريا، باتصال هاتفي مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

وأشارت الصحيفة في تقرير تحليلي نشرته أمس الاثنين إلى أن القيادة الإسرائيلية كانت تتهيأ على الأرجح لاتخاذ خطوات عسكرية جديدة في الأراضي السورية حتى تلك المكالمة المصيرية، التي أوقفت التصعيد فورا .

ورجحت الصحيفة أن الزعيم الروسي اقترح على طرفي النزاع حلا مقبولا بالنسبة لكلاهما، مشيرة إلى أن هذا هو استنتاج واضح يمكن استخلاصه من تسلسل أحداث السبت.

وذكرت الصحيفة أن الغارات الإسرائيلية على أهداف في سوريا استدعت قلق موسكو إذ استهدفت مواقع تقع على مقربة من مناطق انتشار مستشارين روس، وخاصة في مطار "التيفور" في ريف حمص الشرقي.

وخلصت الصحيفة إلى أن الهدوء الذي ساد المنطقة بعد الاتصال بين بوتين ونتنياهو أظهر مرة أخرى من هو سيد الموقف الحقيقي في الشرق الأوسط، مؤكدة أن روسيا تقرر سير الأمور في المنطقة فيما لا تزال  الولايات المتحدة طرفا "غائبا حاضرا" فيها .

ونوّهت الصحيفة بأن موسكو بذلت لإنقاذ حكومة بشار الأسد جهودا كثيرة أكبر من أن تسمح لإسرائيل بنسفها ، مرجحة أن بوتين أكد ذلك لنتنياهو في المكالمة.

ودعا بوتين نتنياهو خلال الاتصال، حسب بيان صدر عن الكرملين السبت، إلى الامتناع عن اتخاذ أي خطوات قد تؤدي إلى جولة جديدة من المواجهة الخطيرة في المنطقة.

وشنت إسرائيل يوم السبت أوسع غارات على مواقع عسكرية في سوريا منذ عام 1982 تحت ذريعة خرق طائرة إيرانية مسيرة انطلقت من مطار التيفور السورية أجواءها.

وخسرت تل أبيب أثناء تنفيذ الغارات إحدى مقاتلاتها من طراز "آف 16" التي تحطمت في الأراضي الإسرائيلية نتيجة لإصابتها من قبل قوات الدفاع الجوي السورية، وتعرض أحد طياريها لجروح خطيرة.